ما أسباب ثقل اللسان؟

ثقل اللسان

عادة ما يرجع ثقل اللسان إلى حالة طبية يطلق عليها عسر التلفظ: وهي اضطراب في الكلام يحدث عندما لا يمكنك التنسيق بين العضلات المستخدمة في إخراج الكلام الموجودة في وجهك أو فمك أو جهازك التنفسي، أو عند عدم استطاعتك التحكم فيها، وعادة ما ينتج ذلك عن إصابة في الدماغ أو حالة عصبية، مثل السكتة الدماغية، ويمكن أن يؤثر هذا الاضطراب في عديد من جوانب حديثك، فقد تفقدين القدرة على نطق الأصوات بشكل صحيح أو التحدث بمستوى صوت عادي، وقد لا تتمكنين من التحكم في الجودة والنغمة والسرعة التي تتحدثين بها، فيصبح كلامك بطيئًا أو غير واضح، ونتيجة لذلك، قد يكون من الصعب على الآخرين فهم ما تحاولين قوله. في موضوعنا نتعرف على أسباب ثقل اللسان وأعراضه، وكيفية علاجه.

أسباب ثقل اللسان

تشمل الحالات التي قد تؤدي إلى عسر التلفظ وثقل اللسان:

  1. التصلب الجانبي الضموري ((ALS) أو مرض لو جيريج).
  2. إصابة الدماغ.
  3. ورم الدماغ.
  4. الشلل الدماغي.
  5. متلازمة غيلان باريه.
  6. إصابة في الرأس.
  7. داء هنتنغتون.
  8. داء لايْم.
  9. التصلُّب المتعدد.
  10. ضمور العضلات.
  11. الوهن العضلي الوبيل.
  12. مرض باركنسون.
  13. السكتة الدماغية.
  14. داء ويلسون.

تشمل أيضا بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى مشكلات في الكلام:

  • الشعور بالتعب أو التوتر، مجرد التعب أو الإرهاق يمكن أن يجعل من الصعب التفكير في الكلمات الصحيحة. وعندما تشعرين بالقلق من أن يحكم عليك الآخرون أو تشعرين بالحرج، القلق -خاصة إذا ظهر عندما تكونين أمام كثير من الناس-  يمكن أن يؤدي إلى جفاف الفم، والتعثر في كلماتك، ومزيد من المشكلات التي يمكن أن تعوق طريق التحدث.
  • شرب الكحول، من المعروف أن الكحول يسبب تلعثم الكلام لأنه يبطئ من كيفية تواصل الدماغ مع الجسم.
  • الصداع النصفي، يمكن للصداع النصفي الشديد أن يفسد كلماتك أيضًا. 
  • بعض الأدوية، مثل بعض المهدئات وأدوية النوبات، قد تسبب عسر التلفظ.

أعراض ثقل اللسان

تختلف علامات عسر التلفظ وأعراضه اعتمادًا على السبب الكامن وراءه ونوعه، وقد تشمل:

  • تداخل الكلام.
  • بطء الكلام.
  • عدم القدرة على التحدث بصوت أعلى من الهمس أو التحدث بصوت مرتفع للغاية.
  • الكلام السريع الذي يصعب فهمه.
  • صوت أنفي خشن أو متوتر.
  • إيقاع الكلام غير المنتظم أو غير الطبيعي.
  • تفاوت حجم الكلام.
  • الكلام بنبرة رتيبة.
  • صعوبة تحريك لسانك أو عضلات وجهك.

علاج ثقل اللسان

ستعتمد خطة العلاج التي يوصي بها طبيبك لعُسر التلفظ على تشخيصك، إذا كانت أعراضك مرتبطة بحالة طبية أساسية أخرى، فسيتم التعامل مع هذه الحالة وعلاجها، فإذا كان ناتجًا عن ورم أو حالة قابلة للجراحة في الدماغ أو الحبل الشوكي، فقد يوصي طبيبك بإجراء جراحة، أما إذا كانت أعراضك مرتبطة بالآثار الجانبية لأدوية معينة، فقد يوصي طبيبك بإجراء تغييرات على نظام الأدوية الخاص بك.

قد يكون اختصاصي أمراض النطق واللغة قادرًا على مساعدتك في تحسين قدراتك على التواصل، وتطيور خطة علاج مخصصة لمساعدتك على:

  • زيادة حركة اللسان والشفتين.
  • تقوية عضلات الكلام.
  • إبطاء معدل حديثك.
  • تحسين تنفسك في أثناء الحديث.
  • تحسين النطق للحصول على كلام أوضح.
  • ممارسة مهارات الاتصال الجماعي.
  • اختبار مهارات الاتصال لديك في مواقف الحياة الحقيقية.

ختامًا قد يؤدي ثقل اللسان وعسر التلفظ إلى مضاعفات، منها، مواجهة صعوبات اجتماعية، فقد تؤثر مشكلات التواصل في علاقاتك مع العائلة والأصدقاء، مما يجعل المواقف الاجتماعية صعبة، ما قد يؤدي في بعض الناس إلى عزلة اجتماعية واكتئاب، لذا احرصي على زيارة الطبيب فور ملاحظتك لأعراض ثقل السان لديك أو لدى أحد أفراد أسرتك.

لمعرفة مزيد عن صحتك والعناية بها، زوري قسم الصحة على "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

سماء حسين محمود حسين

بقلم/

سماء حسين محمود حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon