هل تأخر القذف عند الرجال يمنع الحمل؟

تأخر القذف عند الرجال يمنع الحمل

ضعف القذف أو تأخره من الأمراض الشائعة التي تُصيب بعض الرجال من وقت لآخر، أو قد تكون مشكلة تمتد معهم مدى الحياة. لذا قد يتساءل كثير من الأزواج والزوجات الذين يرغبون في إنجاب الأطفال، هل تأخر القذف عند الرجال يمنع الحمل؟ تعرفي إلى الإجابة في هذا المقال، مع أسباب تأخر القذف وعلاجه.

هل تأخر القذف عند الرجال يمنع الحمل؟

القذف هو الآلية التي يصل من خلالها السائل المنوي إلى البويضة في أثناء الجماع، وعندما يعاني الرجل مشكلات فيه، فسيؤثر ذلك في الحمل ويمنعه، حتى لو لم تكن هناك مشكلة في عدد الحيوانات المنوية، لكن قد يُساعد تحديد مشكلة القذف على تعزيز الخصوبة وزيادة فرص الحمل، وفيما يلي سنستعرض معكِ مشكلات القذف المختلفة التي تعيق الحمل:

  1. تأخر القذف: يحدث تأخر القذف عندما يستغرق الرجل فترة طويلة تصل لأكثر من 30 دقيقة من التحفيز الجنسي للوصول إلى النشوة الجنسية والقذف، ما يؤدي إلى انخفاض جودة الحيوانات المنوية، وترجع أسباب تأخر القذف إلى عدة عوامل منها النفسي والهرموني أو نتيجة للإصابة ببعض العيوب الخلقية أو تناول بعض الأدوية.
  2. سرعة القذف: تحدث مشكلة سرعة القذف أو القذف المبكر، عندما يطلق الرجل السائل المنوي في وقت أسرع مما يرغب فيه هو أو زوجته، ويحدث بسبب قلة الخبرة الجنسية أو التجارب الجنسية السلبية أو الضغط العصبي والاكتئاب والقلق، لكن يستطيع الرجل تعلم تأخير القذف من خلال تقنيات الاسترخاء والاستشارات النفسية، لعلاج القلق والاكتئاب وتهدئة النفس.
  3. القذف المرتجع: في هذه الحالة يرجع السائل المنوي إلى المثانة بدلًا من خروجه عبر القضيب، وقد يمنع الحمل بسبب قلة الحيوانات المنوية، وعدم خروجها من القضيب، ومن أسباب الإصابة بهذه المشكلة العلاجات الجراحية، كجراحة البروستاتا، أو الإصابة بتلف الأعصاب وضعفها الناتج عن بعض الأمراض، كمرض السكري والتصلب المتعدد، أو بسبب تأثير بعض الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم، أو تضخم البروستاتا.
  4. عدم القذف: في هذه الحالة يكون الرجل غير قادر على قذف السائل المنوي، وقد تكون هذه المشكلة مؤقتة بسبب العوامل النفسية والضغوط الحياتية، أو مستمرة مدى الحياة بسبب بعض الأدوية والعلاجات الجراحية وتلف الجهاز العصبي، ورغم ذلك يمكن إخراج الحيوانات المنوية من خلال إجراء بسيط يُسمى استرجاع الحيوانات المنوية، ثم استخدامها في التلقيح الاصطناعي لمساعدة الأزواج على الإنجاب.

أسباب تأخر القذف عند الرجال

هناك عديد من الأسباب المؤدية لتأخر القذف، من بينها الأمراض الصحية والمخاوف النفسية، وبعض ردود الفعل الجانبية للأدوية، وفي السطور التالية سنستعرض معكِ أهم أسباب تأخر القذف لدى الرجال:

  • الأسباب النفسية: يرتبط تأخر القذف لدى الرجال ببعض العوامل النفسية، كالخوف والقلق الدائم من فشل العلاقة الحميمة، وفقدان الثقة في الأداء الجنسي، أو التنشئة والتجارب الجنسية السلبية، وسوء المعاملة وإهمال الوالدين في الصغر، أو الفشل في الاستمتاع نتيجة للمعتقدات المغلوطة عن الجنس، أو القلق الشديد والاكتئاب بسبب تأخر الحمل، أو التوتر في العلاقة الزوجية، وضعف التواصل، والغضب غير المعلن، أو ممارسة الزوج العادة السرية بكثرة.
  • الأسباب البدنية: قد يكون السبب تعرض الزوج لبعض الأمراض والجراحات العلاجية، كتلف الأعصاب في العمود الفقري والحوض، أو العلاج الجراحي للبروستاتا والحبل الشوكي، أو الإصابة بأمراض القلب والتصلب المتعدد التي تؤثر على ضغط الدم في منطقة الحوض، أو الإصابة بالتهابات البروستاتا والمسالك البولية، أو الإصابة بالسكتة الدماغية ومرض السكري، أو الإصابة ببعض العيوب الخلقية التي تضعف عملية القذف.
  • الأسباب الهرمونية: أبرزها انخفاض هرموني الغدة الدرقية والتستوستيرون، والإصابة بمرض كوشينج.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية: قد يؤثر بعض الأدوية في القذف، كمضادات الاكتئاب والذهان (مرض انفصام الشخصية)، وأدوية ارتفاع ضغط الدم، ومدرات البول، وبعض مسكنات الألم.

علاج تأخر القذف عند الرجال

يحاول أطباء أمراض الذكورة والعقم تحديد مشكلة تأخر القذف أولًا قبل وصف العلاج المناسب، فعلى سبيل المثال، إذا كانت المشكلة مرتبطة بأدوية الاكتئاب ومثبطات استرداد هرمون السيروتونين، فيمكن وصف دواء بديل لا يسبب هذا الأثر الجانبي، أما إذا كان السبب تناول الأدوية والمسكنات التي لا تستلزم وصفة طبية، فسيساعد منعها وتقليلها على علاج تأخر القذف.

إذا كان سبب تأخر القذف أحد العوامل النفسية السابقة، فقد يحولكِ الطبيب إلى مستشارين نفسيين أو أخصائي علاقات زوجية، لتهدئة النفس وعلاج القلق وتصحيح المعتقدات الخاطئة عن الجنس، وتعلم إجراءات الاسترخاء، للقضاء على التوتر والاكتئاب والخوف الشديد.

إذا كان السبب وراء تأخر القذف هرمونيًّا، فيمكن صرف الأدوية التي تحسن هرموي الغدة الدرقية والتستوستيرون لعلاج مشكلة القذف.

كذلك بعض الأدوية تحسن وتعالج أعراض تأخر القذف مثل:

  1. السيبروهيبتادين "cyproheptadine"، الاسم التجاري Periactin، دواء لعلاج الحساسية.
  2. الأمانتادين "amantadine"، الاسم التجاري Symmetrel، دواء لعلاج مرض باركنسون (مرض عصبي).
  3. البوسبيرون "Buspirone"، الاسم التجاري Buspar، دواء مضاد للقلق.

ختامًا عزيزتي، بعد أن أجبناكِ عن سؤال سؤال "هل تأخر القذف لدى الرجال يمنع الحمل؟"، وأسباب هذه المشكلة وطرق علاجها، ننصح زوجكِ باستشارة الطبيب عند ملاحظة تأخر القذف لديه لأكثر من 30 دقيقة، وعدم أخذ أي أدوية قبل تشخيص حالته لتحديد العلاج المناسب.

تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن أسرار الحياة الزوجية، زوري قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما".

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon