ما هو السعال الديكي؟

السعال الديكي

السعال الديكي أو الشاهوق هو عدوى معدية جدًا وخطرة في الجهاز التنفسي، يسببها نوع من البكتيريا يسمى بالبورديتيلة الشاهوقية، التي تسبب السعال القوي وغير المتحكم به الذي يجعل التنفس صعبًا وقد تهدد حياة الأطفال الرضع والصغار، وعند معظم الأشخاص، يتسم هذا المرض بالسعال السطحي والمتقطع وبعده صوت شهيق يشبه صوت الديك، في هذا المقال، نجيب عن سؤال ما هو السعال الديكي، ونتعرف إلى أعراضه وعلاجاته.

ما هو السعال الديكي؟

السعال الديكي يعدي الأشخاص عند انتقال البكتيريا برذاذ القطرات المحملة بها عند السعال أو العطس أو الكلام أو الضحك، ومن بعد إدخال اللقاح الخاص به عام 1940 ميلاديًا، انخفضت معدلات الإصابة بهذا المرض كثيرًا، وتقتصر خطورته على الأطفال الصغار جدًا الذين لم يكملوا جرعات لقاحاتهم أو البالغين أصحاب المناعة الضعيفة، فالأطفال الذين لم يكملوا لقاحاتهم تزداد عندهم خطورة الإصابة بالمرض 23 مرة أكثر ممن تلقوا اللقاحات كاملة، وعادة يُحجزون في المستشفى.

تحدث العدوى ببكتيريا البورديتيلة الشاهوقية عند دخولها لبطانة المجاري التنفسية وبشكل أساسي القصبة الهوائية أو الشعب الهوائية، فتتكاثر هناك وتشل عناصر البطانة المسؤولة عن إزالة المخاط، ما يتسبب في تراكمه عليها، فيعاني المريض في طردها بالسعال، ويكون السعال حادًا جدًا بسبب كثرة المخاط، وعند زيادة التهاب المجاري الهوائية تتورم لتصبح أضيق ويصبح من الصعب التنفس، فيصدر صوتًا مثل الشهقة عند محاولة المريض التنفس بعد نوبات السعال الحادة.

من أصابته العدوى يستطيع أن ينقلها للآخرين بعد ستة أيام إلى 20 يومًا من دخول البكتيريا لجسمهم عندما تظهر الأعراض، وتظل قدرتهم على العدوى سارية حتى ثلاثة أسابيع بعد ظهور أول أعراض السعال الديكي.

في الفقرة التالية نتعرف إلى أعراض هذا المرض.

أعراض السعال الديكي

عادة تظهر الأعراض بعد ستة أيام إلى 20 يومًا تقريبًا من دخول البكتيريا للجسم، ويبدأ المرض بأعراض خفيفة تزداد سوءًا مع الوقت قبل التحسن، وتكون الأعراض الأولية للسعال الديكي شبيهة بنزلات البرد خلال الأسبوع الأول مثل:

  • انسداد الأنف.
  • السعال الجاف.
  • الإجهاد والشعور بالإعياء.
  • الحمى وارتفاع الحرارة الخفيف.
  • سيلان الأنف.
  • احتقان الحلق وألمه.
  • سيلان الدموع من العين واحمرارها.
  • العطس.
  • الإسهال أحيانًا.

بعد أسبوع لأسبوعين تسوء الأعراض وتصبح حادة، وتسمى بالمرحلة الانتيابية، ومن أعراض هذه المرحلة:

  • نوبات حادة من السعال قد تستمر لدقائق، وقد تلحق النوبات بعضها بعضًا لدرجة أن المريض قد يظل يسعل عشرات الدقائق، ويصيب المريض من عشر نوبات إلى 15 نوبة يوميًا تقريبًا، وخلال نوبة السعال، قد يشهق المريض محاولًا التقاط أنفاسه بين النوبات فيصدر صوتًا كصوت الديك، خاصة في الأطفال الرضع والصغار.
  • توقف التنفس مؤقتًا في الأطفال الرضع والصغار، وازرقاق لونهم أحيانًا.
  • القيء بعد نوبات السعال في بعض الأحيان، خاصة في الأطفال الرضع.
  • تحول الوجه للأحمر أو الأزرق بعد السعال.
  • تسبب السعال في الإجهاد الشديد.

في بعض الأشخاص، خاصةً الكبار والبالغين، قد لا يظهر عندهم السعال الشبيه بصوت الديك لكن يظهر عندهم السعال المستمر.

في الفقرة التالية نتعرف إلى الخيارات العلاجية.

علاج السعال الديكي

الأطفال الرضع يجب أن يُحجزوا في المستشفى للعلاج، خاصة إن استمر الطفل الرضيع في فقدان السوائل أو الطعام بالقيء والإسهال بسبب العدوى، فيجب تعويضه بالمحاليل الوريدية كما يجب عزله لمنع انتقال العدوى ولمراقبته ودعم التنفس وإعطائه الأكسجين إن احتاج إليه.

بما أن السعال الديكي مرض بكتيري، فإن المضادات الحيوية هي الاختيار الأول خاصة في المراحل المبكرة من المرض فتكون فعّالة فيها أكثر، أو في المراحل المتأخرة فقط لمنع انتقال العدوى، وقد يتناولها كل أعضاء الأسرة كوقاية من انتقال العدوى لهم من الفرد المصاب، لكنها بالطبع لا تعالج السعال أو تؤثر في المخاط، لكنها فقط تحارب البكتيريا.

من غير المقترح إعطاء المريض أدوية السعال أو طاردات البلغم، فهي عادة لا تؤثر في أعراض السعال الديكي ولا تفيد الحالة، بل وقد تسبب ظهور الأعراض الجانبية خاصة في الأطفال الرضع والصغار، لكن قد ينصح الطبيب للأطفال باستخدام أجهزة الترطيب في غرفهم لترطيب الهواء وتخفيف أعراض السعال عندهم، وهناك نصائح أيضًا يمكن للمريض اتباعها مثل:

  • الراحة التامة في غرفة باردة للاسترخاء والراحة.
  • شرب كثير من السوائل.
  • أكل حصص أصغر ومتعددة، لتجنب القيء بعد السعال.
  • تنظيف المكان وإزالة الأتربة وتجنب التدخين.
  • منع انتقال العدوى بتغطية الأنف والفم في أثناء السعال، وغسل الأيدي باستمرار وارتداء كمامة.

ختامًا عزيزتي السوبر، بعد مقالنا عن السعال الديكي وأعراضه وعلاجاته، فإنه من المهم جدًا تلقي اللقاحات الخاصة بالسعال الديكي في فترة الطفولة، والذهاب للطبيب فورًا عند ظهور أعراض مقلقة على الطفل أو الكبير، مثل نوبات السعال المستمرة التي تسبب القيء أو التحول إلى الون الأحمر أو الأزرق أو المعاناة في التنفس أو ظهور الصوت الشبيه بصوت الديك.

تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن كل ما يخص صحتك والعناية بها، بزيارة قسم الصحة في "سوبرماما".

 

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon