البلوغ المبكر للفتيات أعراضه ومخاطره

محتويات

    يمر جميع الأطفال بمرحلة البلوغ، إذ تحولهم عملية البلوغ إلى بالغين وتغير من شكل أجسامهم ووظائفها ونموها لتصل بهم إلى مرحلة النضج الكامل، بالإضافة إلى قدرته على الإنجاب سواء كان ذكرًا أم أنثى.

    تبدأ مرحلة البلوغ ما بين عمر العاشرة إلى الثانية عشرة في الفتيات وما بين العاشرة إلى الرابعة عشرة في الأولاد، ويمكن نادرًا أن تظهر في عمر التاسعة، لكن يعتبر البلوغ مبكرًا إن ظهر قبل ذلك.

     

    تظهر أعراض البلوغ العادية عند البنات، لكن في عمر مبكر، مثل:

    •         نمو الثديين
    •         ظهور أول دورة شهرية
    •         ظهور شعر في الإبطين والعانة

    (اقرأي أيضًا: كيف أتحدث مع ابني وابنتي عن البلوغ والجنس)

    هل هناك خطر من البلوغ المبكر؟

    في الحقيقة الخطر لا يكمن في البلوغ المبكر في ذاته، لأن البلاد الحارة مثلًا تسبب البلوغ المبكر للفتيات بينما يتأخر البلوغ بعض الشيء في البلاد الباردة، وتؤثر أيضًا العوامل الوراثية على ذلك.

    لكن الخطر في التأكد من سبب هذا البلوغ المبكر، فقد يكون سببه ورم في الدماغ أو مرض آخر مثل عدم انتظام الهرمونات أو فرط نشاط للغدة الكظرية أو الدرقية أو تعاطي بعض الأدوية أو السمنة وغير ذلك.

    لذا يجب التأكد من سبب البلوغ المبكر، والتأكد من صحة الابنة وسلامتها بإجراء بعض التحاليل الضرورية. ويجب كذلك الحفاظ على نمط صحي للأبناء مثل الحفاظ على الجسم من السمنة وممارسة الرياضة وتناول الغذاء الصحي.

    وقد تحدث مضاعفات لذلك عند الفتيات، إذ تزداد نسبة إصابة الفتيات اللواتي بلغن مبكرًا بمتلازمة تكيس المبيض، لذا يجب الاهتمام بالطعام والشراب والرياضة مع الفحص الدوري ولو مرة كل عام.

    إن كان البلوغ مبكرًا جدًا، فقد يرى الأطباء التدخل العلاجي لوقف البلوغ حتى السن المناسب لها، أما إن كانت عملية البلوغ مبكرة بقدر بسيط مثل عام واحد، فقد يُعزى إلى سبب وراثي أو بيئي.

    (اقرأي أيضًا: كل شئ عن تغذية المراهقين)

    عودة إلى أطفال

    موضوعات أخرى
    ي
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon