10 أسباب للإصابة بعصبة الرقبة

أسباب عصبة الرقبة

تتكون رقبتك من فقرات تمتد من الجمجمة إلى الجذع العلوي. تمتص أقراص الفقرات العنقية الصدمات بين العظام، وتدعم عظام رقبتك وأربطتها وعضلاتها رأسك وتسمح بحركته، وهناك حالات عديدة يمكن أن تسبب ألم الرقبة أو تصلبها مثل التشوهات أو الالتهابات أو الإصابة، ويعاني عديدون من آلام الرقبة أو تصلبها من حين لآخر وهو ما نعنيه بعصبة الرقبة. ورغم أنه في معظم الأحيان لا يعتبر ألم الرقبة حالة خطيرة ويمكن تخفيفه في غضون أيام قليلة، فإن هناك بعض الحالات التي يمكن أن يشير ألم الرقبة فيها إلى إصابة خطيرة أو مرض، وتتطلب رعاية الطبيب. في موضوعنا نتعرف إلى أسباب عصبة الرقبة وكيفية علاجه.

أسباب عصبة الرقبة

يمكن أن يحدث ألم الرقبة أو تصلبها لعدة أسباب، في ما يلي نوضح أشهرها:

  • شد العضلات وتوترها، ويحدث هذا عادة بسبب الأنشطة والسلوكيات مثل:
  1. وضع الجسم سييء.
  2. العمل في مكتب فترة طويلة دون تغيير الوضع.
  3. النوم مع رقبتك في وضع سييء.
  4. هز رقبتك في أثناء التمرين.
  • الإصابة، الرقبة معرضة بشكل خاص للإصابة خاصة في حالات السقوط وحوادث السيارات والرياضات، إذ تضطر عضلات العنق وأربطته إلى التحرك خارج نطاقها الطبيعي.
  • النوبة القلبية، يمكن أن يكون ألم الرقبة أيضًا أحد أعراض النوبة القلبية، ولكنه غالبًا ما يظهر مع أعراض أخرى كضيق في التنفس، التعرق، الغثيان، التقيؤ، ألم في الذراع أو الفك. إذا شعرت بألم في رقبتك وظهرت عليك أعراض أخرى للنوبة القلبية، فاتصلي بالإسعاف على الفور.
  • التهاب السحايا، وهو التهاب يصيب الأنسجة الرقيقة التي تحيط بالدماغ والنخاع الشوكي. غالبًا ما تحدث الحمى والصداع مع تيبس الرقبة عند الأشخاص المصابين بالتهاب السحايا. يمكن أن يكون التهاب السحايا قاتلًا وهو حالة طبية طارئة.
  •  التهاب المفاصل الروماتويدي، يسبب ألمًا وتورمًا في المفاصل ونمو العظام. عندما يحدث هذه في منطقة الرقبة، يمكن أن تحدث فيها الآلام.
  • هشاشة العظام، تضعف العظام ويمكن أن تؤدي إلى كسور صغيرة. غالبًا ما تحدث هذه الحالة في اليدين أو الركبتين، ولكنها قد تحدث أيضًا في الرقبة.
  • الألم العضلي الليفي، وهو حالة تسبب آلامًا في العضلات بجميع أنحاء الجسم، خاصة في منطقة العنق والكتف.
  • داء الفقار، مع تقدمك في العمر، يمكن أن تتدهور أقراص الفقرات العنقية، يُعرف هذا باسم داء الفقار، أو هشاشة العظام في الرقبة. يمكن أن يسبب ذلك ضيق المسافة بين الفقرات، كما أنه يزيد الضغط على مفاصلك.
  • القرص المنزلق، عندما يبرز القرص نتيجة صدمة أو إصابة، قد يزيد الضغط على الحبل الشوكي أو جذور الأعصاب، وهذا ما يسمى أيضا القرص العنقي المنفتق (الانزلاق الغضروفي).
  • تضيق العمود الفقري، فيضغط على الحبل الشوكي أو جذور الأعصاب عند خروجها من الفقرات. يمكن أن يكون هذا بسبب الالتهاب طويل الأمد الناجمة عن التهاب المفاصل أو حالات أخرى.

في حالات نادرة، يحدث تصلب في الرقبة أو الألم بسبب:

  1. التشوهات الخلقية.
  2. الالتهابات.
  3. الخُرّاجات.
  4. الأورام.
  5. سرطان العمود الفقري.

علاج عصبة الرقبة

يعتمد علاج آلام الرقبة على التشخيص، بالإضافة إلى التاريخ المرضي الشامل والفحص البدني من قبل طبيبك، واعتمادًا على النتائج، قد يحيلك الطبيب إلى اختصاصي وقد يشمل علاج آلام الرقبة:

  • العلاج بالجليد والحرارة.
  • ممارسة الرياضة والتمدد والعلاج الطبيعي.
  • الاستعانة بمسكن آلام.
  • حقن الكورتيكوستيرويد.
  • مرخيات العضلات.
  • استخدام طوق العنق.
  • المضادات الحيوية إذا كانت لديك عدوى.
  • العلاج في المستشفى إذا كان السبب حالة مثل التهاب السحايا أو النوبة القلبية.
  • الجراحة، والتي نادرًا ما تكون ضرورية.

وتشمل العلاجات البديلة:

  • العلاج بالإبر.
  • العلاج بتقويم العمود الفقري.
  • التدليك.
  • التحفيز الكهربائي للأعصاب عبر الجلد (TENS).

إذا كنت تعانين من آلام أو تصلب بسيط في الرقبة، فاتبعي هذه الخطوات البسيطة لتخفيفه:

  1. ضعي الثلج في الأيام القليلة الأولى. بعد ذلك استخدامي ضمادة دافئة أو كمادة ساخنة أو  حمامًا ساخنًا.
  2. تناولي مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية، مثل إيبوبروفين أو أسيتامينوفين.
  3. خذي إجازة بضعة أيام من ممارسة الرياضة والأنشطة التي تؤدي إلى تفاقم الأعراض ورفع الأشياء الثقيلة. وعندما تستأنفين النشاط الطبيعي، افعلي ذلك ببطء حتى تخف الأعراض.
  4. احرصي على البقاء في وضعية جسم صحيحة.
  5. تجنبي حمل الهاتف بين رقبتك وكتفك.
  6. استعيني بتمارين الرقبة.
  7. غيّري وضعك كثيرًا. لا تقفي أو تجلسي في وضع واحد فترة طويلة.
  8. احصلي على تدليك لطيف للرقبة.
  9. استخدمي وسادة رقبة خاصة للنوم.
  10. لا تستخدمي دعامة الرقبة دون موافقة طبيبك. إذا لم تستخدميها بشكل صحيح، فقد تزيد الأعراض سوءًا.

ختامًا، وبعد معرفتك بأسباب عصبة الرقبة، عادة يتعلق الأمر بوضعية جلوس أو حركة سيئة فعليك الانتباه لها، لكن في حالة لم يزل الألم أو التيبس بعد أسابيع قليلة، أو لم تنجح المسكنات مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين، أو كانت لديك أعراض أخرى، مثل الوخز أو الشعور ببرودة في الذراع، فقد يكون هذا شيئًا أكثر خطورة، وعليك زيارة الطبيب على الفور.

تعرفي إلى مزيد من أسباب الحالات المرضية والمشكلات الصحية المختلفة، وأعراضها وطرق علاجها والوقاية منها في قسم الصحة.

المصادر:
Neck Pain: Possible Causes and How to Treat It
Neck pain
Neck pain

عودة إلى صحة وريجيم

سماء حسين

بقلم/

سماء حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon