حواديت ماما: كرَّعيني يا ماما

منوعات

"أنا حاسة انك مش بتعتني بيا زي كارمن."

صدمتني بنتي الكبيرة ماريا بالجملة دي، فجأة وأنا بقفل نور أوضتها عشان تنام. صدمتني ورعبتني.. وقفت واتفاجئت إنها بتشكي من الحاجة اللي بحاول اتجنب إني أعملها من يوم ولادة أختها الصغيرة.

دايمًا كنت متخيلة إني باخد بالي من كل تصرف، وإني مش بفرَّق بينهم أبدًا بالعكس، باحاول أهتم بماريا الكبيرة أكتر عشان ماتحسش بغيرة.

اقرئي أيضًا: حواديت ماما: مازن وحبيبته آينور

رجعتلها وخدتها في حضني وسألتها ليه بتقولي كدة؟

قالتلي إنتي بتشيليها وتحطيها في سريرها وتأكليها وتشيليها وتكرَّعيها.

حاولت أشرحلها إني بعمل الحاجات دي ﻷختها لأنها صغيرة ومش عارفة تعملهم لنفسها، وإني كنت بعمل لها نفس الحاجات وهي صغيرة، عشان ماكانتش بتعرف تعملها. لكن دلوقت هي كبرت وبقيت بعمل لها حاجات تانية أهم وأحلى؛ زي إني ألعب معاها وأخرج معاها ونرسم سوا أو نخرج سوا، وبقول لها أسراري، وهي "صاحبتي المفضلة." لكن كل ده ماعجبهاش، بصت لي من فوق لتحت وقالت لي لا مش عايزة الحاجات دي خالص.

- أومال عايزة إيه يا ماريو؟

بصت لي بمنتهى الجدية وقالت لي: عايزاكي تكرَّعيني!

اقرئي أيضًا: حواديت ماما: أنا وقعت على السحاب

عودة إلى منوعات

كاميليا حسين

بقلم/

كاميليا حسين

مهتمة بتربية الأطفال والماكياج والأعمال اليدوية. مترجمة وكاتبة، وأعمل حاليًا على مجموعتي القصصية الأولى.

موضوعات أخرى
4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon