ما أسباب العظم الزجاجي عند الأطفال؟

    العظم الزجاجي عند الأطفال

    تساعد العظام على الحركة وتمنح الجسم الشكل والدعم، وهي أنسجة حية تتجدد باستمرار طوال الحياة، في أثناء الطفولة والمراهقة. يمكن لأمراض العظام أن تجعل العظام سهلة الكسر، وتشمل الأنواع المختلفة من مشكلات العظام: انخفاض كثافة العظام والهشاشة، مما يجعلها ضعيفة وأكثر عرضة للكسر، وتكوّن العظم الناقص الذي يجعل العظام هشة، ومرض باجيت الذي يصيب العظام ويجعلها ضعيفة، ويمكن أن تصاب العظام أيضًا بالسرطان والالتهابات أو أمراض العظام الأخرى التي تنتج عن سوء التغذية أو الوراثة أو مشكلات معدل نمو العظام أو إعادة بنائها. في موضوعنا نتناول العظم الزجاجي عند الأطفال، ونتعرف إلى أسبابه وهل هناك علاج فعال لهذه الحالة.

    ما العظم الزجاجي عند الأطفال؟

    مرض العظم الزجاجي اضطراب ينتج عنه هشاشة العظام ومن ثم سهولة تعرضها للكسر، وهو مرض يولد به الطفل، ويكون مصابًا به منذ يومه الأول. غالبًا ما يشار إلى هذا المرض باسم تكوّن العظم الناقص (OI)، وهو ما يعني أن العظام غير كاملة التكوين. ويمكن أن تتراوح درجة مرض العظم الزجاجي من الخفيفة إلى الشديدة، لحسن الحظ فإن معظم حالات هذا المرض تكون خفيفة، مما يعني أنه يؤدي إلى عدد قليل من كسور العظام. ومع ذلك، يمكن أن تسبب الأشكال الشديدة للمرض ما يلي:

    • فقدان السمع.
    • سكتة قلبية.
    • مشكلات الحبل الشوكي.
    • تشوهات دائمة.

    يمكن أن يكون العظم الزجاجي في بعض الأحيان مهددًا للحياة. ويصاب شخص واحد من بين كل 20 ألف شخص تقريبًا بهذا المرض، ويحدث بالتساوي بين الذكور والإناث وبين المجموعات العرقية المختلفة.

    أسباب العظم الزجاجي عند الأطفال

    يحدث تكوّن العظم الناقص بسبب خلل في الجين الذي يصنع الكولاجين، والكولاجين أحد البروتينات التي ينتجها الجسم، وهو لبنة مهمة لبناء العظام. يولد المصابون بالعظم الزجاجي بهذا المرض، والسبب أن هؤلاء الأطفال:

    • ليس لديهم ما يكفي من الكولاجين في عظامهم.
    • لديهم ما يكفي من الكولاجين ولكنه لا يعمل كما ينبغي.

    وفي الحالتين ينتج عن ذلك أن تكون العظام أضعف وأكثر هشاشة من العظام الطبيعية، كما يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تشوهات العظام. 

    وقد ينتج هذا الخلل الجيني نتيجة أحد سببين:

    • الوراثة: يرث الطفل الجين التالف من أحد الوالدين، وغالبًا ما يكون لدى الأطفال الذين يعانون من العظم الزجاجي أحد الوالدين المصاب بهذه الحالة.
    • طفرة، تسبب هذا الخلل تلقائيًا في وقت الحمل.

    هل يمكن علاج العظم الزجاجي عند الأطفال؟

    لا يوجد علاج نهائي للعظم الزجاجي، ومع ذلك هناك علاجات داعمة تساعد على تقليل خطر إصابة طفلك بكسر في العظام وتحسين نوعية حياته وتعزيز صحته العامة، تشمل:

    1. العلاج الطبيعي والمهني لزيادة حركية طفلك وقوة عضلاته.
    2. أدوية البايفوسفونيت لتقوية عظام طفلك، وتحسين كثافتها.
    3. دواء لتقليل أي ألم.
    4. تمرين منخفض التأثير للمساعدة على بناء العظام.
    5. استخدام وسائل المساعدة على الحركة، بما في ذلك المشاة والعكازات والكراسي المتحركة عند الحاجة.
    6. جراحة لوضع قضبان في عظام طفلك.
    7. الجراحة الترميمية لتصحيح تشوهات العظام.
    8. استشارات الصحة النفسية للمساعدة في علاج المشكلات المتعلقة بصورة الجسم.

    ختامًا وبعد معرفتك بأسباب العظم الزجاجي عند الأطفال وكيفية علاجه، تختلف التوقعات طويلة المدى لحالات العظم الزجاجي تبعًا لنوع المرض وشدته، هناك عدة أنواع من العظم الزجاجي منها أربعة رئيسية، وتتراوح التوقعات ما بين الحياة الطبيعية مع مشكلات قليلة، إلى التشوهات الشديدة في العظام وقصر العمر.

    لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بصحة الصغار وتغذيتهم، زوري قسم تغذية وصحة الصغار.

    عودة إلى صغار

    سماء حسين محمود حسين

    بقلم/

    سماء حسين محمود حسين

    تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon