ما أعراض زيادة فيتامين د؟

أعراض زيادة فيتامين د

فيتامين"د" هو أحد الفيتامنات المهمة للغاية والأساسية للصحة الجيدة، إذ إنه يلعب عدة أدوار في الحفاظ على صحة خلايا الجسم وعملها بالطريقة الصحيحة، ويحصل الجسم على فيتامين "د" عن طريق تناول الأطعمة الغنية به والتعرض للشمس، ولكن النسبة الأكبر من الناس لا يحصلون على ما يكفيهم بهذه الطرق، لذا فإن تناول مكملات فيتامين "د" أمر شائع، وفي حالات نادرة يمكن أن يتراكم الفيتامين في الجسم حتى يصل إلى مستويات سامة، وهي حالة خطيرة عادة ما تنتج عن تناول جرعات عالية من مكملات الفيتامين، وقد تؤدي في حالة عدم علاجها إلى عدة مشكلات خطرة منها ارتفاع ضغط الدم وفقدان العظام وتلف الكلى، في هذا الموضوع سنتعرف إلى أعراض زيادة فيتامين د، ومدى خطورته.

أعراض زيادة فيتامين د

يمكن أن تؤدي الكميات الزائدة من فيتامين "د" في الجسم إلى ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم، ما يمكن أن يؤدي إلى حالة تسمى فرط كالسيوم الدم، وتتضمن أعراضها:

  1. الإعياء.
  2. فقدان الشهية.
  3. فقدان الوزن.
  4. العطش الشديد.
  5. التبول المفرط.
  6. الجفاف.
  7. الإمساك.
  8. التهيج والعصبية.
  9. طنين الأذن.
  10. ضعف العضلات.
  11. الغثيان والقيء.
  12. الدوخة.
  13. الارتباك.
  14. ارتفاع ضغط الدم.
  15. عدم انتظام ضربات القلب.

أضرار زيادة فيتامين "د"

إلى جانب ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم وما يسببه ذلك من أعراض وآثار جانبية، تشمل المضاعفات طويلة المدى لفرط فيتامين "د" غير المعالج ما يلي:

  1. حصوات الكلى.
  2. تلف الكلى.
  3. الفشل كلوي.
  4. فقدان العظام الزائد، ما قد يؤدي إلى كسور خاصة لدى كبار السن.
  5. تصلب الشرايين والأنسجة الرخوة.
  6. السمية طويلة المدى، بسبب قابلية فيتامين "د" للذوبان في الدهون، ما يعني أن التأثيرات السامة قد تستمر لأشهر بعد توقف تناول المكملات.

وحتى في حالة عدم ظهور أعراض سمية فورية، فإن الجرعات الكبيرة من فيتامين "د" قد تكون ضارة، والحقيقة أنه من غير المحتمل أن يتسبب فيتامين "د" في ظهور أعراض سمية شديدة على الفور، وقد يستغرق الأمر شهورًا أو سنوات حتى تظهر الأعراض.

وهذا هو أحد أسباب صعوبة اكتشاف سمية فيتامين "د" في وقت مبكر، وهناك تقارير عن أشخاص تناولوا جرعات كبيرة جدًا من فيتامين "د" لأشهر ولم تظهر لديهم أي أعراض للسمية، ومع ذلك عند إجراء اختبارات الدم كشفت النتائج عن فرط كالسيوم الدم الحاد وأعراض الفشل الكلوي.

في الواقع الآثار الضارة لفيتامين "د" معقدة للغاية، فيمكن أن تسبب الجرعات العالية من فيتامين "د" فرط كالسيوم الدم دون أعراض سمية، ويمكن أن تسبب أيضًا أعراض سمية دون فرط كالسيوم الدم.

وكما ذكرنا فإن أغلب الناس يتم تشخيصهم بنقص فيتامين "د" وخاصة السيدات، لذا فعليك الاستمرار في تناول مكملات الفيتامين الخاصة بك، لكن لكي تظلي في منطقة الأمان يجب ألا تتجاوزي الحد الأقصى اليومي وهو 4000 وحدة دولية أي ما يعادل 100 ميكروجرام، دون استشارة طبيب أو اختصاصي تغذية، وتذكري دائما أن مزيدًا من الفيتامين لا يعني الأفضل، وخاصة فيما يخص مساحة التغذية والمكملات، لذا عليك التأكد أولًا والتحري جيدًا قبل إضافة أي مكمل طبي أو عشبي إلى نظامك.

اقرئي أيضًا: حقائق هامة عن المكملات الغذائية

ختامًا، وبعد معرفتك بخطورة وأعراض زيادة فيتامين د الناتجة عن فرط استخدام المكملات، تذكري أنه يمكنك الحصول على فيتامين "د" بشكل طبيعي عن طريق تناول الأطعمة الغنية به، والتي تشمل الأسماك الدهنية مثل السلمون والتونة، ولحم كبد البقر، وصفار البيض، ويمكنك أيضًا الاستعانة بالأطعمة المدعمة بفيتامين "د" مثل منتجات الحليب وعصير البرتقال والزبادي، وكذلك التعرض المعتدل لأشعة الشمس يعتبر مصدرًا آخر لفيتامين "د" الطبيعي.

اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بالصحة على "سوبرماما".

المصادر:
6 Side Effects of Too Much Vitamin D
How Much Vitamin D is Too Much? The Surprising Truth
What's to know about hypervitaminosis D?
Vitamin D Overdose
What is vitamin D toxicity? Should I be worried about taking supplements?

عودة إلى صحة وريجيم

سماء حسين

بقلم/

سماء حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon