لماذا يبكي طفلي كثيرًا بعد الرضاعة؟

أعراض الحموضة عند الأطفال الرضع

الحموضة هي شكوى شائعة لدى البالغين، خاصةً بعد تناول وجبة دسمة أو حارة، ومع ذلك يمكن أن يعاني الرضّع والأطفال أيضًا من الإحساس بالحموضة، وعادةً ما يكون الشعور بحرقان المعدة عند الأطفال الرضع والأطفال الصغار علامة على الارتجاع المعدي المريئي، هذه حالة تحدث عندما يعود حمض المعدة إلى المريء، ويؤثر الارتجاع المعدي المريئي على ما يزيد قليلًا عن 1% من الأطفال الرضع، وهو شكل أكثر خطورة من الحموضة، في الأطفال الرضع، يكون سبب الحموضة المعوية هو عدم اكتمال ونضوج الجهاز الهضمي، سنتعرف في هذا المقال إلى أعراض الحموضة عند الأطفال الرضع، وكيفية التخلص منها.

أعراض الحموضة عند الأطفال الرضع

يمكنكِ ملاحظة هذه الأعراض على طفلك إذا كان يعاني من الحموضة:

  1. يجد طفلك صعوبة في التنفس أو يختنق أو يسعل بعد الرضاعة.
  2. لا يكتسب الوزن بشكل جيد.
  3. يقوس ظهره في محاولة لتخفيف حرقة المعدة.
  4. يشعر بألم في المعدة.
  5. يشعر بألم في صدره.
  6. يبكي لفترات طويلة بشكل مرهق.
  7. يثير ضجة منتظمة عند الرضاعة أو يرفضها تمامًا.
  8. يتقيأ باستمرار.

إذا لاحظتِ على طفلك أيًا من الأعراض السابقة فلا تتردي في زيارة الطبيب، كي تساعدي طفلك في التخلص من ألم معدته، في ما يلي يمكنكِ التعرف إلى طرق علاج الحموضة عند الأطفال الرضع.

اقرئي مزيدًا: الارتجاع عند الرضع

علاج الحموضة عند الرضع

يعتمد العلاج على عمر طفلك وسبب الحموضة، على الرغم من أن الحموضة تتحسن من تلقاء نفسها عادةً عندما يبلغ الطفل عامه الأول، فقد يصعب علاج الحموضة عند الأطفال الرضع، قد يصف الطبيب بعض الأدوية للمساعدة في علاج الحموضة، هناك أدوية تساعد في تقليل كمية الأحماض التي تصنعها المعدة، والتي تقلل من حرقة المعدة والحموضة، من أمثلتها:

  1. مجموعة حاصرات أو مضادات الهيستامين (H2 blocker ): تشمل الأدوية في هذه الفئة فاموتيدين ورانيتيدين، تُتناول هذه الأدوية يوميًا لمنع إفراز الحمض الزائد في المعدة.
  2. مجموعة أخرى من الأدوية تسمى مثبطات مضخة البروتون (Proton pump inhibitors-PPIs): تشمل الأدوية في هذه الفئة أوميبرازول ولانسوبرازول، تُتناول أيضًا هذه الأدوية يوميًا لمنع إفراز الحمض الزائد في المعدة.
  3. دواء ميتوكلوبراميد: نوع آخر من الأدوية يمنع القيء وينظم حركة المعدة ويساعدها في إفراغ  الطعام أسرع، إذا لم يبق الطعام في المعدة لفترة طويلة، فقد تقل احتمالية الحموضة والارتجاع، عادةً ما يُتناول هذا الدواء ثلاث إلى أربع مرات في اليوم، قبل الوجبات أو الرضاعة، وفي وقت النوم.
  4. من الخطوات التي قد تساعد في تقليل الحموضة أيضًا:
  • استخدام اللهاية، قد يساعد إنتاج اللعاب في الحد من حمض المعدة.
  • إطعام طفلك في وضع رأسي، ورفع رأس سرير طفلك.
  • تجنب النوم بعد الرضاعة مباشرةً.
  • في حالة الرضاعة بالزجاجة، ابقي الحلمة مملوءة بالحليب حتى لا يبتلع الطفل كثيرًا من الهواء في أثناء الرضاعة، وجربي حلمات مختلفة للعثور على واحدة تسمح لفم الطفل بالإلتصاق جيدًا مع الحلمة في أثناء الرضاعة.
  • ساعدي طفلك في التجشؤ  عدة مرات في أثناء الرضاعة بالزجاجة أو الرضاعة الطبيعية، يساعده ذلك في منع الحموضة أكثر من التجشؤ مرة واحدة بعد امتلاء معدته.

أعراض الحموضة عند الأطفال الرضع شائعة جدًا، حتى عند الأطفال من جميع الأعمار، ولكن هذا لا يعني أنه لا داعٍ لأخذها على محمل الجد، إذا تُركت الحموضة دون علاج، فقد يؤثر ذلك في نمو طفلك الصغير وصحته، وقد يعاني طفلك من الارتجاع المعدي المريئي، وهو أشد ضررًا على طفلك.

يمكنك عزيزتي معرفة مزيد عن موضوعات تخص تغذية وصحة الرضع من هنا

المصادر:
Symptoms of acidity in babies
Symptoms of acidity in babies
Symptoms of acidity in babies
Symptoms of heartburn in babies

عودة إلى رضع

آية حسين

بقلم/

آية حسين

صيدلانية، أهوى الكتابة والأشغال اليدوية، ومهتمة بتعليم الأطفال وبصحتهم النفسية. يعنيني الهدوء والاطمئنان، وأرجو أن تكون لكلماتي نصيبًا منهما.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon