طفلي لا ينام عدد ساعات كافية: ما العمل؟

ينتاب معظم الأطفال الصغار على مدار مراحل عمرهم المختلفة اضطرابات في النوم بحيث لا يمكنهم الاستغراق في النوم لفترة طويلة دون انقطاع، لهذا تشعر الأمهات بعدم الراحة والقلق لعدم قدرتهن على تنظيم نوم أطفالهن وخوفهن من عدم حصولهم على القسط الوافي من النوم. فبطبيعة الحال إذا كان طفلك يستيقظ لفترات طويلة دون نوم أو ينام لفترات متقطعة، سيؤثر ذلك على نمط نوم الأم أيضًا، وخلال فترة قصيرة ستصبح غاضبة ومنفعلة باستمرار وخاصةً مع ضغوطات الحياة الأخرى، لعدم حصولها على القسط الوافي من النوم. فما السر في عدم نوم الأطفال بشكل متواصل؟ وكيف يمكنكِ التعامل مع هذا الأمر؟

في البداية، يجب أن تعلمي أنه كلما زاد عمر الطفل، قلت ساعات النوم تدريجيًّا، ومع تجاوز الطفل للسنة الأولى من عمره، يزداد استيقاظه خلال الليل ويبقى مستيقظًا على فترات أطول بالتدريج. إلا أنه من الجيد أن الأطفال يتخلصون من هذه المشكلات مع مرور الوقت، ولا يكون لها أي تأثير على نموهم وصحتهم إذا لم تتجاوز الحدود الطبيعية.

بالجدول: عدد ساعات نوم الطفل حسب السن

وكلما كبر طفلكِ، زادت ضرورة مواجهة صعوبات النوم لدى طفلك والتعامل معها، لأنها قد تسبب لكِ ضغطًا على العلاقة بينك وبين زوجكِ لعدم تفرغك له من جهة، وبينك وبين طفلك من جهة أخرى.

ما أسباب قلة نوم الطفل في هذه المرحلة العمرية؟

  1. انشغاله باكتشاف ما حوله، ورغبته في قضاء معظم الوقت في اللعب دون انقطاع.
  2. إصابته بآلام داخلية لا يمكنه التعبير عنها، مثل آلام الأذن أو الحلق أو مشكلات في الرأس.
  3. شعوره بالخوف من عدم وجود والدته بجواره، أو قلقه لوجود صراعات أو مشكلات زوجية في المنزل تجعله أكثر عرضة للإصابة باضطرابات النوم، فالطفل في هذا العمر يحتاج إلى الشعور بالحب والحنان والاطمئنان.   
  4. عدم توافر أجواء النوم في غرفته من حيث الإضاءة ودرجة الحرارة والهدوء، فكل هذه الأشياء تزعجه في نومه.
  5. نومه لفترات طويلة في النهار، ما يجعله يستيقظ ليلًا أو لا ينام بصورة متواصلة.

بماذا يشعر رضيعك إذا انشغلت عنه أو تشاجرت مع والده؟

كيف تساعدين طفلك على النوم لفترات كافية خلال الليل؟

  1. قدمي له الطعام في النهار مصحوبًا بفقرات من اللعب والأنشطة، بينما قدمي له الطعام في الليل سريعًا ودون ضجة أو أي تفاعل لتجنب تنشيطه وتحفيزه على الاستيقاظ.
  2. أغلقي جميع الأجهزة الإلكترونية قبل مدة من موعد نوم الطفل لتحفيزه على النوم، فقد أظهرت بعض الأبحاث أن الضوء الصادر عن الأجهزة الإلكترونية يؤثر على إنتاج هرمون الميلاتونين، وهو عنصر مهم في تنظيم دورة النوم والاستيقاظ لدى الإنسان، فعند ارتفاع نسبة هذا الهرمون يشعر الفرد بالنعاس والرغبة في النوم.  
  3. قاومي أي محاولة منه للعب أو الكلام، إذا استيقظ خلال ساعات الليل بعد فترة قصيرة من نومه.
  4. ساعديه في الحصول على قيلولة في النهار لا تتجاوز الساعتين، ولا تهملي هذه القيلولة بحجة أن ذلك سيساعده على النوم ليلًا بشكل أفضل، فلن يحدث إلا العكس وسيكون متعبًا ومرهقًا، ما يجعل نومه أصعب خلال الليل.
  5. لا تجبريه على النوم في ساعة محددة بالضرب أو العقاب، واتركي له الحرية في النوم والاستيقاظ متى أراد حتى يتمكن من ضبط أوقات نومه بنفسه. وبدلًا من العقاب احرصي على ملء نهاره بممارسة الأنشطة والألعاب التي تدعم تطوره وتستنفذ طاقته، حتى يتمكن من النوم المتواصل والراحة طوال الليل.

أشهر 9 أخطاء من الأمهات في نوم الرضع

النوم من العوامل الأساسية التي يحتاج إليها الطفل لدعم نموه الجسدي والنفسي والعقلي بصورة طبيعية وسليمة. ففي بادئ الأمر قد تشعرين بالانزعاج من عدم نوم طفلك بشكل متواصل، ولكن تدريجيًّا سيتمكن من تنظيم نومه ويكون الوضع أكثر راحةً بعد ذلك، فقط عليكِ بالتحلي بالصبر والتفهم حتى يتجاوز هذه الفترة.

المصادر:
Hey Sigmund
What To Expect

عودة إلى صغار

فهيمة ممدوح

بقلم/

فهيمة ممدوح

ساعدتني مهنتي كمترجمة في الإطلاع على الكثير من المجالات المختلفة، وتعلمت منها إمكانية البحث عبر الانترنت لاكتشاف كل ما هو جديد في عالم المرأة واهتماماتها وعلاقتها بمن حولها.

موضوعات أخرى
تنظيف الرحم بعد الدورة الشهرية، إليكِ 5 طرق طبيعية
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon