غير البطن والقدمين.. تغيرات تطرأ على جسمك بعد الولادة

الولادة

محتويات

    تحدثنا في الجزء الأول من هذا المقال عن اثنين من أهم التغيرات التي ستلاحظينها على جسمك بعد الولادة، وهي: شكل البطن ومقاس القدمين، واليوم نستكمل معًا بقية هذه التغيرات حتى تكوني مستعدة تمامًا لها، دون قلق أو توتر من مظهرك الجديد الذي سرعان ما سيعود أفضل مما كان مع قليل من الصبر والتغذية الجيدة.

    لون البشرة

    بعض السيدات يحصلن على درجة بشرة أغمق من لون بشرتهم الفعلي في أثناء الحمل، ويسمي ذلك بكلف الحمل، ويكون ملحوظًا في الرقبة والوجه وثنيات الجسم المختلفة، لا تقلقي من هذا الأمر، فسرعان ما يزول الكلف وتعود بشرتك لطبيعتها بعد الولادة بأسابيع قليلة، وثبات مستوى الهرمونات في جسمك، يمكنكِ أن تتخيلي أن هذه الفترة مثلًا فترة حصولك على اسمرار طبيعي لبشرتكِ، نتيجة الاستجمام على أحد الشواطئ، وتجربة لون جديد للبشرة دون تكلفة استخدام كريمات الجلد.
     
    اقرئي أيضًا: نصائح وأفكار وعلاجات طبيعية للتخلص من الكلف

    تساقط الشعر

    بالطبع يصيبك هذا الأمر بحالة هلع، لقد جرّبته بنفسي، خلال فترة الحمل كان شعري في أفضل حالاته، ازداد طولًا ولمعانًا وحيوية، اعتقدت أنني ودعت تساقط الشعر والتقصف إلى الأبد، ولكن حدثت المفاجأة عندما بدأ يتساقط بغزارة بعد الولادة، وكأنه يعوض عدم سقوط الشعر خلال 9 أشهر الحمل، ففي هذه الفترة كانت الهرمونات تمنع التساقط الطبيعي للشعر، وعندما انخفضت نسبتها بعد الولادة سريعًا، تغير حال الشعر عما كان عليه في أثناء الحمل وبدأ في التساقط بغزارة، ولكن لا تستمر هذه الحالة كثيرًا، بعد نحو 6 أسابيع أو أكثر يعود شعرك لسابق عهده قبل الحمل، وربما يساعدك تناول الفيتامينات من الكالسيوم والحديد والزنك على منع تساقط شعرك وتكسر أظافرك مع التغذية الجيدة بعد الولادة وطوال فترة الرضاعة الطبيعية.

    شكل الثدي

    ثدييك يمرّان بكثير من المراحل خلال فترة الحمل، وبعد الولادة، وفي أثناء الرضاعة الطبيعية، وحتى فطام طفلك، والمرحلة التالية له، ويتأثر شكل الثدي بدرجة كبيرة، حيث ينتفخ الثدي خلال فترة الحمل، ولكنه يكون غير مؤلم ولا يفرز حليب الرضاعة، وبعد الولادة يتحول هذا الانتفاخ لتحجر مؤلم نتيجة بدء عملية إفراز الحليب، وحتى يعتاد جسمك على إفراز الكمية المناسبة لطفلك الرضيع، سيؤلمك ثدييك بعض الشيء، سرعان ما يزول الألم لتجدي نفسك قد اكتسبت درجة أو اثنين أكبر في حجم الثدي.
    وبالطبع هذه بشرى سارة لأصحاب الثدي الصغير، خلال فترة الرضاعة الطبيعية ستجدين تباين في حجم الثدي، إذا كنتِ ترضعين طفلك من ناحية أكثر من الأخرى ستلاحظين أن هذه الناحية أكبر قليلًا ومنتفخة أكثر، لا عليكِ فهذا الأمر طبيعي ومؤقت، ومع الوصول لمرحلة الفطام سيعود ثدييك لنفس حجمهما وشكلهما الطبيعي قبل الحمل مع قليل من الانكماش، وهنا عليكِ ممارسة بعض التمارين الطبيعية لشد الصدر مرة أخرى في وقت قليل.
     
    اقرئي أيضًا: شكل الثدي بعد الرضاعة الطبيعية
     

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    رسائل من الجنين إلى الأم خلال أشهر الحمل التسعة
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon