ما أسباب التهاب البروستاتا عند الرجال؟

أسباب التهاب البروستاتا عند الرجال

ينقسم التهاب البروستاتا إلى التهاب مزمن، ونوعين بكتيريين حاد ومزمن، والتهاب آخر عديم الأعراض، والبروستاتا غدة بحجم حبة الجوز، وجزء من الجهاز التناسلي الذكري لإنتاج السائل المهم لتغذية الحيوانات المنوية وحركتها. في هذا المقال نتحدث عن أسباب التهاب البروستاتا عند الرجال، ومدى تأثير احتقانها في الانتصاب، وطرق علاجه.

أسباب التهاب البروستاتا عند الرجال

يصيب التهاب البروستاتا الرجال من كل الأعمار، لكنه يزداد في لمن هم أقل من خمسين عامًا، وفي بعض الأحيان لا يعرف سببها، فقد يكون العدوى البكتيرية التي قد تأتي حادة وتصيب الشخص فجأة، وقد تشفى سريعًا، أو تكون مزمنة تصيب المريض بشكل تدريجي، وتظل لشهور أو تذهب وتعاود الإصابة مرة أخرى، وتختلف أعراض التهاب البروستاتا بحسب أسبابها التي تشتمل على:

  • ألم وحرقان في أثناء التبول، وصعوبة التبول أو التنقيط خلاله.
  • زيادة عدد مرات التبول، خاصة ليلًا.
  • الحاجة الملحة للتبول.
  • البول المعكر أو المدمم.
  • ألم في البطن أو أسفل الظهر أو الحوض.
  • ألم في المنطقة بين كيس الصفن وفتحة الشرج.
  • ألم أو عدم الراحة في القضيب أو الخصيتين.
  • ألم في أثناء القذف.
  • الأعراض الشبيهة بالإنفلونزا، خاصة في التهاب البروستاتا البكتيري.

أسباب التهاب البروستاتا المزمن غير معروفة، لكن يُعتقد أنه بسبب ميكروب ما غير البكتيريا، وقد يكون بسبب وجود بعض الكيماويات في البول وتفاعل الجسم معها، أو بسبب رد فعل الجهاز المناعي على عدوى أو التهاب للجهاز البولي سابقة، أو بسبب تلف الأعصاب في منطقة الحوض، بسبب إصابة سابقة أو جراحة.

أما التهاب البروستاتا البكتيري، فبالطبع بسبب العدوى البكتيرية، وقد يكون بسبب ارتحال البكتيريا من الإحليل أو أيٍّ من أعضاء الجهاز البولي إلى البروستاتا، وقد تكون العدوى حادة أي تحدث فجأة وتستمر مدة قصيرة، أو مزمنة تتطور تدريجيًّا وتستمر لمدة طويلة.

علاج احتقان البروستاتا

يحدث احتقان البروستاتا عند تراكم السوائل داخلها وعدم خروجها في أثناء القذف، ما يؤدي لتورم البروستاتا والحويصلات المنوية وامتلائها بالسوائل، وعادة يحدث الاحتقان على أطراف البروستاتا، حيث يتكون السائل، وقد يكون أعراض هذه الحالة الإحساس بالامتلاء في البروستاتا، والحاجة للقذف، واحتقان السوائل خلف القضيب خاصة في أثناء الليل والصباح المبكر بعد حدوث الانتصاب الليلي، وقد تظهر أي من الأعراض المذكورة بالفقرة السابقة أيضًا.

أهم أسباب احتقان البروستاتا التهابها، سواء بسبب العدوى البكتيرية، ما يؤدي لإنتاج البروستاتا سوائل أكثر كآلية دفاعية، ما يؤدي للاحتقان إن لم تصرَّف هذه السوائل، أو بسبب اختلال قاع الحوض، والضغط على أجزائه، فيرتجع السائل المنوي خلال القذف، ولا يفرَّغ للخارج كليًّا، أو بسبب الإثارة الشديدة وعدم القذف، أو بسبب نقص الزنك، من الخيارات العلاجية الأدوية، مثل:

  • الزنك، إن كان السبب نقصه.
  • مختزلات الألفا-5، كالفيناسترايد في الحالات الشديدة، لتقليل السوائل التي تنتجها البروستاتا.
  • المضادات الحيوية إن كان السبب التهاب البروستاتا البكتيري، كمضادات الالتهاب أو باسطات العضلات أو حاصرات ألفا، كالتامسولوسين.

الخيارات غير الدوائية:

  • التعديلات السلوكية، كتقليل الإثارة الجنسية قدر الإمكان والعلاج النفسي.
  • تقليل احتقان البروستاتا بالتدليك المنتظم، بحسب أقوال بعض الأطباء.

هل احتقان البروستاتا يسبب ضعف الانتصاب؟

ضعف الانتصاب أو الضعف الجنسي هو عدم القدرة على بلوغ الانتصاب والمحافظة عليه في نحو 25% من المحاولات، وقد يكون سببه بعض أمراض البروستاتا، فالتهاب البروستاتا واحتقانها الشديد قد يسبب خلل الانتصاب أو عدم القدرة عليه من الأساس بشكل مباشر.

أما التهاب البروستاتا الخفيف فقد يسبب أعراضًا، كالألم في أثناء القذف الذي يتداخل مع المتعة الجنسية، ويؤدي إلى الخوف من ممارسة العلاقة الحميمة، وبالتالي عدم القدرة على الانتصاب بسبب الحالة النفسية.

إن نتج عن التهاب البروستاتا تضخمها الشديد، فقد تحدث مشكلات في القذف، وبالتالي صعوبة في الانتصاب، وهناك بعض الأدوية التي توصف لاحتقان البروستاتا، كالفيناسترايد، ووُجد أنها تسبب خللًا في الانتصاب لنحو 3.7% من الرجال الذين يتناولونها، وتضعف الشهوة الجنسية عند 3.3% تقريبًا منهم، لذا فاحتقان البروستاتا والتهابها قد يتداخل في عملية الانتصاب بشكل مباشر أو غير مباشر أو بسبب الأدوية التي تؤخذ لها.

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى أسباب التهاب البروستاتا عند الرجال وعلاجه، فإنه يجب الذهاب للطبيب بشكل عام إن كان هناك ألم في الحوض أو عند التبول أو القذف، أو عدم القدرة على التبول، أو كثرة عدد مراته عن الطبيعي والحاجة الملحة له، أو إن كان البول مدممًا، أو في حالة ارتفاع الحرارة والرعشة.

الحفاظ على صحتك البدنية والنفسية، يحتاج منكِ إلى اتباع عادات يومية صحيحة، وممارسة التمارين، والحصول على وجبات صحية متوازنة، وهو ما يمكنكِ تحقيقه عبر نصائحنا في قسم الصحة على موقع "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon