كيف تحمين المهبل خلال الحمل والولادة؟

تغذية وصحة الحامل

على عكس الاعتقاد العام بأن أغلب الضرر، الذي يحدث للمهبل يكون خلال عملية الولادة، فالضرر الأكبر يحدث مع الحمل، الصورة الآتية ستوضح لكِ هذه الحقيقة.

هذه الفتحة في المنتصف هي المكان الذي يكون فيه الجنين خلال الحمل، ويقع خلفها العمود الفقري، وخلال الحمل والولادة، فإن العضلات في هذه المنطقة هي التي تحمي الجنين والرحم وتساعد على خروجه، وهي العضلات ذاتها التي نستخدمها عند التبول، وأيضًا للحصول على الذروة الجنسية.

خلال الحمل، يتغير حجم الرحم من ثمرة جريب فروت ليصبح بحجم البطيخة، وبذلك فإن زيادة الوزن بسبب كبر حجم البطن لا تضغط على عظام الحوض وعضلات المهبل فقط، لكن يتغير توزيع الوزن على باقي العضلات في المنطقة.

لو كنتِ معتادة على أداء التمارين الرياضية أو الرقص أو اليوجا، فغالبًا ستبدئين الحمل بعضلات قوية في هذه المنطقة، لكن هذا لا يمنع الضغط الذي تتعرض له هذه العضلات.

اقرئي أيضًا: كيف تعتنى بنفسك فى الأيام الأولى بعد الولادة؟

في هذا المقال، سأحدثكِ عن طريقة حماية المهبل وعضلات الحوض خلال الحمل والولادة.

تمارين كيجل:

بالطبع سمعتِ من قبل عن هذه التمارين الضرورية للحوامل، ولو كنتِ لا تمتلكين الوقت الكافي لإدخالها في روتينكِ اليومي، ننصحكِ بتحميل تطبيق على هاتفكِ المحمول يساعدكِ على تذكرها.

تمارين كيجل مهمة للغاية، فهي تقوي من عضلات الحوض، وهي العضلات المسؤولة عن كل من الولادة، وصحة منطقة المهبل والحوض.

لو سمعتِ من قبل عن مشكلة سلس البول، التي تعاني منها بعض السيدات بعد الولادة، فإن هذه التمارين تحميكِ من الإصابة بها.

تمارين الإسكوات:

تمارين الإسكوات تساعد في تقوية عضلات المؤخرة والفخذين، وهذه العضلات ضرورية للغاية خلال الحمل والولادة، لأنها تدعم تغير حجم الرحم ووزنه.

من مميزات هذا التمرين، أنه يعمل على محاذاة عظام الحوض، فمن الأخطاء الشائعة التركيز على تمارين كيجل الأرضية، وهو ما قد يجعل الولادة الطبيعية أصعب، فيجب موازنة ذلك بأداء تمارين الإسكوات بصورة منتظمة.

تمارين محاذاة الحوض:

في هذا التمرين، اجلسي على يديكِ وقدميكِ، على أن يكون ظهركِ موازيًا للأرض، ثم قوّسي ظهركِ قليلًا مع سحب بطنكِ للأعلى، ثم عودي مرة أخرى لوضع البداية، فهذا التمرين البسيط يقوي عضلات البطن، ويقلل من الضغط على عضلات أسفل الظهر، ويحسن من وضع الجنين، ما يسهل من الولادة الطبيعية.

الأطعمة المحتوية على الكبريت:

الكبريت يقوي العضلات الضامة ويجعلها أكثر مرونة، وأسهل في العودة لحالاتها الطبيعية بعد الحمل والولادة، ومن ضمن هذه الأطعمة: البروكلي والقرنبيط والبصل والثوم والكرنب، فيجب أن تأكلي ما يقرب من ثلاثة أكواب من هذه الأطعمة بصورة يومية.

هذه الأطعمة أيضًا تساعد على تحسين حالة الشعر والبشرة والجلد، ويجب أن تضعي في اعتباركِ أن مرونة العضلات تكافئ قوتها بالنسبة للحامل، فهي تساعد على دفع الطفل خارج المهبل عند الولادة دون أن تضريه، وأيضًا على استعادة عضلات المهبل لشكلها الطبيعي.

اقرئي أيضًا: 6 طرق للوقاية من حدوث الولادة المبكرة

شرب الماء الكافي:

كل خلية في جسمكِ تحتوي على السوائل، وهذه السوائل هي التي تحافظ على المرونة، وتساعد الجسم على القيام بوظائفه الحيوية، وتوزيع الأكسجين والمغذيات على الأعضاء من خلال الدم، وعضلات المهبل ليست مستثناة، لذلك أنتِ بحاجة لشرب كميات كافية من الماء والسوائل لزيادة مرونة هذه العضلات ورجوعها لوضعها الطبيعي بعد ذلك.

 

 

عودة إلى الحمل

علياء طلعت

بقلم/

علياء طلعت

لا يوجد أفضل من الكتابة والأفلام والكتب والمحبة علاجًا لتخفيف صعوبة الأيام في محاولة للاستمتاع ببقية مباهج الحياة.

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon