الارتجاع عند الرضع: كيف تتعاملين معه؟ ومتى ينتهي؟

الارتجاع عند الرضع

يعاني معظم الأطفال الرضع من مشكلة ارتجاع المريء، وقد تجهل معظم الأمهات هذا الأمر أو لا تتمكن من اكتشافه. فإذا كان طفلكِ يبكي ولا تعرفين سبب ذلك، أو يرفض الرضاعة في بعض الأوقات عن غيرها أو تبدو عليه علامات الانزعاج وعدم الراحة عند نومه مع إصدار أصوات مثل الخنفرة أو الشخير، فكل هذه مؤشرات تدل على الارتجاع عند الرضع.

لكن لا داعي للقلق، فالارتجاع يعد من المشاكل الشائعة التي تصيب أغلب الأطفال وينتهي تدريجيًا مع تقدم الطفل في العمر دون الحاجة إلى تدخل طبي. وفي هذا المقال سنحدثكِ عن أنواع الارتجاع، وكيف يمكنكِ التعامل معه لتقليل الآلام التي يشعر بها طفلكِ في هذه المرحلة.   

اقرئي أيضًا: أشهر 10 أمراض تصيب الرضع في السنة الأولى

كيف يحدث الارتجاع عند الرضع؟  

يحدث ارتجاع المريء عندما يصعد الحليب الذي ابتلعه طفلكِ إلى المريء، حيث يُخرج الطفل كميات من حليب الرضاعة إما إلى منطقة المريء فقط أو قد تصل إلى الفم أيضًا، نتيجة عدم نمو الصمام القابض للمعدة ما يؤدي إلى ارتخائه بشكل مؤقت وارتجاع بعض الحليب إلى الفم عندما يمتليء بطن الطفل. ومع مرور الوقت يكتمل تطور هذا الصمام إلى أن يتوقف الارتجاع تمامًا.

الفرق بين قشط الطفل والقئ

ما أنواع الارتجاع عند الرضع؟

  1. الارتجاع الفسيولوجي:
    قد يعاني طفلك من هذا النوع خلال أول ستة أشهر من العمر، بسبب عدم اكتمال نمو العضلات السفلية القابضة للمريء، ما يتسبب في ارتجاع محتويات المعدة إلى المريء مرة أخرى وقد يصل الأمر إلى القيء. ولا يُشكل هذا النوع أي خطورة على حياة الطفل وتنتهي أعراض الارتجاع الفسيولوجي بالتدريج مع تجاوز طفلك الستة أشهر الأولى من عمره. لذا، ننصحكِ بمتابعة حالة الارتجاع مع الطبيب للمزيد من الاطمئنان على الطفل.
     
  2. الارتجاع المرضي:
    يشتهر هذا النوع بكثرة مرات وكميات التقيؤ التي يُصاب بها الطفل بعد الرضاعة، ما يعود بالسلب على الطفل بفقد وزنه بشكل ملحوظ وقد يصل الأمر إلى القيء المدمم، وفي هذه الحالة ينصح بإخضاع الطفل لفحص دقيق من خلال طبيب طفلك الخاص لتحديد طرق العلاج المناسبة لهذا النوع.

    تعرفي على: متى يكون القشط كثيرًا؟

  3. ارتجاع الحساسية:
    ينتج هذا النوع عن إصابة الطفل بالحساسية من البروتين الحيواني الذي لا يستطيع الطفل هضمه، وفي هذه الحالة يُنصح بالتوقف عن إرضاع طفلك طبيعيًا لمدة حوالي خمسة عشر يومًا، فإذا حدث تحسن في الحالة سيكون طفلك مصابًا بهذا النوع من الحساسية وسوف تضطرين إلى إرضاع الطفل صناعيًا بأنواع معينة لا تحتوي على تلك المركبات المسببة للحساسية، حتى يتعافى طفلك من هذا النوع من الارتجاع.
     
  4. ارتجاع بسبب عيب خلقي:
    يصاب الطفل بهذا النوع غالبًا في المنطقة الواقعة بين المعدة والمريء، وعلاجه يكون جراحيًا. ويجب متابعة الحالة باستمرار مع طبيب الأطفال، ويُنصح بالتعامل بحذر مع طفلك في هذه الحالة حتى لا يؤثر هذا الارتجاع على طفلك مسببًا مشاكل خطيرة في نمو العضلات والأعصابه.

كيفية التعامل مع الارتجاع عند الرضع:

  • احرصي على ألا ترضعي طفلك أكثر من احتياجاته حتى لا يتعرض للارتجاع، ولكن من الأفضل إرضاع طفلك كميات قليلة مع زيادة عدد مرات الرضاعة.
  • احملي طفلك بزاوية لا تقل عن 45 درجة في أثناء الرضاعة.
  • احرصي على تجشئة طفلك بعض الرضاعة مباشرة، ويفضل أثناء الرضاعة أيضًا.
  • احرصي على أن لا ينام طفلك بعد الرضاعة مباشرة بل احمليه في وضعٍ قائم لمدة لا تقل عن نصف ساعة.
  • تجنبي إلباس طفلك ملابس ضيقة على بطنه، حتى لا تساهم في حدوث الارتجاع.
  • اجعلي طفلك في وضع سكون بعد الرضاعة، أي لا تهزيه بشكل كبير حتى لا يرتجع.

متى يتوقف الارتجاع عند الرضع؟

يتوقع اختفاء حالة الارتجاع تدريجيًا مع بداية بلوغ طفلك لعمر ستة أشهر وخصوصًا عند تقديم الطعام الصلب لطفلك إلى أن ينتهي تمامًا عند تمام العام الأول، وذلك بسبب اكتمال نمو الحلقة في عضلة المريء التي كانت تنغلق من تلقاء نفسها قبل ذلك مسببةً حدوث الارتجاع.

اقرئي أيضًا: في مرحلة الطعام الصلب.. جدول لتنظيم الرضاعة مع وجبات الطعام

 ففي حالة ارتجاع المريء العادي يندفع الحليب من الفم فيسهل التعرف عليه، أما في حالة الارتجاع الصامت، يخرج الحليب من المعدة إلى المريء، ويصل إلى الحلق والفتحة الخلفية للأنف، وقد يصل إلى الفم ويبتلعه الرضيع مرة أخرى، لذا سُمي بالارتجاع الصامت، فماذا تفعل الأم في هذه الحالة؟

علاج الارتجاع الصامت عند الرضع؟

صغيرك لا يعرف إلا لغة البكاء للتعبير عما يشعر به، فإذا كان يبكي متواصلًا دون سببب فيجب عليكِ الذهاب به إلى الطبيب فقد يكون الإرتجاع الصامت هو المشكلة التي تسبب له الألم، تعرفي على أسباب الارتجاع الصامت وعلاجه من هذا المقال.

يُعد ارتجاع المريء مشكلة مؤقتة يتعرض لها معظم الأطفال وتتحسن عادة مع نضوج جهاز طفلك الهضمي، لذا ننصحكِ بمراجعة الطبيب فوراً إذا بلغ طفلك عمر ال 18 شهرًا ومازال يعاني من الارتجاع، وفي كل الأحوال لا تهملي بصق طفلك الدائم للحليب الذي يبتلعه منذ الشهور الأولى طالما استمر عليه الأمر، فقد يكون دليلاً لمضاعفات أكثر خطورة من الوضع الظاهر لكِ.

بعد أن تعرفت على مشكلة الارتجاع عند الرضع، تعرفي على المزيد من الأمراض التي تصيب الرضع من خلال هذا الرابط

المصادر:
Reflux in babies
Tips for Preventing Infant Acid Reflux or GERD

عودة إلى رضع

فهيمة ممدوح

بقلم/

فهيمة ممدوح

ساعدتني مهنتي كمترجمة في الإطلاع على الكثير من المجالات المختلفة، وتعلمت منها إمكانية البحث عبر الانترنت لاكتشاف كل ما هو جديد في عالم المرأة واهتماماتها وعلاقتها بمن حولها.

موضوعات أخرى
4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon