هل يؤثر جنس الجنين على احتمالات الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة؟

تصاب نسبة لا بأس بها من النساء بتغييرات نفسية بعد الولادة، هذه التغييرات يمكن أن تنقسم إلى ثلاثة مراحل: حزن أو شجن ما بعد الولادة، واضطراب ما بعد الولادة، واكتئاب ما بعد الولادة. معظم الحالات تكون مؤقتة وتتعافى الأم سريعًا منها، ولكن بعض الحالات تتطور لتصبح مرضًا نفسيًا حقيقيًا يحتاج إلى علاج دوائي تحت إشراف طبيب متخصص.

ما هي أسباب حدوث الاضطرابات النفسية بعد الولادة؟

  1. الهرمونات:

  • النزول المفاجئ في مستوى الهرمونات والذي يكون في أعلى مستوياته خلال فترة الحمل قد يكون هو المحفز للإصابة بالاضطرابات النفسية بعد الولادة وصولًا إلى الاكتئاب.

  • إذا كنتِ تعانين من تغيرات مزاجية حادة في فترة ما قبل نزول الطمث، فيمكن التوقع بأنكِ قد تكونين عرضة للإصابة باضطرابات ما بعد الولادة.

  1. الإصابة السابقة بالاكتئاب:

إذا كنت تعانين من إصابة سابقة بالاكتئاب، أو كان الاكتئاب مرضًا يسري في عائلتك، فإن ذلك يعزز فرص حدوث اكتئاب ما بعد الولادة.

  1. الضغط العصبي والتوتر:

ويرتبط هذا في فترة ما بعد الولادة بعدة أسباب رئيسية:

  • إذا كنت غير راغبة في حدوث الحمل من الأساس.

  • إذا لم تجدي مساعدة من زوجك أو من أفراد عائلتك المقربين في رعاية المولود الجديد، خصوصًا في فترة ما بعد الولادة مباشرةً.

  • إذا كان هذا طفلكِ الأول بعد سنوات انتظار طويلة، فقد يؤدي بك خوفك عليه إلى الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.

  • صغر سن الأم عند ولادة الطفل.

  • وجود عيوب خلقية في الطفل.

  • وجود معوقات لقدرة الأم على إرضاع المولود بصورة طبيعية.

 

وفي دراسة فرنسية حديثة، تم الربط بين حدوث اكتئاب ما بعد الولادة وبين المولود ذكرًا، ولكن هذه الدراسة تحتاج إلى المزيد من الدراسات لتأكيدها، كما أن المشرفين عليها أعلنوا أن نتائجهم ترتبط بالمجتمع الفرنسي بصورة خاصة، ولا يمكن تعميم نتائجها على مجتمعات أخرى إلا بعد القيام بدراسات وافية.

ما هي أعراض الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة؟

إن مجرد المعاناة من حالة نفسية سيئة بعد الولادة تصاب فيها الأم بنوبات متكررة من البكاء والأرق مع وجود أعراض فقد الشهية وعدم القدرة على التركيز قد تكون أعراضًا واسعة الانتشار بين النساء بعد الولادة، وهي ما يطلق عليه حزن أو شجن ما بعد الولادة، أما تشخيص الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة فيعتمد على وجود الأعراض التالية:

  • البكاء بصورة تكاد تكون مستمرة.

  • صعوبة في التفاعل مع الطفل.

  • الانعزال عن الأهل والعائلة.

  • فقدان الشهية أو الشراهة في تناول الطعام.

  • الإصابة بالأرق أو النوم لفترات طويلة.

  • الخوف من عدم القدرة على القيام بمسؤوليات الأمومة.

  • الإحساس بالذنب أو عدم الكفاءة.

  • الإصابة بنوبات الهلع.

  • التفكير في الموت أو الانتحار أو إيذاء الطفل.

كيف يمكن الوقاية من الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة؟

في حالة وجود تاريخ مرضي سابق بالإصابة بالاكتئاب، يجب عليكِ الرجوع لطبيبك النفسي المعالج بمجرد حدوث الحمل، حيث يقوم الطبيب بمتابعة أعراض ومظاهر الاكتئاب مع الأم دوريًا خلال فترة الحمل، ويقوم الطبيب بتقييم الحالة واتباع بروتوكول العلاج المناسب.

كيف تتغلبين على اكتئاب ما بعد الولادة بطريقة طبيعية

إن ارتباط حدوث اكتئاب ما بعد الولادة بجنس المواليد من الذكورهي تكهنات من السابق إقرارها كحقيقة علمية، ولكن تبقى الحقيقة الواضحة في أن العديد من الدراسات الأجنبية أثيتت أن الأمهات لمواليد من الذكور أنهن يعانين في رعاية أطفالهن أكثر من أمهات المواليد من الإناث.

المصادر:
Web MD
Mayo Clinic
Web MD
NCBI

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon