الاستعداد للولادة الطبيعية

بعد تجربة الولادة الطبيعية مرتين وبعد مروري بكل مراحلها، أستطيع أن أشجعكِ عليها، خاصة إذا كنتِ تتمتعين بصحة جيدة في أثناء حملكِ، لأنها الوسيلة الطبيعية دون الخضوع لجراحة، ولأن العمليات الجراحية لها أضرار كثيرة، فطالما تستطيعين الولادة بطريقة طبيعية فلماذا تلجئين للقيصرية؟

التعافي السريع، الذي يحدث لكِ بعد الولادة الطبيعية، كفيل بتشجيعكِ على خوض التجربة، فقد استطعت بعد العودة إلى المنزل من تفريغ حقيبة المستشفى، والقيام ببعض المهام المنزلية الخفيفة دون عناء، وهذا لا يحدث مع الولادة القيصرية، التي يظهر ألمها بعد الولادة ويستمر لمدة أسبوعين على الأقل. 

اقرئي أيضًا: حقيبة الولادة في الصيف

يكفي أن تعلمي أن في أمريكا نسبة السيدات اللاتي يخضعن للولادة الطبيعية 67.2% بينما يخضع 32.8% للولادة القيصرية، والأطباء الآن يعملون على زيادة هذه النسبة لتصل إلى 85% بينما 15% فقط سيخضعن في المستقبل للولادة القيصرية، وهذا نظرًا لمعاناتهن من مشكلات صحية تمنع من خوض الولادة الطبيعية. 

اعرفي 8 خطوات تؤهلكِ للولادة الطبيعية جسمانيًا ونفسيًا.

ابدئي من أول يوم:

أهلي جسمكِ بالأكل المفيد والصحي في أثناء الحمل، حتى تحافظي على صحة الجنين وصحتكِ، هذا أيضًا يعمل على عدم زيادة وزنكِ فوق المعدلات المسموحة، ما يسهل اختيار الولادة الطبيعية في النهاية. 

اقرئي أيضًا: ما هي تباشير الولادة؟

اقرئي كثيرًا:

تعمل القراءة -عن تجارب إيجابية للولادة الطبيعية- على تأهيلكِ نفسيًا لخوض التجربة، فقد كنت أعمل في "سوبرماما" عندما حملت بطفلي الأول، وما شجعني على خوض الولادة الطبيعية هو قراءاتي الكثيرة عن فوائد الولادة الطبيعية مقارنة بالقيصرية، لا تلجئي كذلك للتجارب السماعية المحبطة خاصة قبل الولادة، لأن كل تجربة تختلف عن الأخرى فقط اكتفي بالقراءة، واكتفي أيضًا بالتجارب الإيجابية. 

ثقي في نفسكِ:

طالما أنه لا توجد مشكلة تمنعني من خوض التجربة، فلماذا لا أبدأ بالولادة الطبيعية؟ وإذا حدث شيء لا قدر الله، فالطبيب سيلجأ للولادة القيصرية، نعم الولادة الطبيعية صعبة، ولكن الله خلقنا مستعدات لتحمل ألمها بل ونسيانه بعد الولادة، فادعمي نفسكِ بالأفكار الإيجابية وقولي لها: "نعم أستطيع". 

أهلي جسمكِ:

يجب أن تجعلي للرياضة جزءً من روتينكِ اليومي في أثناء الحمل، فقط تأكدي من الطبيب أنه لا ضرر من ممارسة الرياضة واستمتعي برياضة المشي واليوجا والرقص وابتعدي عن ممارسة الرياضات الصعبة ولا تمارسي الرياضة لوقت طويل أيضًا، لا تنسي أن تأكلي وجبات إضافية في حالة ممارستكِ للرياضة وشعوركِ بالجوع، ولكن اجعليها وجبات صحية.

تعمل الرياضة على تقليل التوتر وتحسين تنظيم النفس، الذي تحتاجينه في أثناء الولادة الطبيعية، وتجعلكِ تسترخين بشكل أفضل وتزيد من مرونتكِ.

تابعي اختيار المستشفى والدكتور:

من أهم خطوات، الاستعداد باختيار المستشفى المناسب والطبيب المحترف، الذي لا يلجأ للولادة القيصرية من باب الاستسهال. يفضل أن تختاري مستشفى ولادة تكون بها كل الاستعدادات اللازمة، بالإضافة إلى ذلك، فالطبيب المحترف، الذي تثقين فيه سيجعلكِ تخوضين التجربة بلا خوف. 

أعدي زوجكِ:

لا أنسى دور زوجي في أثناء الولادة، فقد كان لي داعمًا وشجعني على خوض التجربة بلا خوف، اجعلي زوجكِ يستعد بالقراءة عن الولادة الطبيعية، حتى يشارككِ هذه اللحظات ويتصرف بشكل صحيح. 

تابعي التحاليل والفحوصات:

يجب أن تجري الفحوصات اللازمة لمعرفة معدلات السكر، الضغط، السيولة، إلخ وفحوصات الجنين لتتأكدي أن نموه يتم بصورة طبيعية، وتتأكدي من إمكانية الولادة الطبيعية. هناك فحوصات خاصة أيضًا بكل شهر من أشهر الحمل اسألي طبيبكِ عنها.

شاركي في حصص عن الولادة:

يقولون إن الأم، التي تحظى بأسهل ولادة هي التي تخوض تجربة حمل جيدة، بدأت بعض المراكز الطبية والرياضية في تنظيم حصص للحوامل تساعدهن على فهم كل ما هو متعلق بالحمل وكيف يشعرن في أثناء الولادة بشكل عملي وإيجابي -هذا كما قلت سابقًا سيعطيكِ انطباعًا إيجابيًا عن الولادة الطبيعية- فإذا توفرت لكِ الإمكانية في المشاركة في مثل هذه الحصص أو الندوات فلا تترددي. 

الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوع بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play

لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
تأثير الخوف على المناعة
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon