دليل تغذية الحامل لصيام رمضان في الأشهر الثلاثة الأولى

صيام الحامل في الشهور الأولى

يفضّل كثير من الأمهات صيام رمضان في أوقات الحمل والرضاعة حرصًا على أداء ركنٍ من أركان الإسلام، وخوفًا من صعوبة تعويض صيام الشهر كاملًا، خصوصًا مع تتابع فترات الحمل والرضاعة على المرأة في سنوات الزواج الأولى في معظم الأحيان، ولكن لعلك سيدتي تحتاجين إلى أن تتعرفي إلى بعض المعلومات التي تهمك بخصوص الصيام في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل وطريقة ،التغذية السليمة خلال صومك، لأن تغيير العادات الغذائية المعتادة خلال الحمل يؤثر في نظام التمثيل الغذائي بجسم الأم، وهو ما قد يؤثر في الأم والجنين. في هذا المقال تقدم لكِ "سوبرماما" نصائح غذائية لصيام الحامل في الشهور الأولى، وتجيب تساؤلك "متى يصبح الصيام للحامل في الشهور الأولى خطيرًا؟".

نصائح غذائية لصيام الحامل في الشهور الأولى

احتياجات المرأة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل تحمل اعتبارات كثيرة، لعل أهمها أن هذه الفترة تحمل عادةً الإصابة ببعض الأعراض المزعجة والتي قد تكون خطيرة أيضًا مثل الإحساس بالغثيان والقيء، وقد يزيد الصيام من هذا الإحساس وقد يسبب القيء، لذلك فإن قرار الصيام في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل يجب اتخاذه بعد الرجوع للطبيب المعالج بعد تقييم الحالة العامة للأم الحامل، والآن كيف يمكنك التغذية بطريقة سليمة إذا صمتِ في الثلث الأول من الحمل؟

إذا سمح لكِ الطبيب بالصيام في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، فيمكنك اتباع النصائح الغذائية التالية لاجتياز شهر الصوم بسلام:

 أكثري من شرب المياه:

  •  تأكدي من حصولكِ على كمية من المياه تكفي لإبقاء جسمكِ رطبًا على مدار اليوم حتى في أثناء ساعات الصيام.
  • احرصي على ألا تقل كمية المياه التي تتناولينها خلال ساعات الإفطار عن لترين إلى ثلاثة لترات من الماء يوميًّا.
  • تناولي الماء بكميات وافرة خلال الحمل، لضمان حمايتكِ من الإصابة بالجفاف أو الإمساك.

أفطري على طعام صحي وعالي القيمة الغذائية:

  • الطعام قليل الدهون معتدل الكربوهيدرات، هو الأمثل لتناوله بعد ساعات الصيام الطويلة.
  • أفطري على التمر والماء، واجعلي طبقي السلطة الخضراء والخضار السوتيه رفيقين لكِ طوال شهر الصيام، فهما غنيان بالمياه والفيتامينات والمعادن التي يحتاجها جسمك ويفقد منها الكثير على مدار اليوم.
  • ابتعدي عن تناول الطعام المقلي أو عالي السعرات فهو ليس قرارًا صائبًا، ولا يعتبر مفيدًا لصحتكِ ولا لنمو جنينك.
  • اجعلي الفواكه الصنف الرئيسي الأول على قائمة طعامك خلال الشهر:
  • تأكدي من حصولك على 3 ثمرات من الفاكهة على الأقل يوميًّا، فهي غنية بالسكر الطبيعي والمعادن وتساعدك على الحفاظ على مستويات الطاقة في جسمك، وتأكدي من حصولك على أكثر من صنف من الفاكهة يوميًّا.

تناولي وجبة خفيفة مع شرب المياه كل ساعتين:

  • احرصي على تناول الطعام على وجبات صغيرة مقسمة على مدار ساعات الإفطار، واعتمدي في الوجبات الخفيفة على الفواكه أو المكسرات.

تناولي أغذية بطيئة الهضم في السحور:

  • تعد البقول مثل الفول والعدس غذاءً مثاليًا لوجبة السحور، ويعمل كذلك كوب من الزبادي على تنظيم عمل جهازك الهضمي، وكذلك الخبز المصنع من الحبوب الكاملة هو الأفضل على الإطلاق، فهذه العناصر جميعها غنية بالألياف وبالعناصر الغذائية المهمة المختلفة.

تجنبي القيام بمجهود بدني شاق:

  • حاولي القيام بالأعمال الضرورية فقط خصوصًا خلال فترة الصيام، واحصلي على فترات من الراحة التامة خلال اليوم.

استمعي لجسمك:

  • لا تترددي في الإفطار فورًا عند الإحساس بالهبوط أو الدوخة الشديدة، واستشيري طبيبك فورًا إذا شعرتِ بإعياء شديد أو أي أعراض غير عادية.

متى يصبح الصيام للحامل في الشهور الأولى خطيرًا؟

يجب على أي امرأة حامل تعاني من مضاعفات خلال الحمل، مثل ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل أو مرض السكري، أوالتهابات الكلى أو مشاكل القلب، الامتناع عن الصيام.

بشكل عام، يوصي الأطباء،  بألا تصوم النساء خلال الأشهر الثلاثة الأولى والأخيرة من الحمل، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، تعاني معظم السيدات من الغثيان ولا يأكلن أو يشربن جيدًا معتقدين أن هذا يجعله فرصة جيدة للصيام، بينما الأمر عكس ذلك تماما، الصيام لساعات طويلة، قد يزيد من حالة الغثيان، ويجعلها أكثر سوءًا، وهو ما يؤثر بدوره على صحة الأم والجنين.

وإذا سألتِ طبيبك عن إمكانية الصيام، وسمح لك بالصوم، فعليك اتباع العادات الغذائية والحياتية الصحية لمساعدتك على تحمل ساعات الصوم، وينبغي لك الإفطار، واستشارة الطبيب، إذا لاحظتي أي من الأعراض التالية:

  •  عدم اكتساب الوزن الكافي أو فقدان الوزن.
  • الشعور بالصداع أو الحمي أو آلام أخرى بالجسم.
  •  الشعور بالعطش الشديد، أو التبول أقل من المعتاد أو إذا كان البول لونه داكن، هذه علامة على الجفاف، ويمكن أن تجعلك هذه الحالة، أكثر عرضة للإصابة بعدوى المسالك البولية أو غيرها من المضاعفات.
  •  إذا كان هناك تغيير ملحوظ في حركات الجنين، مثل إذا كان طفلك لا يتحرك أو يركل بنفس القدر المعتاد.
  •  الشعور بآلامًا تشبه الانقباضات، لأن هذا قد يكون علامة على الولادة المبكرة.
  •   الغثيان أو القيء.
  • الشعور بالدوار، والإغماء، والضعف العام أو التعب، حتى بعد أخذ قسط من الراحة.

ختامًا، قدمنا لكِ نصائح غذائية لصيام الحامل في الشهور الأولى، عليك بها، إذا اتخذتِ القرار بالصيام خلال الثلث الأول من الحمل، بعد الرجوع إلى طبيبك، ولا تترددي في استعمال الرخصة التي هيأها الله للحامل إذا أحسستِ بعدم القدرة على مواصلة الصيام في أي وقتٍ من الشهر.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما"

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة أبل - IOS، حمليه الآن من App Store

    عودة إلى الحمل

    د. نوران صادق

    بقلم/

    د. نوران صادق

    طبيبة أربعينية وأم لأربعة أطفال، أمتلك خبرة جيدة في مجاليّ الطب والتعليم، أهتم كثيرًا بأمور المنزل والتغذية وتربية الأولاد.

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon