أسباب السعال والحساسية عند الرضع في دول الخليج

تغذية وصحة الرضع

للأجواء شديدة الحرارة تأثيرات سلبية جدًا على صحة الرضع، أشهرها الإصابة بالجفاف وصعوبة التنفس، ويعتمد قاطنو المناطق الحارة، كما في دول الخليج، على مكيفات الهواء اعتمادًا كليًا، وهذا من شأنه توفير درجات حرارة مناسبة للطفل الرضيع، يتمكن فيها جسمه من القيام بالوظائف الحيوية الطبيعية وأهمها التنفس.

يجب أن يراعى في استعمال مكيفات الهواء ضبط درجة الحرارة داخل مدى 22-27 درجة مئوية، حيث إن تقليل ضبط درجة حرارة المكيف عن ذلك يمكن أن يؤدي وبسهولة إلى إصابة الطفل بنزلات البرد العادية، التي قد تكون الكحة أحد أعراضها المعتادة. ويسبب نزلات البرد الإصابة ببعض الفيروسات، وهي نادرًا ما تصيب الرضع تحت سن 4 شهور، وغالبًا ما يعد السعال لدى الرضع تحت سن 4 شهور حالة خطيرة.

اقرئي أيضًا: كيف تقوين مناعة الرضيع في الشتاء

السعال أساسًا عَرَض وليس مرض في حد ذاته، وينتج في الحالات التالية:

- تنظيف المجرى الهوائي العلوي من الإفرازات الناتجة من الأنف، والتي ينزل بعضها إلى حلق الطفل.

- تنظيف القصبة الهوائية من البلغم، والذي ينتج عن إصابة الشعب الهوائية والقصبة الهوائية.

- قد يكون السعال نتيجة دخول اللبن إلى المجاري التنفسية في أثناء الرضاعة عرضًا.

أنواع السعال:

1- سعال جاف: يحدث في حالات البرد أو الإصابة بحساسية، ويعمل على تنظيف المجرى التنفسي العلوي، وينتج عن الإصابة بأحد فيروسات البرد.

2- سعال يصاحبه خروج بلغم: ناتج عن الالتهابات البكتيرية، ويتكون البلغم أساسًا من كرات الدم البيضاء التي يوجهها الجسم لمحاربة البكتيريا.

3- سعال جاف متكرر في أثناء الليل يشبه العواء، ويصاحبه صعوبة في التنفس، وغالبًا ما يصيب الأطفال تحت سن 5 سنوات، ويبدأ في العادة كنزلة برد عادية، وقد ينتج عن التهاب الحنجرة.

اقرئي أيضًا: دليل سوبرماما لأمراض الرضع وحديثي الولادة

في نزلات البرد العادية، غالبًا ما يكون السعال مصاحبًا بأعراض أخرى مثل الرشح واحتقان الحلق، ويعتمد في العلاج أساسًا على تكثيف الرضاعة، أو زيادة السوائل إذا كان الرضيع قد بدأ في تناول الطعام الصلب.

طرق التعامل مع السعال:

  • من الطرق المؤثرة جدًا في علاج السعال، وخصوصًا في أثناء الليل، هي فتح دُش المياه الساخنة في الحمام لمدة 10 دقائق مع غلق الباب، ثم الجلوس بالطفل داخل الحمام والذي يكون مشبعًا عندها ببخار الماء الساخن. وتساعد هذه الطريقة في توسيع المجاري التنفسية، وتقليل السعال.
  • من الطرق الفعالة أيضًا، دهن صدر الرضيع وظهره بالكريمات التي تحتوي على المنثول والنعناع، إذ تساعد هذه الكريمات الرضيع كثيرًا على التنفس بطريقة سهلة.
  • لا يُنصح نهائيًا باستعمال أدوية السعال للأطفال أقل من 6 سنوات، مهما كان السعال مزعجًا لكِ وللطفل، فإن الآثار الجانبية لأدوية السعال في السن الصغيرة قد تكون في منتهى الخطورة.

لا يمكن تشخيص تكرار الإصابة بأدوار البرد والسعال لدى الرضع كحساسية في الصدر غالبًا قبل سن السنتين، وحساسية الصدر مرض تلعب فيه الوراثة دورًا كبيرًا في العادة.

افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
رسائل من الجنين إلى الأم خلال أشهر الحمل التسعة