فيتامين د للأطفال حديثي الولادة

فيتامين د للأطفال حديثي الولادة

إذا كنتِ على وشك الولادة فربما تتساءلين عن أهم الفيتامينات التي يجب أن يحصل عليها رضيعك بعد الولادة مباشرة، خاصة فيتامين "د" الذي يصفه الأطباء منذ اليوم الأول في عمر الطفل، سواء وُلد في موعده أو خضع لولادة مبكرة، أيضًا فإن إعطاء فيتامين د للأطفال حديثي الولادة لا يرتبط بنوع الرضاعة التي يحصل عليها طفلك.

فيتامين د للأطفال حديثي الولادة

فيتامين د للأطفال حديثي الولادة مهم جدًا لنمو طفلك بشكل سليم، وهو يعرف أيضًا باسم فيتامين الشمس، فالتعرض لضوء الشمس مصدر طبيعي للحصول على فيتامين "د" الذي لا تتوقف أهميته على نمو طفلك بصحة بل وكذلك وقايته من بعض أمراض القلب والشرايين وأدوار الإنفلونزا المستعصية.

ويوصي الأطباء عادة بإعطاء جرعات محددة يوميًا من فيتامين "د" للأطفال حديثي الولادة، وخلال أول سنتين من العمر، ثم تزيد الجرعات تدريجيًا، وهو آمن تمامًا طالما التزمتِ بإعطاء الجرعات المحددة منه، ومتوافر في الصيدليات بأسعار مناسبة للجميع وبأنواع متعددة، أكثرها شيوعًا "فيدروب".

كم نقطة من فيتامين "د" للرضع؟

والآن لنتعرف إلى جرعات فيتامين "د" للرضع، والجرعة الملائمة خلال أول سنتين من العمر:

  • جرعة فيتامين "د" للأطفال حديثي الولادة وحتى سن العام هي 400 وحدة دولية أو عشرة جرامات يوميًا، وهو ما يعادل أربع نقاط تعطى للطفل بالقطارة المصاحبة لزجاجة الفيتامين، ويُحرص على نظافتها وقياس الجرعة بدقة.
  • ببلوغ طفلك العام الأول وحتى سن العامين تكون الجرعة  600 وحدة دولية أو 15 جرامًا، وهو ما يعادل ست نقاط بالقطارة.
  • إذا كنتِ تجدين صعوبة في استخدام القطارة من الزجاجة مباشرة، فيمكنكِ تفريغ النقاط الأربع في غطاء الزجاجة، ثم اسحبيها بالقطارة وأعطها لرضيعك.

فوائد فيتامين "د" للرضع

إليكِ فوائد تناول طفلك الرضيع فيتامين "د" يوميًا خلال أول عامين من عمره:

  • يقي من مشكلات العظام ويمنع حدوث أمراض مزمنة مثل الكساح أو لين العظام عند الرضع، وكذلك الإصابة بهشاشة العظام، فهو المسؤول الرئيسي عن تطور العظام ونموها لدى الأطفال.
  • يساعد تناوله في مرحلة التسنين، لأنه يجعل الجسم يمتص الكالسيوم بأفضل شكل ممكن، وهو من أهم المعادن التي تعمل على بناء عظام طفلك وأسنانه.
  • يزيد من المناعة ومكافحة الأمراض مثل الإنفلونزا ونزلات البرد.
  • يساعد على امتصاص الجسم للمعادن المختلفة بشكل جيد، ومن ثم بناء عظام أقوى وشعر صحي وأسنان قوية. وبشكل عام فإن الأطفال الحريصين على تناول فيتامين "د" بجرعاته المناسبة يتطورن في الحبو والمشي أسرع وأفضل ممن لا يحصلون عليه باستمرار.
  • نوع الرضاعة التي يحصل عليها طفلك لا تغني عن تناول فيتامين "د" بالجرعات السابق ذكرها، فهي لا تحتوي على الكمية الضرورية للرضيع من فيتامين "د" في سنواته الأولى، وحتى بعد بلوغ طفلك الأشهر الستة، استمري في منحه الفيتامين، مع تعريضه لأشعة الشمس الصحية كلما أمكن.

وأخيرًا، من المهم جدًا، عزيزتي الأم، أن تلتزمي بالجرعات الموصى به من فيتامين د للأطفال حديثي الولادة، لتجنب أي أعراض جانبية.

عودة إلى رضع

علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon