ما أسباب الولادة في الشهر الثامن؟ وكيف تتجنبينها؟

الولادة

من المعروف أن نمو الجنين في الشهر السابع للحمل يتطور لحد كافٍ لخروجه للحياة إذا استدعت الظروف ذلك، أو إذا حدثت الولادة تلقائيًا لأي سبب من الأسباب. ويتردد بين كثير من الناس أن الولادة في الشهر الثامن ربما تمثل خطرًا على سلامة الطفل وحياته، فهل هذه المعلومة حقيقية؟

لتعلمي أولًا عزيزتي أنه خلال الشهر الثامن للحمل يتم تقريبًا اكتمال نمو جميع أجهزة جسم الجنين فيما عدا الرئتين، حتى الجلد يتحول من اللون الأحمر إلى الوردي، كما تنمو الأظافر أيضًا، ويتسارع نمو المخ جدًا في هذا الشهر أيضًا، وفي المجمل يتطور نمو الجنين جدًا مقارنةً بوضعه في الشهر السابع.

اقرئي أيضًا: كل شيء عن الولادة المبكرة

ما الأسباب التي قد تؤدي للولادة في الشهر الثامن للحمل؟

1- حدوث ولادة مبكرة.

2- إصابة الأم بالتهاب شديد في مجرى البول.

3- المعاناة من تسمم الحمل أو النزيف.

4- وجود تشوهات خلقية في الرحم.

5- الإصابة بالأنيميا الحادة.

6- الحاجة إلى إجراء أي عمليات في البطن، مثل عملية استئصال الزائدة الدودية.

في هذه الظروف يضطر الطبيب لاتخاذ قرار سريع بتوليد الأم، وغالبًا ما تكون الولادة قيصرية (فيما عدا حالات الولادة المبكرة).

اقرئي أيضًا: هل تقلصات الشهرين السابع والثامن مؤشر للولادة المبكرة؟

في كل الأحوال، من المحتمل أن يواجه المولود قبل إتمامه سبعة وثلاثين أسبوعًا من الحمل بعض المشاكل الصحية، يأتي على رأسها: إصابته بصعوبات في التنفس، نتيجة عدم اكتمال نمو الرئتين، وصعوبة القدرة على الرضاعة، وأحيانًا المعاناة من خلل في الحفاظ على درجة حرارة الجسم الطبيعية، كما قد يصاب الطفل أحيانًا بارتفاع الصفراء بعد الولادة، نظرًا لعدم اكتمال نمو القنوات المرارية.

معظم هذه المشاكل يجري التعامل معها بكفاءة في الحضَّانات المخصصة لرعاية حديثي الولادة، وبعض الحالات فقط قد تحتاج إلى رعاية مركزة في هذه المرحلة.

كيف يمكنكِ تجنب الولادة المبكرة؟

- أهم عامل يمكنكِ من إتمام فترة الحمل، لضمان سلامتك وسلامة طفلك هو الراحة، فالتزام الراحة بداية من الشهر الثامن من الحمل تُنصح به أي أم، وخصوصًا إذا كانت تعاني من سبب أو أكثر مما يعزز حدوث الولادة المبكرة.

- على الأم الامتناع تمامًا عن السفر خلال هذه الفترة.

- المواظبة على المتابعة الدورية، واتباع إرشادات الطبيب.

- الالتزام بالعلاج المناسب إذا كانت الأم تعاني من إحدى الحالات المرضية المرتبطة بالحمل، أو أي حالة مرضية مزمنة.

- معالجة الأنيميا والإكثار من تناول الأغذية الغنية بالحديد، مثل الخضروات الورقية والكبد.

- التخفيف من التوتر والقلق، الذي عادةً ما يكون مصاحبًا للأم في أثناء فترة الحمل، ويزداد كثيرًا مع اقتراب موعد الولادة.

اقرئي أيضًا: 6 طرق للوقاية من حدوث الولادة المبكرة

يمكنك أيضًا تعزيز النمو الطبيعي لطفلك خلال هذه الفترة بالإكثار من تناول الأغذية الغنية بالأوميجا 3، مثل: الأسماك والمكسرات، التي تسهم كثيرًا في نمو المخ والجهاز العصبي للجنين وتطورهما.

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
زجاجة رضاعة فيليبس افينت
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon