هل يمكن علاج مرض السكر عند الأطفال بالأعشاب؟

هل يمكن علاج السكر للأطفال بالأعشاب

تتزايد حالات الإصابة بمرض السكري في جميع أنحاء العالم، ويزداد معها انتشار هذا المرض بين الأطفال، وعلى الرغم من أن معظم الأطفال يصابون بداء السكري من النوع الأول في مرحلة الطفولة، فإن عدد الأطفال والشباب المصابين بداء السكري من النوع الثاني بدأ في الارتفاع. فمع انتشار متلازمة التمثيل الغذائي والسمنة والنظام الغذائي السيئ، تنتشر أيضًا الحالات الأولى من داء السكري من النوع 2 في الأطفال، وهو ما كان نادرًا في السابق. والإصابة بالسكر في الصغر تضع ضغطا على الطفل والأسرة من عدة جهات منها ما يتعلق بالصحة الجسدية، وأخرى تتعلق بالصحة النفسية للطفل. في موضوعنا نجيبك عن؛ هل يمكن علاج السكر للأطفال بالأعشاب، ونتعرف كذلك إلى مدى خطورة إطابة الأطفال بهذا المرض.

هل يمكن علاج السكر للأطفال بالأعشاب؟

بالنسبة لمرضى السكري من النوع الأول فلا بد أن يستخدموا الأنسولين يوميًّا ليواصلوا حياتهم، ولا يمكن لأي علاج بديل أو مكملات غذائية أن تحل محل الأنسولين لمرضى السكر من هذا النوع. وبالرغم من ظهور العديد من الوسائل البديلة التي يدَّعي البعض أنها قادرة على علاج داء السكري من النوع الثاني أو الوقاية منه، فإنه لا يوجد أي دليل على فعالية أي من هذه الوسائل.

يُزعم أن العديد من الأعشاب والتوابل الشائعة لها خصائص تساعد على خفض نسبة السكر في الدم مما يجعلها مفيدة للأشخاص المصابين أو المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2. تم إجراء عدد من الدراسات السريرية في السنوات الأخيرة التي تظهر الروابط المحتملة بين العلاجات العشبية وتحسين التحكم في نسبة الجلوكوز في الدم، مما أدى إلى المساعدة في إدارة حالتهم. وتشمل العلاجات النباتية التي ثبت في بعض الدراسات أن لها خصائص مضادة لمرض السكري ما يلي:

  • الصبار.
  • مستخلص التوت.
  • الحنظل.
  • القرفة.
  • الحلبة.
  • الزنجبيل.
  • عشبة العارِياء.
  • نبتة شوك الحليب.

وفي حين أن مثل هذه العلاجات شائعة الاستخدام في الطب الهندي القديم والطب الشرقي التقليدي لعلاج الحالات الخطيرة مثل مرض السكري، لا يزال العديد من خبراء الصحة متشككين بشأن الفوائد الطبية المبلغ عنها. ونظرًا لأن بعض الأعشاب والفيتامينات والمكملات الغذائية قد تتفاعل مع أدوية السكري (بما في ذلك الأنسولين) وتزيد من آثارها الخافضة لسكر الدم، غالبًا ما يُقال إن استخدام العلاجات الطبيعية يمكن أن يقلل نسبة السكر في الدم إلى مستويات منخفضة بشكل خطير ويزيد من خطر حدوث مضاعفات مرض السكري الأخرى .

مهما كانت الأسباب المقصودة لاستخدام هذه الأعشاب، يجب عليك دائمًا مناقشة خططك مع طبيبك أولاً للتأكد من أنها آمنة لحالة طفلك ولا تتفاعل مع أدويته الأساسية وتحديد الجرعة المناسبة في حالة موافقته على استخدامها.

هل مرض السكر عند الأطفال خطير؟

يؤثر مرض السكر من النوع الأول على الأعضاء الرئيسية في جسم طفلك، والحفاظ على مستوى السكر في الدم قريب من الطبيعي معظم الوقت هو عامل رئيسي يمكن أن يقلل من خطورة حدوث العديد من المضاعفات على نحو كبير. وتتضمن مضاعفات الإصابة بالسكر من النوع الأول:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل الأوعية الدموية الضيقة وارتفاع ضغط الدم ومرض القلب والسكتة الدماغية في وقت لاحق من الحياة.
  • تلف الأعصاب، قد يسبب السكر إصابة جدران الأوعية الدموية الصغيرة التي تغذي أعصاب طفلك. وقد يتسبب ذلك في الشعور بوخز أو خدر أو حرق أو ألم. يحدث تلف الأعصاب عادة بصورة تدريجية على مدار فترة طويلة من الوقت.
  • تلف كلوي.
  • تلف العين، قد يسبب السكر تلف الأوعية الدموية في الشبكية؛ مما قد يسبب مشكلات في الإبصار.
  • هشاشة العظام، قد يؤدي السكر إلى انخفاض كثافة المعادن في العظام عن الطبيعي؛ مما يزيد من خطر إصابة طفلك بهشاشة العظام كما عند البالغين.

كذلك مرض السكر من النوع الثاني يمكن أن يؤثر تقريبًا على كل عضو رئيسي في جسم طفلك، بما في ذلك الأوعية الدموية، والأعصاب، والعينان والكليتان، وتتطور المضاعفات طويلة المدى له تدريجيا على مدار عدة سنوات، وقد تشكل مضاعفاته إعاقة أو حتى تهدد الحياة في نهاية المطاف. وتشمل مضاعفات سكر النوع الثاني ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع الكوليسترول.
  • مرض القلب والأوعية الدموية.
  • سكتة دماغية.
  • مرض الكبد الدهنية غير الكحولي.
  • داء الكلى.
  • العمى.
  • بتر الأعضاء.

ختاما وبعد إجابتنا عن؛ هل يمكن علاج السكر للأطفال بالأعشاب؟، ومدى خطورة إصابة طفلك بمرض السكري، تكمن كلمة السر الأولى في الحفاظ على مستوى السكر في دم طفلكِ قريبًا من الطبيعي معظم الوقت، فإن ذلك أهم ما عليك الانتباه إليه لإنه سيقلل من خطورة حدوث تلك المضاعفات التي ذكرناها بصورة كبيرة.

أبناؤنا هم أغلى ما لدينا نهتم بصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم تغذية وصحة الأطفال.

عودة إلى أطفال

سماء حسين محمود حسين

بقلم/

سماء حسين محمود حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon