ما الفرق بين الحمل الأول والثاني؟

الفرق بين الحمل الأول والثاني

الحمل رحلة فريدة للأم مع جنينها لمدة تسعة أشهر كاملة يكون فيها داخل الأم، هذا الوقت الكبير تقضينه وهو لا يزال في رحمك تقرئين الكتب وتكتبين له فهو طفلك الأول وتريدين تجهيز الكثير له من قبل أن يولد، وهذا هو الفرق بين الحمل الأول والثاني، ففي الحمل الثاني لا تكونين وحدك، فهناك من يشاركك رحلة الحمل الثاني ويأخذ من وقتك ومجهودك الكثير بالفعل كل يوم، فهل الحمل الثاني أسهل من الأول؟ وما هي أعراض الحمل الثاني؟ وما الفرق بين الحمل الأول والثاني؟ نتعرف على إجابة كل هذه الأسئلة في هذا المقال.

الفرق بين الحمل الأول والثاني

للحمل الثاني اختلافات، فعلى الرغم من مرورك بالتجربة من قبل، ستجدين بعض المفاجآت الجسدية والعقلية، إلى جانب وجود طفل بالفعل يشاركك الحياة والرحلة وينتظر هو الآخر أخيه الذي لم يولد بعد، وهذا يحتاج إلى تأهيل نفسي أيضًا.

الاختلافات الجسدية 

ستشعرين بكثير من الأحاسيس والتقلبات في الشهر الأول من الحمل الثاني على عكس الحمل الأول، فأنتِ أكثر إدراكًا لأعراض الحمل، كما أن رحمك مر بالتجربة من قبل، وهذا سيجعلك تشعرين بجسمك بشكل أكبر في الحمل الثاني. 

الولادة لن تختلف كثيرًا عن الولادة الأولى في حالة عدم وجود أي مضاعفات، أما في حالة الإصابة بمضاعفات مثل سكري الحمل أو تسمم الحمل وغيرها، فسيجعلك الطبيب تحت عينه في الشهور الأخيرة وستكون هناك إجراءات صارمة طيلة فترة الحمل. 

حجم البطن وأعراض الحمل الجسدية تختلف في كل مرة تحملين فيها، فليس هناك قاعدة واحدة للاختلافات في هذا الأمر، وكل تجربة حمل فريدة ومميزة ولها شكل مختلف مقارنة بأي تجربة سابقة. 

الاختلافات العاطفية والعقلية

في الحمل الأول تستهلكين جزءًا كبيرًا من مشاعرك وقوتك العقلية في الاستعداد للولادة والتعايش مع كل فترة من فترات الحمل المختلفة، أما الآن وبعد أن أصبح لديكِ أطفال آخرون يجب الاعتناء بهم، فلن تضعي مشاعرك وتفكيرك في الحمل، وفي الغالب ستكون الرحلة سريعة ولن تشعري بها كالمرة الأولى. وهذا لا يعني أنكِ لن تحبي طفلك الثاني كطفلك الأول، ولكنه شيء طبيعي بسبب تكرار الأمر مرةً أخرى والاعتياد عليه ووجود أمور أخرى تشغلك عنه، وحب الطفل الثاني سيأتي وحده دون أن تشعري بمجرد الولادة، ولن تضطري أبدًا إلى التفكير في توزيع الحب بين أطفالك لأنه سيحدث بطريقة لا إرادية. 

هل الحمل الثاني أسهل من الأول؟

لا توجد قاعدة في هذا الأمر ولا يمكن الإجابة عن هذا السؤال، فكل تجربة حمل تختلف عن الأخرى، ويمكن أن تكون تجربة الحمل الأولى متعبة للغاية على عكس التجربة الثانية للحمل، ويمكن أن يكون الحمل الثاني أصعب، ويمكن أن يكون الحملان في درجة الصعوبة نفسها، لذلك لا يمكن الإجابة عن هذا السؤال. 

لكن الأكيد أن الحمل الثاني أسهل من حيث توقع ما سيحدث لكِ في الولادة والفترة الأولى بعدها، وستكونين أكثر تفهمًا للألم، وأكثر إدراكًا لاحتياجات الرضيع في الشهور الأولى، وأكثر تنظيمًا لمنزلك وحياتك مقارنة بالمرة الأولى، وهذه المعايير تجعل تجربة الحمل مهما كانت صعبة في أعراضها فهي أسهل في التعامل معها. 

أعراض الحمل الثاني 

عدد كبير من أعراض الحمل الثاني ستكون مألوفة لكِ، إلا أن بعض الأعراض قد تختلف في الحمل الثاني، ومنها: 

  1. ظهور البطن بسرعة: بسبب أن عضلات البطن كانت متمددة في الحمل الأول، وربما لم تسترد هذه العضلات قوتها السابقة بعد، لذلك تبدو البطن أكبر في مراحل متقدمة من الحمل الثاني. 
  2. تغيرات الثديين: في الحمل الثاني، لا يتغير حجم الثديين كثيرًا كما تغير في الحمل الأول، لأن العضلات أصبحت أقل مرونة. 
  3. الشعور بحركة الجنين: في الحمل الثاني، يشعر كثير من النساء بحركة الجنين في شهور مبكرة من الحمل، وذلك بسبب معايشة الحمل مرة سابقة فهي متوقعة كل حركة وإن كانت صغيرة من الجنين. 
  4. الطلق الكاذب: قد تظهر تقلصات براكستون هيكس في وقتٍ مبكر من الحمل الثاني، وهذه الانقباضات تحضّر الجسم للولادة ولكنها تحدث مبكرًا أحيانًا في الحمل الثاني. 
  5. وقت المخاض: قد تلاحظين أيضًا في حالة الولادة الطبيعية أن وقت المخاض في الحمل الثاني أقل بكثير منه في الحمل الأول، وحدوث الولادة بشكل أسرع. 

وحام الحمل الثاني

لا يختلف الوحم في الحمل الثاني عن الوحم في الحمل الأول، وقد لا تمرين بتجربة الوحم من الأساس في أي مرة من مرات الحمل، وقد تمرين بها مرة واحدة في حملٍ واحد، ولا توجد قاعدة أو اختلافات في الوحم في الحمل الثاني عن الأول. 

يمكن أن نذكر اختلافًا واحدًا وهو أنكِ ستكونين مدركة أنه وحم، كما أنكِ ستتعاملين معه بالشكل المناسب دون زيادة أو نقصان في حجم المشاعر المتعلقة برغباتك. 

النقاط التي تمثل فرقًا بين الحمل الأول والثاني ليست كثيرة، والعامل الأكثر أهمية أنكِ ستكونين أكثر إدراكًا لكل ما يتعلق برحلة الحمل والولادة والتربية في المرة الثانية مقارنةً بالمرة الأولى، ولكن لن تمتلكي رفاهية الوقت والفراغ في المرة الثانية بسبب وجود طفل يشاركك الحياة بالفعل وهذا سيكون طفلك الثاني.

الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
Differences Between First and Second Pregnancy
Difference Between First and Second Pregnancy
Differences in Pregnancy Symptoms During a Second Pregnancy
Ways Your Second Pregnancy May Be Different From Your First

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon