ما سبب بكاء رضيعي؟ ومتى ألجأ للطبيب؟

    رعاية الرضع

    إذا كنت أمًّا جديدة فربما تتساءلين حول طقوس وأسباب بكاء رضيعك ومتى يكون طبيعيًّا؟ ومتى يزيد عن العادة؟، ربما يبدو الرضيع وكأنه لا يتوقف أبدًا عن البكاء، فتتساءلين إذا ما كان بكاؤه طبيعيًّا أم أن هناك أمرًا مقلقًا يحاول أن يخبرك به من هذا البكاء؟ البكاء هو طريقة تعبير الرضع عن احتياجاتهم، سواء الحاجة للرضاعة أو النوم أو تغيير الحفاض أو الشعور بالمغص أو الشعور بالملل أو الرغبة في أن يحمله أحد، يمكنك معرفة الكثير عن بكاء رضيعك في السطور التالية.

    6 أسباب للبكاء غير المبرر لطفلكِ

    مقدار البكاء الطبيعي لطفلك:

    يبكي الرضع في المتوسط من ساعة إلى 3 ساعات يوميًّا تقريبًا بشكل غير متواصل، أما الصغار فيقل عدد ساعات بكائهم نظرًا  لتعلمهم طرقًا أخرى للتعبير غير البكاء. لكن أحيانًا يزيد مقدار بكاء الرضع عن الطبيعي. فما أسباب زيادة البكاء؟

    بكاء الرضيع في أشهره الأولى بدون أسباب

    4 أسباب لزيادة بكاء رضيعك:

    هناك عدد من الأسباب التي قد تدفع رضيعك للبكاء الشديد، ومنها:

    كيف أتعامل مع حالات البكاء الزائد؟

    في البداية تأكدي من عدم وجود سبب للألم، أرضعيه جيدًا وتأكدي من أن حفاضته جافة وملابسه مناسبة لحالة الجو، وكذلك تجشؤه أو (تكريعه) أيضًا كي لا تتسبب الغازات في بطنه بشعوره بالألم.

    بعدها يمكنك أن تحمليه أو تهزيه في فراشه أو تغني له، ويمكنك كذلك تجربة الضوضاء البيضاء (مثل صوت الغسالة أو مجفف الشعر، أو خرير المياه)، فهذه الأصوات تشبه الأصوات التي اعتادها رضيعك وهو لا يزال جنينًا مما يساعد على تهدئته. وقد ذكرت أبحاث أنه كلما حملت الأم رضيعها في أثناء النهار كلما حصل على نوم أهدأ في أثناء الليل.

    طفلك كثير البكاء بدون سبب: نصائح لازمة للتعامل معه

    متى ينبغي أن ألجأ للطبيب؟

    حتى الرضع المصابين بالمغص المستمر يتوقفون عن البكاء من وقت لآخر، لكن إذا استمر رضيعك في البكاء لساعة كاملة دون توقف وجربت كل النصائح المذكورة دون فائدة، فربما توجد مشكلة ما تحتاج لأن تتوجهي بعدها للطبيب.

    تصوري: لمس هذه المواضع في جسم الرضيع يوقف بكاءه

    إن البكاء هو وسيلة رضيعك الوحيدة للتعبير عما يشعر به، فاحرصي على أن تعرفي الحد الفاصل بين البكاء الطبيعي والبكاء الذي يحاول أن يبلغك من خلاله بتعرضه لأمر ما.

    عودة إلى رضع

    كاميليا حسين

    بقلم/

    كاميليا حسين

    مهتمة بتربية الأطفال والماكياج والأعمال اليدوية. مترجمة وكاتبة، وأعمل حاليًا على مجموعتي القصصية الأولى.

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon