كيف أجعل طفلي ينام مبكرًا قبل عودة الدراسة؟

    كيف اجعل طفلي ينام مبكرا قبل عودة الدراسة

    إذا كنتِ أمًا لطفل أو أكثر، فحتمًا تعلمين جيدًا المعاناة اليومية لخلود الطفل للنوم، خاصة في الإجازة وبعد الخروجات المسائية والسهر أحيانًا، إذ يصعب استعادة روتين النوم المسائي ونوم الطفل مبكرًا، وعودة الدراسة تعني أن أيام الكسل قد انتهت، وعادت أيام الاستيقاظ المبكر، والآن بعد شهور من النوم المتأخر نعلم أنكِ تعانين مع صغيرك، وتتساءلين كيف أجعل طفلي ينام مبكرًا قبل عودة الدراسة؟ وحتى لا تضغطي على الطفل فيشعر أن أيام الدراسة عقاب، تعرفي فيما يلي إلى نصائح لتساعدي طفلك على تنظيم نومه قبل الدراسة.

    كيف أجعل طفلي ينام مبكرًا قبل عودة الدراسة؟

    النوم جزء مهم من الحفاظ على صحة الطفل ومناعته، لكن قد يرفض الأطفال النوم ويميلون للسهر، حتى لا يتوقف وقت المرح والنشاط، وقد تسمحين لهم بالسهر في فترة الإجازة ولكن مع اقتراب الدراسة يتحول الأمر لمعركة لجعل طفلك ينام مبكرًا حتي يستيقظ للدراسة بنشاط، حتى لا يكره الطفل المدرسة بسبب شعوره أنكِ تجبرينه على النوم، اتبعي النصائح التالية لتنظيم نومه قبل الدراسة:

    1. استعدي مبكرًا: يخطئ أغلب الأمهات بالانتظار لآخر لحظة لإعادة تنظيم نوم أطفالهن، لذا يُنصح ببدء المرحلة الانتقالية قبل بدء الدراسة بأسبوع في الأقل، يحتاج الأطفال من خمس سنوات إلى 12 سنة إلى عشر ساعات إلى 11 ساعة نوم ليلًا يوميًا، بينما يحتاج الأطفال الأكبر سنًا حتى سن 14 سنة من ثماني ساعات ونصف إلى تسع ساعات ونصف نوم يوميًا، اشرحي لطفلكِ أهمية النوم ليلًا، بالطريقة المناسبة لسنه.
    2.  استعيدي الروتين اليومي، وليس روتين النوم فقط: تحتاجين لتحديد مواعيد ثابتة للوجبات، والتلفاز والألعاب الإلكترونية والهواتف للأبناء الأكبر سنًا.
    3. ابدئي بالتدريج: ابدئي قبل الدراسة بأسبوع في الأقل، اذهبا إلى الفراش ساعة مبكرًا يوميًا، حتى تصلي إلى الموعد المحدد للنوم، يمكنكِ ترك الستائر مفتوحة ليدخل ضوء الشمس في الصباح إلى الغرفة، إذ يعمل كمنبه طبيعي للجسم.
    4. قدمي الحافز: يمكنكِ تحفيز طفلكِ باستخدام الأشياء التي يفضلها، مثل الذهاب لشراء مستلزمات العام الدراسي الجديد بمجرد انتظام روتينه اليومي.
    5. اجعلي وقت النهار مليئًا بالعمل: الطفل الذي يقضي وقته في الجلوس أمام الهاتف أو الكمبيوتر، لن ينتظم روتين يومه مثل الطفل الذي يقضي يومه في ممارسة الأنشطة، نظمي يوم طفلكِ ليمارس الرياضة أو أي نشاط بدني وذهني ومجموعة متنوع من الأنشطة النهارية، ليصبح وقت الليل للهدوء والراحة.
    6. اجعلي تنظيم نوم طفلكِ أولوية لأسرتكِ: لا داعي لقطع المرحلة الانتقالية بسهرة عائلية حتى الصباح، تفسد كل ما اجتهدتِ لإعادة تنظيمه.
    7. هيئي أجواء النوم لطفلكِ: هيئي غرفته لتكون هادئة ومظلمة، أو ذات إضاءة هادئة كما يُفضل طفلكِ.
    8. انتبهي للطلبات الأخيرة: عندما يذهب الطفل للفراش، قد يغرقكِ بطلبات مختلفة، مثل: قصة أو كوب حليب أو حضن أو قبلة أو اللعب لمرة أخيرة بالدُمية، لتجنب الذهاب والعودة في عدة رحلات لغرفة الطفل، اجعلي هذه الطلبات جزءًا من الروتين اليومي للطفل.

    بعد أن قدمنا لكِ بعض النصائح لتنظيم نوم الصغير، اكتشفي كيف تجعلينه سعيدًا بعودة الدراسة.

    كيف أجعل طفلي سعيدًا بعودة الدراسة؟

    يشعر كثير من الاطفال أن الدراسة عقاب أو مهمة ثقيلة، والسبب في ذلك ارتباط الدراسة في ذهنه بالمذاكرة والامتحانات نتيجة الضغط الذي يمارسه الوالدين، ومن الممكن تغيير شعور الطفل بالمدرسة من خلال بعض النصائح البسيطة، تعرفي إليها فيما يلي:

    • لا تحرمي الطفل من الأنشطة الترفيهية: بمجرد دخول الموسم الدراسي تبدأ الأم إخفاء بعض ألعاب الطفل، فيشعر أن الدراسة وقت انتهاء المرح، لذا بدلًا من ذلك شجعيه على ممارسة بعض الأنشطة في أوقات فراغه.
    • نظمي جدولًا مع الطفل: نظمي أوقات اليوم بالمشاركة مع صغيرك، على أن يتضمن اليوم وقتًا للرياضة ووقتًا لمشاهدة التلفاز أو الهاتف، ووقتًا لهواياته، ووقتًا المذاكرة بالطبع، فيشعر الطفل أنه يحظى ببعض المرح.
    • اشتري له أدوات جديدة: يسعد الطفل بشراء الأدوات المدرسية كثيرًا، حتى إذا كان لديه بعض الأدوات من العام السابق، اشتري له بعض الأغراض الجديدة، كالأقلام ذات الأشكال المرحة، أو حافظة أقلام تحمل رسمة شخصيته الكرتونية المفضلة.
    • جددي من مكتبه الدراسي: إذا كان الطفل يذاكر على مكتب أو طاولة، فشجعيه على تزيينها وتجديدها قبل الدراسة، حتى يتشجع على المذاكرة والجلوس على المكتب بشكله الجديد.
    • اصطحبي الطفل في أول أيام الدراسة: اجعليها عادة كل عام أن تصحبي الطفل إلى فصله الدراسي الجديد والتقاط صورة معه، فمهما كبر الطفل يشعر بالأمان لوجودك.

    أخيرًا، كيف أجعل طفلي ينام مبكرًا قبل عودة الدراسة؟ سؤال يتردد على لسان كثير من الأمهات، أجبنا عنه في المقال من خلال بعض النصائح البسيطة، حاولي أن يكون الأمر تدريجيًا، وبطريقة لطيفة دون أن تجبريه أو تعنفيه، ويمكنكِ عمل حيلة لطيفة لتشجيعه على الاستيقاظ مبكرًا قبل الدراسة عن طريق الخروج معًا للنادي في الصباح قبل الدراسة بعدة أيام، وسيستيقظ سريعًا ليخرج ويلعب، كما أن النشاط الحركي في النادي سيجعله ينام مبكرًا بسبب شعوره بالتعب.

    تحرص "سوبرماما" على تقديم النصائح لكل أم بخصوص المدارس، وطرق التعامل مع طفلك خلال هذه الفترة، وتحضير ما يلزم لأبنائها، تعرفي إلى مزيد في قسم العودة إلى المدرسة.

    عودة إلى أطفال

    كاميليا حسين

    بقلم/

    كاميليا حسين

    مهتمة بتربية الأطفال والماكياج والأعمال اليدوية. مترجمة وكاتبة، وأعمل حاليًا على مجموعتي القصصية الأولى.

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon