ما أسباب استفراغ الدم؟

    أسباب استفراغ الدم

    استفراغ الدم أو ظهور دم في القيء من الحالات الناتجة عن ارتجاع محتويات المعدة الممزوجة بالدم أو ارتجاع الدم فقط، قد يكون ذلك أحد الأعراض الدالة على مشكلة صحية خطرة، لكن قد تؤدي بعض الأسباب البسيطة إلى حدوثه كذلك، تعرفي من خلال المقال إلى أهم أسباب استفراغ الدم وطرق العلاج. 

    أسباب استفراغ الدم

    قد يصاحب القيء ظهور بعض قطرات الدم الناتجة عن ابتلاعه نتيجة لإصابة الفم أو نزيف الأنف، قد لا يسبب ذلك أي ضرر طويل المدى، لكن إذا استمر الأمر، فمن الممكن أن يشير إلى حالات أكثر خطورة، مثل الإصابات الداخلية أو نزيف الأعضاء أو تمزقها، غالبًا ما يشير لون الدم المتقيأ إلى مصدر النزيف وشدته، ما إذا كان لونه أحمر فاتح أو أحمر داكن أو بني. 

    • يشير الدم الداكن عمومًا إلى نزيف قادم من الجزء العلوي من الجهاز الهضمي أو المعدة، عادةً ما يمثل الدم الداكن مصدرًا أقل نشاطًا وثباتًا للنزيف. 
    • يشير الدم الأحمر الفاتح غالبًا إلى نوبة نزيف حاد من المريء أو المعدة، ما يعني الحاجة إلى التدخل السريع لإيقاف النزيف السريع. 

    تعرفي إلى أهم الأسباب وراء استفراغ الدم: 

    1. قرحة المعدة أو التهاباتها: إذا صاحب استفراغ الدم ألم حارق في المعدة، قد يكون السبب الأساسي وراء ذلك قرحة في المعدة أو التهاب شديد في بطانة المعدة. 
    2. دوالي المريء: هي أوردة متضخمة في الجزء السفلي من المريء يصاحبها نزيف شديد دون أي ألم، غالبًا ما ينتج ذلك عن مرض الكبد المرتبط بتعاطي الكحوليات، إذا اشتبه الطبيب في ذلك ينبغي على المريض الدخول إلى المستشفى على الفور. 
    3. مرض الارتجاع المعدي المريئي الشديد: يحدث ذلك نتيجة لتسرب أحماض المعدة إلى المريء، بالتالي، يهيج بطانة المريء ويسبب النزيف. 
    4. تمزق في المريء: يمكن أن تؤدي محاولات التقيؤ بعنف وتكرارها إلى تمزق بطانة المريء، ما يؤدي إلى حدوث نزيف. 
    5. ابتلاع الدم: ابتلاع الدم نتيجة لنزيف حاد في الأنف أو الفم من الأسباب غير المقلقة لاستفراغ الدم، كما قد يتسبب ذلك في ظهور الدم في البراز وتحوله للون الأسود القاتم. 

    بعض الأسباب غير الشائعة لاستفراغ الدم: 

    • ابتلاع السم مثل الزرنيخ. 
    • انخفاض عدد الصفائح الدموية في الدم أو اللوكيميا أو الهيموفيليا أو فقر الدم، أو سرطان المريء أو سرطان المعدة، قد يشبته في حدوث تلك الأنواع من السرطان في السن أكثر من 55 عامًا. 

    لا يشير لون الدم في القيء إلى مصدر النزيف أو شدته بشكل دقيق، لكن ينبغي زيارة الطبيب وتوضيح أي تفاصيل بسيطة للفحص، في حالة استفراغ كمية كبيرة من الدم بحجم كوب صغير أو الشعور بالدوخة أو ضيق في التنفس، يجب الذهاب إلى الطوارئ فورًا. 

    علاج استفراغ الدم 

    يمكن للطبيب وصف بعض الأدوية المناسبة لتوقف القيء وتقليل الأحماض المعدية في حالة الإصابة بالقرح الهضمية أو قرحة المعدة، كما قد يحتاج لأمر لإعطاء السوائل من خلال الوريد لإعادة ترطيب الجسم، في حالة النزف الشديد من الجهاز الهضمي العلوي، قد يتطلب الأمر عمل منظار داخلي لتحديد مصدر النزيف وعلاجه بشكل دقيق، قد تكون هناك حاجة إلى التدخل الجراحي في حالات ثقب المعدة أو الأمعاء أو القرح الشديدة أو الإصابات الداخلية. 

    يمكن أن يحتاج المريض إلى نقل دم لتعويض الدم المفقود في حالة النزيف الشديد. 

    قد تختلف أسباب استفراغ الدم بحسب كمية الدم المفقود ولونه، فتشير كثافة لون الدم إلى مدى النزيف وسببه، لكن يجب الذهاب للطوارئ لتحديد السبب والخضوع لفحص دقيق، قد يكون الأمر بسيطًا وغير مقلق، لكن قد يتطلب الأمر التدخل الجراحي في حالة النزيف الشديد أو نقل الدم لتعويض الدم المفقود. 

    الحفاظ على صحتك البدنية والنفسية، يحتاج منكِ إلى اتباع عادات يومية صحيحة، وممارسة التمارين، والحصول على وجبات صحية متوازنة، وهو ما يمكنكِ تحقيقه عبر نصائحنا في قسم الصحة على موقع "سوبرماما".

    عودة إلى صحة وريجيم

    سمر حمدي محمود السيد

    بقلم/

    سمر حمدي محمود السيد

    كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon