ما أسباب عسر الهضم عند الحامل؟

عسر الهضم عند الحامل

تناول الطعام المفيد والمغذي للحامل مهم جدًّا لصحتها وجنينها، ولكن في بعض الأحيان تصاب الحامل بعسر الهضم أو حرقة المعدة والحموضة، ما يؤثر في عملية الهضم، ويجعل تناول الطعام بالنسبة لها أمرًا مزعجًا، وعسر الهضم حالة تعبر عن الإحساس بالانتفاخ والامتلاء عندما يكون الهضم بطيئًا عند الأكل والشرب أو بعدهما، يسبب عدم الراحة في المعدة أو تحت الضلوع، وقد يتطور لحرقة المعدة والارتجاع، ما يسبب ألمًا للحامل. تعرفي معنا في هذا المقال إلى أسباب عسر الهضم عند الحامل في الشهور الأولى والشهر السابع، وطرق علاجه المختلفة.

عسر الهضم عند الحامل في الأشهر الأولى

في الأشهر الأولى من الحمل، قد لا تحدث تغيرات ملموسة في الجسم، عدا توقف الدورة الشهرية، لكن بسبب التغيرات الهرمونية التي يسببها الحمل، قد تحدث للحامل أعراض هضمية مثل:

  • الغثيان مع القيء أو دونه، خاصة عند الاستيقاظ من النوم صباحًا، وهو ما يعرف بغثيان الصباح، لكنه قد يحدث في أي وقت أيضًا، ويبدأ عادة بعد شهر من الحمل.
  • عسر الهضم وحرقة المعدة.
  • الإمساك.
  • الحساسية من الروائح واشتهاء أكلات بعينها.

أسباب عسر الهضم للحامل في الأشهر الأولى

في الأشهر الأولى يزداد إفراز هرمون البروجستيرون الذي يبطئ عملية الهضم، ويزيد ارتخاء العضلات والعضلة العاصرة التي تمنع رجوع حمض المعدة للمريء، ما يسهل رجوع الأكل وحمض المعدة وظهور آلام الارتجاع -خاصة بعد الأكل- وتزداد مخاطر الإصابة بعسر الهضم للحوامل في الحالات التالية:

  • معاناة السيدة لعسر الهضم قبل حملها.
  • إصابة الحامل بفتاق سابقًا.
  • إصابة الحامل بالارتجاع قبل الحمل.

علاج عسر الهضم للحامل في الأشهر الأولى

هناك عديد من الإجراءات لتخفيف عسر الهضم سواء المنزلية أو الدوائية، مثل:

  • تناول وجبات صغيرة على فترات متقاربة، بدلًا من تناول وجبات كبيرة متباعدة، ما يقلل الضغط على الجهاز الهضمي، ويجعل الهضم أسهل.
  • تناول أطعمة متوازنة غنية بالفوائد، كالخضروات والفاكهة، وتجنب الأطعمة ذات المحتوى العالي من الدهون والسكر والبهارات والكافيين، وتقليل الحمضيات.
  • تجنب النشاط البدني الزائد أو الانحناء أو الاستلقاء بعد الأكل مباشرة، والجلوس بوضع مستقيم بعد الأكل بساعة على الأقل.
  • المضغ جيدًا.
  • تناول وجبات خفيفة من الخضراوات والفاكهة واللوز بين الوجبات.
  • تناول البروبيوتيك الغني بالبكتيريا النافعة الموجودة في الزبادي، وكذلك الشوفان الذي يخفف عسر الهضم.
  • النوم على وسادة مرتفعة، لتجنب حرقة المعدة.
  • الشرب بعد الأكل وليس في أثنائه.
  • الابتعاد عن المدخنين.
  • تناول الأدوية التي لا يجب أخذها إلا بعد استشارة الطبيب، كمضادات الحموضة ومثبطات مضخات البروتون ومضادات مستقبلات الهيستامين 2.

أما عن عسر الهضم عند الحوامل في الشهر السابع، فهذا ما نتحدث عنه تفصيلًا في السطور التالية.

عسر الهضم عند الحامل في الشهر السابع

يزيد الحمل فرص حدوث عسر الهضم وحرقة المعدة والارتجاع المعدي، فكما قلنا، خلال الشهور الأولى تدفع عضلات المريء الطعام للمعدة بشكل أبطأ، وتأخذ المعدة وقتًا أطول في هضم الطعام وامتصاصه، وكذلك في تغذية الجنين، ما يسبب عسر الهضم. لكن يزداد عسر الهضم بصفة خاصة في الأشهر الأخيرة للحمل، ومنها الشهر السابع، للأسباب التالية.

أسباب عسر الهضم للحامل في الشهر السابع

في الثلث الأخير من الحمل، وبداية من الأسبوع الـ27، ينمو الجنين ويزداد حجم الرحم ويتسع فيضغط على المعدة، وأحيانًا يزيحها عن موضعها الطبيعي، فيزيد ذلك من عسر الهضم وحرقة المعدة وتأزمهما، بالإضافة للسبب السابق ذكره، وهو تغير الهرمونات، وعادة يشفى عسر الهضم بعد الولادة بسبب رجوع مستويات الهرمونات لطبيعتها ورجوع الرحم لوضعه.

لكن إن لم تذهب أعراض عسر الهضم بالأدوية والإجراءات العلاجية، فيجب الذهاب للطبيب، فقد يكون ذلك عرضًا لما قبل تسمم الحمل، وهي حالة طارئة.

علاج عسر الهضم للحامل في الشهر السابع

بجانب الإجراءات السابق ذكرها للحوامل المصابات بعسر الهضم في الأشهر الأولى، يمكن إضافة بعض الحلول الأخرى لتخفيف عسر الهضم وحرقة المعدة في الشهر السابع مثل:

  • ارتداء ملابس فضفاضة مريحة.
  • مراقبة الوزن، وتجنب زيادته الشديدة في الحمل.
  • مضغ علكة خالية من السكر بعد الوجبات، لزيادة إفراز اللعاب الذي يعادل أحماض المعدة، ويدعم الهضم.
  • تجنب التوتر والاسترخاء.
  • النوم على الجانب الأيسر، لتجنب الضغط على المعدة بالجانب الأيمن.
  • تجنب الأكلات والمشروبات الشهيرة بتسببها في عسر الهضم، كالأكلات الحمضية والحارة والغنية بصلصة الطماطم والدهون، وكذلك الشوكولاتة والمشروبات الغازية والكافيين.

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى كل ما يخص عسر الهضم عند الحامل، ننصحكِ بالذهاب إلى الطبيب إن تطورت المشكلة لديكِ، وظهرت أعراض شديدة معه، كصعوبة تناول الطعام أو إبقائه بالمعدة أو فقدان الوزن أو آلام المعدة المبرحة، كذلك يجب أن تعرفي أن دواء الرانيتيدين لعلاج الحموضة وعسر الهضم، قد تم سحبه من الأسواق بقرار من إدارة الغذاء والدواء في أبريل 2020 ميلاديًّا، لاحتمالية إنتاجه مادة مسرطنة، لذا إذا كنتِ تأخذينه يجب إيقافه واستبداله بدواء آخر.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon