ما العلاقة بين ضعف الدورة الدموية والانتصاب؟

ضعف الدورة الدموية والانتصاب

ضعف الانتصاب أو الضعف الجنسي هو عدم قدرة الرجل على الحفاظ على انتصاب عضوه الذكري بما يكفي لإتمام العلاقة الحميمة، وهو من الحالات التي تؤثر في تمتعه بحياة جنسية صحية، فهي تقلل الشعور بالإثارة الجنسية، والرغبة في ممارسة الجماع، وقد تسبب مشكلة سرعة القذف، وهو ما يمكن أن يكون بسبب عوامل صحية أو عاطفية أو مزيج من الاثنين، ومن الأسباب الأكثر شيوعًا لهذه الحالة على الجانب الطبي، أمراض القلب والأوعية الدموية، إذ تشير بعض الدراسات إلى أن 30 - 50% من حالات ضعف الانتصاب ناتجة عن أمراض الأوعية الدموية، تابعي القراءة لتعرفي أكثر عن العلاقة بين ضعف الدورة الدموية والانتصاب.

العلاقة بين ضعف الدورة الدموية والانتصاب

لصحة الدورة الدموية ونشاطها في الجسم دور مهم في عملية الانتصاب، وهذه هي العلاقة بينهما:



في أثناء الانتصاب تتوسع شرايين القلب لزيادة تدفق الدم إلى القضيب، ويملأ الدم أنبوبين من الأنسجة الإسفنجية فيه، ما يؤدي إلى انتفاخه وكبر حجمه وصلابته، فينتصب ويبرز عن الجسم، ثم تضيق الأوردة، وينحبس الدم، ويستمر الانتصاب، ثم بعد أن يقذف الرجل السائل المنوي أو يذهب شعوره بالإثارة الجنسية، تتمدد الأوردة، ويتدفق الدم المحبوس إلى الجسم مرة أخرى، ويعود القضيب إلى حجمه الطبيعي، وينتهي الانتصاب.

لذا يؤدي ضعف الدورة الدموية إلى فشل الرجل في الانتصاب، لوجود خلل في إمداد القلب بالدم، وما يليه من إعاقة لتدفقه إلى القضيب، ولمعرفة تأثير هذه الحالة في القدرة الجنسية بالتفصيل، تابعي قراءة الفقرة التالية.

كيف يؤثر ضعف الدورة الدموية في القدرة الجنسية؟

يؤثر ضعف تدفق الدم إلى القضيب في قدرة الرجل على الشعور بالإثارة، وفي عملية الجماع نفسها، وعدم القدرة على إكمالها، وبعد أن تعرفتِ في الفقرة السابقة إلى العلاقة بين الدورة الدموية وضعف الانتصاب، هذا هو تأثير ضعف الدورة الدموية في القدرة الجنسية:

قد تتسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، خاصةً ارتفاع ضغط الدم، وأمراض الأوعية الدموية الطرفية، كاليد والقدم والقضيب، في تلف الأوعية الدموية الصغيرة التي تمد الدم إلى مناطق الجسم البعيدة عن القلب، فالتغيرات في هذه الأوعية تقلل من تدفق الدم إلى هذه المناطق، التي تشمل الأعضاء التناسلية، وهذه الحالة تُسمى ضعف الدورة الدموية، وتؤدي إلى ضعف الانتصاب، وبالتالي تؤثر في القدرة الجنسية للشخص بشكل عام، ويمكن أن تتطور الحالة ويحدث تصلب للشرايين حتى بعيدًا عن العلاقة الجنسية.

علاج ضعف الانتصاب

تشير الأبحاث الطبية إلى أن الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب دون سبب واضح، وحتى دون التعرض لمشكلات في القلب، يجب أن يخضعوا لفحص أمراض القلب قبل البدء في أي علاج، لكن مع هذا لا تقلقي فلا يشير ضعف الانتصاب دائمًا إلى وجود مشكلة قلبية، وحتى مع المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية، يمكن استئناف النشاط الجنسي، وعلاج العجز أو الضعف، لكن من المهم اتباع توصيات الطبيب وخطة العلاج، كذلك يمكن أن يساعد بعض التغييرات في نمط الحياة على تحسين تدفق الدم في الجسم،، وتعزيز صحة القلب، وتقليل مضاعفات الضعف الجنسي، مثل:

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ معنا إلى العلاقة بين ضعف الدورة الدموية والانتصاب، وتأثير هذه الحالة في القدرة الجنسية للزوج، من الضروري أن تقنعي زوجكِ باستشارة طبيب مختص لتشخيص حالته، وتحديد علاجها، وعدم التسرع وأخذ أي دواء أو مقوٍّ دون استشارة طبية، خاصةً مع تناول أدوية للقلب.

لمقالات أخرى عن المشكلات الصحية التي قد تتعرضين لها أنتِ أو أحد أفراد أسرتك، زوري قسم الصحة على موقع "سوبرماما".

المصادر:
Blood supply to the penis during an erection
Sexual Dysfunction and Disease
Erectile dysfunction

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon