7 أطعمة ضرورية في الثلث الأخير للحماية من الحموضة

صحة

للحموضة تأثيرات مزعجة على الشخص المصاب، خاصة في مراحل النوم، فتسبب لك الأرق وبعض الآلام في المعدة، ويزداد الأمر عند المرأة الحامل خاصة في الثلث الأخير من الحمل.

ويتوقف علاج الحموضة على شدة الأعراض، ففي بعض الحالات سيتطلب الأمر ذهابك لطبيبك، وفي أوقات أخرى يكون للعلاجات المنزلية دورًا مهمًا.

لكن ولأن الحموضة شبه دائمة عند المرأة الحامل، فهناك بعض الأطعمة الضرورية التي تساعدك على الحماية من الحموضة في الثلث الأخير.

1-الزبادي:

يعمل الزبادي على إبعاد حامض المعدة عن جدارها، وبالتالي يقلل من تأثير الحموضة.

2- اللبن الرائب:

يشبه تأثير الرائب التأثير نفسه الذي يقدمه الزبادي بالإضافة إلى فوائده الكثيرة، أهمها أنه يعمل على تهدئة المعدة، وبالتالي يقلل الحموضة.

3- الفاكهة:

فالفواكه بجميع أنواعها لا تسبب أضرار للجسم، وتعمل على إشباع رغبة الجوع دون آلام المعدة، لذلك فتناول نوع الفاكهة المفضل في الثلث الأخير من الليل لا يسبب أي أضرار لمعدتك ويقلل الحموضة.

4-النعناع:

للنعناع فوائد كثيرة، ويعمل على تهدئة المعدة وتخليصها من الغازات، وتناول كوب من النعناع في الثلث الأخير يقلل من أعراض الحموضة.

5- الموز:

الموز له فوائد عدة للمعدة، فتناول حبة موز يعمل كملين للمعدة، كما أنه يعمل كمكافح للعدوى ويهدىء المعدة من آلام الحموضة. والموز من الفواكه المهمة للمرأة الحامل في كل الأوقات لأسباب كثيرة تعرفي عليها من هنا.

6-البطيخ:

من أكثر أنواع الفاكهة التي تساعد على إبعاد حامض المعدة عن الجدار، وهذا الحامض هو ما يتسبب في الشعور بالحموضة.

7-الخيار:

لأن الخيار من الأطعمة الغنية بالماء، فهو يعمل على حماية جدار المعدة، وبالتالي يقلل من الحموضة. لذا فهو من الخضروات الأساسية في فترة الحمل.

وفي كل الأحوال عليك الحرص على عدم تناول وجبات دسمة قبل النوم، وتناول وجبتك الأخيرة قبل النوم بـ 3 ساعات على الأقل لتجنب الشعور بالحموضة.

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon