أسباب التهاب الثدي خلال الرضاعة الطبيعية

يتكون ثدي المرأة في الأساس من عدد من الغدد والقنوات اللبنية، والتي تمتلئ بالحليب في أثناء الرضاعة، ويعد الحليب وسطًا مثاليًّا لنمو البكتيريا والميكروبات إذا وصلت إليه عن طريق جرح أو تشقق في حلمة الثدي. ويعتبر فم الرضيع هو المصدر الرئيسي للبكتيريا، ,ويتسبب دخول هذه البكتيريا إلى القنوات اللبنية في حدوث التهابات الثدي في أثناء فترة الرضاعة الطبيعية.

ما أسباب التهاب الثدي خلال الرضاعة الطبيعية؟

تحدث التهابات الثدي في أثناء الرضاعة غالبًا في الأشهر الثلاثة الأولى من عمر الطفل، وهي حالة تحدث في 1- 3% من الأمهات المرضعات. ويعتبر وجود جروح أو تشققات في حلمة الثدي هو السبب الرئيسي لحدوث هذه الالتهابات، وهناك بعض العوامل التي تؤدي إلى تفاقم المشكلة، مثل:

ما عوامل خطورة التهاب الثدي خلال الرضاعة الطبيعية؟

وهي عوامل يزيد وجودها من احتمالية إصابة الأم المرضعة بالتهاب الثدي:

  • الإصابة السابقة بالتهاب الثدي، سواءً في أثناء الرضاعة أو دونها.
  • عدم إرضاع الطفل بطريقة سليمة، مما يتسبب في تشققات حلمة الثدي.
  • الإصابة بالأنيميا، حيث تقل مناعة الجسم الطبيعية في مواجهة الالتهابات المختلفة.

ما أعراض التهاب الثدي خلال الرضاعة الطبيعية؟

  • الألم الشديد وتورم الثدي
  • آلام عامة في الجسم
  • الإحساس بالإنهاك
  • احتقان الثدي
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم مع رعشة
  • تكون خرَّاج

والخراج يمكن الشعور به ككتلة تحت الجلد يزيد فيها الإحساس بالألم ويمكن تحريكها بسهولة، وقد تتطور الإصابة لخروج صديد من حلمة الثدي، مع ارتفاع شديد في درجة الحرارة لا يستجيب للعلاج لمدة 72 ساعة.

نصائح للتغلب على تورم الثديين وآلامهما خلال الرضاعة

متى يجب عليكِ اللجوء إلى الطبيب؟

  • وجود ألم مستمر بالثدي يعيق إرضاعك لطفلك بصورة طبيعية.
  • وجود إفرازات غير طبيعية من حلمة الثدي، مثل الصديد أو الدم.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم مع وجود آلام في الثدي.
  • وجود علامات حمراء ممتدة من الثدي إلى الإبط.
  • وجود أعراض مثل الاحمرار أو التورم أو كتلة في الثدي، لا يقل حجمها بعد إرضاع الطفل.

هل وجود كتل في الثدي في أثناء الرضاعة طبيعي يعني وجود أورام؟

ما علاج التهاب الثدي خلال الرضاعة الطبيعية؟

يعتمد العلاج غالبًا على مضاد حيوي قوي بالإضافة إلى مضادات للالتهاب ومسكنات للألم، والضمان الوحيد لفاعلية العلاج هو الالتزام بتعاطيه في الأوقات المحددة وبالجرعات المطلوبة دون توقف حتى تمام الشفاء، وليس حتى انتهاء الأعراض فقط.

استخدمي كمادات باردة أو دافئة أيهما تشعركِ بالتحسن عند استعمالها، والتزام الراحة لفترات مناسبة خلال اليوم والليلة، مع زيادة تناول السوائل.

ويمكنك إرضاع الطفل طبيعيًّا من الثدي المصاب مع البدء بالثدي السليم أولًا، وتأكدي من إفراغ ثدييكِ من الحليب مع كل رضعة.

عزيزتي الأم، إن إحساسك بالألم في الثدي في إثناء فترة الرضاعة الطبيعية يستدعي استشارة طبيبك الخاص، فالتشخيص المبكر والبدء في العلاج المناسب هو السبيل الوحيد لتفادي تكون خراج في الثدي، وهي تعد حالة أشد تعقيدًا وأكثر خطورة.

المصادر:
webMD
MICHIGAN MEDICINE

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon