هل يمكن الحمل مع وجود التصاقات في الرحم؟

    الحمل مع وجود التصاقات في الرحم

    تسمى التصاقات الرحم أيضًا بـ(متلازمة آشرمان) وتشير إلى وجود أنسجة ندبة في الرحم أو في عنق الرحم (فتحة الرحم). هذا النسيج الندبي يجعل جدران هذه الأعضاء تلتصق ببعضها بعضًا وتقلل من حجم الرحم، وعادة ما تكون أسطح الرحم وتجويف البطن وقناتي فالوب زلقة، وهذا يتيح لهذه الأعضاء التحرك بسهولة حول بعضهم بعضًا، تعرفي من خلال هذا المقال إلى فرص حدوث الحمل مع وجود التصاقات في الرحم، بالإضافة إلى أسباب هذه الالتصاقات وأعراضها وطرق علاجها.

    تختلف الالتصاقات في حدتها، ففي الحالات الشديدة، يمكن أن تلتحم جدران الرحم الأمامية والخلفية بأكملها معًا، بينما في الحالات الأكثر اعتدالًا، يمكن أن تظهر الالتصاقات في مناطق أصغر من الرحم.

    الحمل مع وجود التصاقات في الرحم

    الحمل مع وجود التصاقات في الرحم

    من الممكن أن تصبحي حاملًا إذا كنتِ تعانين من التصاقات في الرحم، ولكن قد توثر الالتصاقات على الجنين وتزيد من خطر الإجهاض، وبعض النساء يجدن صعوبة في الحمل أو حدوث عقم، لأن الالتصاقات قد تسبب:

    • منع البويضة والحيوانات المنوية من الالتقاء.
    • التأثير على عملية الإباضة، حين تكون الالتصاقات بالقرب من قناة فالوب أو المبايض.
    • جعل الرحم غير مؤهل لتخصيب الجنين.

    التصاقات الرحم وعلاج الخصوبة

    من الممكن علاج التصاقات الرحم بالجراحة، التي قد تزيد من فرص الحمل والولادة الناجحة، يوصي الأطباء بالانتظار لمدة عام كامل بعد الجراحة قبل البدء في محاولة الحمل، ومن ضمن الحالات القابلة للعلاج ما يلي:

    • إذا كانت الالتصاقات داخل قناة فالوب، فقد يكون الإصلاح الجراحي ممكنًا، وقد يكون علاج أطفال الأنابيب أكثر نجاحًا وفاعلية من حيث التكلفة.
    • إذا كانت الالتصاقات هي سبب العقم، فقد تتم إزالة الالتصاقات أثناء تنظير الرحم الجراحي، ما قد يساعد على حدوث الحمل بشكل طبيعي بعد ذلك، وقد تحتاجين إلى علاج الخصوبة بالإضافة إلى الجراحة.
    • إذا كانت الالتصاقات في الحوض أو بطانة الرحم، قد تؤدي إزالة الالتصاقات إلى تقليل الألم، وقد تزيد من فرص نجاح الحمل، ومع ذلك، فإن الأمر متوقف على حالتك، فقد لا تزالين بحاجة إلى علاج التلقيح الصناعي أو الخصوبة بعد الجراحة.
    • قد يوصي طبيبك بالحصول على العلاج الهرموني، إضافة إلى قيامك بأي من الجراحات الممكنة لعلاج هذه الحالة.
    • بعد العلاج، عندما يعود الرحم إلى شكله وحجمه الصحيحين، يجب حل أي مشاكل متعلقة بالحيض، هذا من شأنه أن يساعدك على الحمل.

    أعراض التصاقات الرحم

    • قلة دم الحيض في أثناء الدورة الشهرية.
    • توقف نزول دم الحيض تمامًا.
    • الشعور بتشنجات وتقلصات شديدة.
    • عدم القدرة على حدوث الحمل، أو الاحتفاظ بالحمل.
    • آلام في أثناء العلاقة الحميمة.

    أسباب التصاقات الرحم

    • إجراء جراحات مثل كشط وتنظيف الرحم (D&C)، ويتم إجراء هذه العملية عمومًا بعد الإجهاض غير الكامل، أو عند الاحتفاظ بالمشيمة بعد الولادة. 
    • حدوث ندب في أنسجة الرحم بعد عملية ولادة قيصرية.
    • خروج أنسجة من بطانة الرحم، وظهورها على جداره.
    • التهابات الجهاز التناسلي.
    • العلاج الإشعاعي.

     متى يجب عليك التحدث إلى الطبيب؟

    تحدثي إلى طبيبك حول إجراء فحص التصاقات الرحم إذا واجهتِ تلك الأعراض:

    1. قيامك بإجراء عملية جراحية سابقة في الرحم، وأصبحت الدورة الشهرية غير منتظمة أو متوقفة بعدها.
    2. المعاناة من حالات إجهاض متكررة.
    3. مواجهة صعوبات في الحمل.

    هل يمكن الوقاية من التصاقات الرحم؟

    يُنصح النساء اللاتي أجرين عمليات جراحية في الرحم، بإجراء أشعة لمعرفة ما إذا كان لديهن أي نوع من الالتصاقات.

    ويعتقد بعض الباحثين أن النساء اللاتي تعرضن لعملية جراحية أو إصابات بالرحم، من المفضل أن يحصلوا على علاج هرموني لمنع حدوث التصاقات الرحم.

    بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الأبحاث أن توقيت عملية كشط وتنظيف الرحم يمكن أن يكون له بعض التأثير على تكوين الالتصاق، على سبيل المثال، من المرجح أن تحدث الالتصاقات في حالة إجراء كشط وتنظيف الرحم بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع من الولادة.

    ختامًا، يمكن لالتصاقات الرحم أن تزيد من خطر حدوث مضاعفات في أثناء الحمل، كما يمكن أن تصعب من فرص حدوث الحمل، وقد تعيق حدوثه تمامًا في بعض الأحيان، لذلك، من المهم أن تتابعي حالة حملك مع طبيبك بانتظام، ولو كنتِ تخططين للحمل ولاحظتِ أيًا من الأعراض المذكورة بالمقال، فعليك استشارة الطبيب لتجنب أي مشاكل صحية قد تعيق أو تصعب الحمل مع وجود التصاقات في الرحم.

    عودة إلى الحمل

    9months
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon