10 أعراض لأمراض الكبد الأولية

أعراض أمراض الكبد الأولية

نسمع كثيرًا عن أمراض الكبد، ومدى انتشارها، وقد نتساءل عن أعراض أمراض الكبد الأولية، وكيف يمكن الوقاية منها، ومتى نكون في حاجة لزيارة الطبيب، في هذا المقال، نقدم لك كل المعلومات والحقائق التي تحتاجين إليها.

أهمية الكبد للجسم

الكبد عضو مهم للجسم، يقع أسفل القفص الصدري في يمين التجويف البطني. وتقوم الكبد بمئات الوظائف المتعلقة بالهضم والأيض وتخزين الطاقة والتخلص من السموم. ومصطلح أمراض الكبد، مصطلح عام يشير إلى أي حالة تؤثر في الكبد وتعطل وظائفها وتُمرضها.

أعراض أمراض الكبد الأولية

تختلف أعراض أمراض الكبد بحسب المسبب، لكن هناك بعض الأعراض العامة التي تنبئ بوجود مشكلة، هي:

  1. اليرقان أو اصفرار العين والجلد.
  2. آلام البطن وتورمها.
  3. تورم القدمين والكاحلين.
  4. الإجهاد المزمن.
  5. فقدان الشهية.
  6. الحكة والهرش.
  7. لون البول الغامق.
  8. لون البراز الفاتح أو المدمم أو الأسود.
  9. القيء والغثيان.
  10. سهولة التكدم وانتشار الكدمات.

أنواع أمراض الكبد

هناك عديد من أمراض الكبد، منها:

  1. التهاب الكبد الفيروسي: الذي تتسبب به فيروسات الكبد A وB وC وD وE والذي قد يكون حادًا (يدوم لستة أشهر أو أقل) أو مزمنًا (يدوم لأكثر من ستة أشهر).

أحيانًا لا يسبب التهاب الكبد الفيروسي ظهور الأعراض، خاصة إن كان مزمنا، وفي أحيان أخرى يسبب أعراضًا شبيهة بالإنفلونزا ثم تظهر الأعراض الحادة، مثل:

  • الضعف العام والإرهاق.
  • آلام في العضلات والمفاصل.
  • يرقان.
  • قيء وإسهال وآلام البطن.
  • نقص الشهية.
  1. التهاب الكبد الناتج من الطفيليات: وتختلف أعراض كل مرض بحسب الإصابة.

وتتعدد الطفيليات المصيبة للكبد كالأوليات مثل الأميبا والملاريا، أو الديدان المفلطحة كالفاشيولا والبلهارسيا، أو الديدان الأسطوانية كالإسكارس، أو الديدان الشريطية.

  1. الكبد الدهنية: تلتهب الكبد عندما تزداد كمية الدهون فيه.

هناك نوعان من الكبد الدهنية:

  1. الكبد الدهنية الكحولية: الناتجة من شرب الكحوليات بكثرة.
  2. الكبد الدهنية غير الكحولية: ليس لها سبب محدد لكن قد تنتج من النظام الغذائي كثير الدهون وغير الصحي.

الكبد الدهنية لا تأتي في البداية مع أعراض، لكن عند تفاقمها تظهر الأعراض التالية:

  • الحمى.
  • القيء.
  • اليرقان.
  • الضعف العام.
  • نقص الشهية والوزن.
  • الحكة الشديدة.
  • تورم القدمين والبطن.
  1. الحالات الجينية: الناتجة من العوامل الوراثية، إذ يحدث خلل في بعض الجينات الداخلة في عمل الكبد، مثل:
  • داء ويلسون: وفيه تخزن الكبد النحاس بدلًا من التخلص منه.
  • داء ترسب الأصبغة الدموية: فيه يُخزن الحديد الزائد في الأعضاء مثل الكبد.
  1. أمراض الخلل المناعي: بسبب مهاجمة المناعة لأعضاء الجسم مثل الكبد، وتنتج أمراض مثل:
  • التهاب الأقنية الصفراوية الأولي: وتكون أعراضه الأولى الحكة والضعف ثم تظهر آلام البطن واليرقان وتضخم الكبد والطحال وتورم القدمين والبطن.
  • التهاب الأقنية الصفراوية المُصلب الأوَّلي: وأعراضه مثل الحالة السابقة لكن قد يزداد عليها الحمى والرعشة والتعرق الليلي.
  • التهاب الكبد المناعية: والذي يبدأ بأعراض الإنفلونزا ثم تتفاقم مثل  أمراض الكبد الأولية.
  1. سرطان الكبد: وله عديد من الأنواع وغالبًا ما يتطور ببطء لتبدأ أعراضه الأولية كما ذكرنا سابقًا، وكلما بدأ العلاج مبكرًا، زادت فرص الشفاء منه.
  2. التليف الكبدي: وتسببه كثرة الندبات بالكبد، وهي حالة لاحقة للالتهابات الكبدية ويأخذ وقتًا للتفاقم وقد يصل للفشل الكبدي.

من أعراضه:

  • الضعف العام والإجهاد الشديد والإعياء.
  • نقص الشهية وفقدان الوزن.
  • حكة شديدة جدًا.
  • قيء وغثيان.
  • تورم القدم والاستسقاء.
  • اليرقان.
  1. الفشل الكبدي: عادة يحدث بعد تليف الكبد في المراحل الأخيرة من المرض، وتكون أعراضه المتأخرة:
  • التشوش الذهني والتأثير في المخ.
  • الضعف والإعياء.
  • الغيبوبة الكبدية.

استهلاك الجرعات الزائدة من الباراسيتامول قد يتسبب في الفشل الكبدي الحاد، وأعراضه تتراوح بين القيء والغثيان، مرورًا بالإعياء الشديد والتشوش الذهني واليرقان وتورم القدم والبطن، وصولًا للغيبوبة.

الوقاية من الأمراض الكبدية

عن طريق:

  • تجنب السلوكيات الخطرة التي تزيد فرص العدوى بالأمراض الكبدية المعدية بالحرص على بعض الاحتياطات مثل: عدم مشاركة السرنجات والمحاقن، واستخدام الواقي الذكري، والقيام بالوخز في أماكن يجرى تعقيمها جيدًا.
  • التطعيم: حال الوجود بوضع خطِر فالتطعيم من التهابات الكبد الفيروسية A وB يوضع في الحسبان.
  • الاستخدام الحكيم للأدوية: بالالتزام بالجرعات المحددة واستشارة الطبيب بخصوص الأدوية والأعشاب قبل أخذها.
  • توخي الحذر عند التعامل مع دماء الأشخاص أو سوائل أجسامهم، واتباع إجراءات مكافحة العدوى لمقدمي الرعاية الطبية.
  •  الحذر من بخاخات المبيدات الحشرية ومضادات الفطريات والدهانات والمواد الكيماوية السامة، والتهوية الجيدة وحماية الجلد منها، واتباع إجراءات السلامة.
  • الحفاظ على وزن الجسم: إذ إن السمنة من مسببات الكبد الدهنية غير الكحولية. ويمكنك التعرف من هنا على أسباب قد لا تخطر ببالك تسبب السمنة.
  • الحفاظ على النظافة العامة: غسل اليدين ونظافة الأطعمة وطهيها جيدًا واجتناب الأطعمة الملوثة للوقاية من فيروس A والطفيليات.

في النهاية، نرجو أن تكون معلوماتك عن أمراض الكبد قد زادت، وزاد وعيك بأعراض أمراض الكبد الأولية وكيف يمكن الوقاية منها.

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon