6 خطوات لوقاية بشرة طفلك من حر الصيف

وقاية بشرة الطفل في الصيف

تتميز بشرة الأطفال بنعومتها ونضارتها، ولكن مع بداية فصل الصيف قد تتعرض بشرة طفلكِ الرضيع لأشعة الشمس الضارة، ما يؤدي إلى زيادة التعرق وجفاف الجلد، فضلًا عن ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة التي تضر ببشرته. في هذا المقال نخبرك ببعض النصائح لوقاية بشرة الطفل في الصيف، وكيفية العناية بها.

خطوات لوقاية بشرة الطفل في الصيف

  1. الاستحمام اليومي: احرصي على تحميم طفلكِ يوميًّا في أثناء فصل الصيف بالماء الفاتر، إذ يتعرض الطفل للتعرق 5 مرات أكثر من الشخص الكبير، ما يزيد من نسبة الأملاح المتكونة على الجلد التي تسبب حمو النيل والطفح الجلدي.
  2.  تناول الكثير من السوائل لترطيب جسم الطفل: يفقد جسم الطفل كثيرًا من السوائل على هيئة العرق، لذلك يجب تعويض الكمية المفقودة من السوائل بشرب الماء والعصائر والأعشاب وغيرها من السوائل، حتى لا يصاب الجلد بالجفاف ويفقد رطوبته.
  3. ارتداء الملابس القطنية: تحافظ الملابس القطنية على درجة حرارة جسم الطفل، وتمتص العرق وتساعد أيضًا على منع التسلخات، لذا احرصي على إلباس طفلكِ الملابس القطنية لأن الأنسجة الصناعية تسبب الحكة مع الحرارة الشديدة. ويفضل أن تغطي الملابس القطنية معظم الجسم عند الخروج في النهار، حتى لا يتعرض الجلد للالتهاب والاحمرار من أشعة الشمس الشديدة.
  4. استخدام الفوط المبللة: استخدام الفوط المبللة بجانب المناديل المبللة من ضروريات العناية ببشرة طفلكِ في أثناء تغيير الحفاضات، فيمكنكِ أن تنظفي طفلكِ عن طريق الماء والصابون المخصص له، وكذلك استخدام الفوط المبللة في حالة عدم توافر الماء، حتى تحافظي على صحة جلد طفلكِ.
  5. توفير جو مناسب للطفل: احرصي على إسدال الستائر في أثناء النهار لمنع أشعة الشمس عن طفلكِ، ويفضل عدم الخروج به في وقت الظهيرة، وعدم تغطيته في أثناء النوم والاكتفاء بالملابس القطنية المناسبة للطقس. 
  6.  اختيار نوع جيد من الحفاضات: تتكون الحفاضات من أنسجة صناعية قد تسبب التسلخات للطفل بسبب البلل مع ارتفاع درجة الحرارة، لذا يجب أن تحرصي على اختيار نوع جيد من الحفاضات لطفلكِ ومقاس يناسبه، مع عدم تركة مبللًا وتغييره باستمرار في هذا الطقس الحار.

من مميزات الصيف تعرض الطفل للشمس التي تفيد صحته من نواحٍ كثيرة، ولكنها قد تضره أحيانًا، فتعرفي على فوائد الشمس الصيفية للرضيع وأضرارها حتى تحصلي على أكبر فائدة منها وتتجنبي مساوئها.

فوائد تعرض الرضيع للشمس

  •  إنتاج فيتامين "د":  من المعروف أن 90% من إنتاج فيتامين "د" يتم من خلال أشعة الشمس التي يتعرض لها الطفل، ولكن عندما نتكلم عن أشعة الشمس، فنعني بها فترة ما قبل منتصف اليوم والفترة التي تلي العصر، فهي الفترة التي تكون فيها لطيفة على بشرة الطفل وليست حارقة. ويساعد فيتامين "د" جسم الطفل على امتصاص الكالسيوم والمعادن المختلفة التي تعزز نموه الجسدي والفكري، بالإضافة إلى نمو العظام والأسنان.

  • انتظام الساعة البيولوجية: تعرض الطفل للشمس يساعده في التعرف على الليل والنهار، فتنتظم ساعته البيولوجية على الاستيقاظ بالنهار والنوم بالليل، وانتظام نومه ليلًا يساعده على النمو ويزيد من قدرته على التركيز والانتباه.

  • إنتاج هرمون السيروتونين: هرمون السيروتونين مهم جدًّا لشعور الطفل بالسعادة والراحة، ونموه العقلي بطريقة سليمة.

 أضرار الشمس على بشرة الرضيع

التعرض للكثير من أشعة الشمس قد يؤدي إلى نتائج عكسية، فبدلًا من تحسين صحة الطفل تعرضه لحروق الشمس وتؤذي عينيه وتضعف مناعته، بل إنها قد تتسبب في الإصابة بسرطان الجلد لا قدر الله. لذا احرصي على استخدام كريم وقاية من أشعة الشمس مناسب لطفلكِ بمعامل حماية لا يقل عن 15، وتعرفي على طرق مختلفة لحماية الطفل الرضيع من حرارة الشمس من هنا.

إن وقاية بشرة الطفل في الصيف من أشعة الشمس الحارقة أمر ضروري، ولكن هذا لا يمنع أهمية تعرضه للشمس الخفيفة قبل الظهيرة أو بعد العصر، مع استعمال واقي الشمس المناسب والملابس المناسبة للطقس، لتجنب أي أضرار قد تصيب طفلك.

تعرفي على مزيد من المعلومات عن تربية الأطفال والتعامل معهم في المواقف المختلفة عن طريق زيارة قسم رعاية الأطفال في "سوبرماما".

المصادر:
Why Kids Need the Sun
Sun Safety
افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى صغار

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon