لماذا تكثر صعوبات الرضاعة الطبيعية حاليا مقارنة بزمن الجدات؟

    صعوبات الرضاعة الطبيعية

    تود كل أم أن ترضع طفلها رضاعة طبيعية خالصة، ولكن قد تواجه بعض الصعوبات التي تضطرها إلى الاستعانة بالرضاعة الصناعية إلى جانب الرضاعة الطبيعية لتغذية طفلها، وقد يصل الأمر إلى توقف الأم تمامًا عن الرضاعة الطبيعية، ولكن قديمًا كانت الأمهات يرضعن أبناءهن بسهولة وراحة دون أي مشكلة، ولم نكن نسمع عن صعوبات الرضاعة الطبيعية التي انتشرت كثيرًا في وقتنا الحالي، فما السبب وراء انتشار هذه الصعوبات؟ وكيف يمكن للأم الجديدة تجنبها؟ هذا ما نعرضه لكِ في هذا المقال.

    أسباب انتشار صعوبات الرضاعة الطبيعية

    الرضاعة الطبيعية عملية فطرية من الدرجة الأولى، إذ يولد الطفل ولديه القدرة على المص والرضاعة من أمه بمجرد وضعه على ثديها، ولكن هناك بعض التصرفات الخاطئة المنتشرة التي تُضعف من قدرة الطفل على الرضاعة الطبيعية وتؤدي إلى مواجهة الأم والطفل صعوبات في الرضاعة الطبيعية، وأهمها:

    1. عزل الطفل عن الأم بالمستشفى في الساعات الأولى بعد الولادة وتأخير الرضعة الطبيعية الأولى.
    2. تقديم رضعة صناعية للطفل باستخدام زجاجة الرضاعة (الببرونة)، لحين استعادة الأم عافيتها وقدرتها على حمل الرضيع وإرضاعه طبيعيًا.
    3. زيادة معدلات الولادة القيصرية دون الحاجة الطبية لها، وعدم قدرة الأم على حمل طفلها وإرضاعه بعد الولادة مباشرة.

     طرق تجنب صعوبات الرضاعة الطبيعية

    يمكنكِ تفادي صعوبات الرضاعة الطبيعية عن طريق اتباع الخطوات التالية:

    • احرصي على ترطيب حلمتي ثدييكِ باستمرار خلال الأشهر الأخيرة من الحمل، لتجنب تشققهما في أثناء الرضاعة، واستمري في ترطيبهما أيضًا بعد الولادة بين الرضعات باستخدام كريم يحتوي على مادة اللانولين التي تمنح الحلمات ترطيبًا فائقًا.
    • اطلبي من طبيبكِ التأكيد على طاقم العمل بالمستشفى أن يكون صغيركِ بين ذراعيكِ خلال الساعة الأولى من الولادة، لإرضاعه الرضعة الأولى في أقرب وقت ممكن بعد الولادة، فإن هذا الأمر ضروري جدًا لتسهيل الرضاعة عليكِ وعلى مولودكِ.
    • تعلمي وضعيات الرضاعة الصحيحة واختاري منها ما يناسبكِ ويريحكِ، عن طريق مشاهدة فيديوهات لتعلم طرق تطبيق الوضعيات الصحيحة للرضاعة، أو الاستعانة باستشارية رضاعة طبيعية لمساعدتكِ وتقديم الدعم اللازم لكِ.
    • تجنبي تقديم أي نوع من الحلمات الصناعية لطفلكِ في الأسابيع الأولى من ولادته، سواء زجاجة الرضاعة أو اللهاية، وذلك لحين إتقانه الرضاعة الطبيعية واعتياده عليها، حتى لا يعاني من التباس الحلمات أو يستصعب الرضاعة الطبيعية التي تستلزم جهدًا كبيرًا في المص مقارنة بالرضاعة من زجاجة الرضاعة، وفي حالة حاجتكِ لسحب الحليب باستخدام مضخة الثدي وتقديمه لطفلكِ، فعليكِ فعل ذلك باستخدام القطارة أو السرنجة، وإن كان لابد من استخدام زجاجة الرضاعة، فاختاري زجاجة رضاعة بطيئة التدفق، وتحتوي على حلمات مشابهة للحلمات الطبيعية قدر الإمكان.
    • ضمي صغيركِ إلى صدركِ دون وجود أي ملابس عازلة بينكما، وهو ما يسميه الأطباء بوضع الجلد للجلد، فهذا الوضع يحفز إدرار الحليب وينشط قدرة الطفل على المص والرضاعة، ويساعد أيضًا على زيادة شعوره بالأمان والراحة.
    • تناولي كميات كبيرة من السوائل على مدار اليوم، واحرصي على تدليك ثديكِ لبضع دقائق قبل كل رضعة، لتحفيز إدرار الحليب وتسهيل الرضاعة على صغيركِ.

    مشاكل الرضاعة الطبيعية وحلولها

    هناك الكثير من المشكلات التي تواجه الأمهات الجدد خلال فترة الرضاعة الطبيعية، وأغلبها يمكن للأم التغلب عليه بمفردها أو بمساعدة أخصائية رضاعة طبيعية، وتعرفي مع "سوبرماما" على أشهر تحديات الرضاعة الطبيعية التي تواجه الأمهات، وكيفية الوقاية منها والتغلب عليها.

    شاهدي في هذا الفيديو كل ما يخص الرضاعة الطبيعية في الأيام الأولى بعد الولادة

     

    وأخيرًا، لا تترددي في طلب المساعدة والاستعانة باستشارية رضاعة طبيعية بمجرد مواجهتكِ لأي من صعوبات الرضاعة الطبيعية، حتى لا يتفاقم الأمر، وخاصة إذا كنتِ أمًا للمرة الأولى، وتذكري دائمًا أن الرضاعة الطبيعية عملية غير مؤلمة ويجب أن تتم بسهولة وراحة لكِ ولصغيركِ.

     تعرفي على مزيد من المعلومات عن التغذية السليمة لطفلكِ الرضيع، عن طريق زيارة قسم تغذية وصحة الرضع في "سوبرماما".

    عودة إلى صحة وريجيم

    هنا راضي

    بقلم/

    هنا راضي

    أعشق القراءة خاصًة في علم النفس والسلوك، والتربية الإيجابية. أتطلع إلى تطبيق وتطوير الأساليب التربوية التي أتبناها مع مولودي الصغير الذي ينمو بداخلي الآن. وأؤمن أن القلم مرآة القلب، فهو يستطيع التعبير عن ما يعجز اللسان عن التفوه به.

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon