هل يبكي الطفل المصاب بمتلازمة داون؟

هل يبكي طفل متلازمة داون

متلازمة داون حالة يولد فيها الطفل بنسخة إضافية من كروموسومه الحادي والعشرين، لذا يطلق عليها أيضا التثلث الصبغي 21، وينتج عن ذلك تأخر في نموه الجسدي والعقلي وإعاقات مختلفة، يدوم بعضها مدى الحياة، في حالات الإنجاب الطبيعية ينقل كلا الوالدين جيناتهما إلى أطفالهم محمولة في الكروموسومات.

ومن المفترض أن تتلقى كل خلية 23 زوجًا من الكروموسومات لإجمالي 46 كروموسومًا، نصفها من الأم والنصف الآخر من الأب، بينما في الأطفال المصابين بمتلازمة داون لا ينفصل أحد الكروموسومات بشكل صحيح وينتهي الأمر بثلاث نسخ أو نسخة جزئية إضافية من الكروموسوم 21 بدلًا من نسختين، وهناك عديد من الأفكار الشائعة عن الاختلافات التي قد يظهرها الطفل المصاب بداون، بعض هذه الأفكار صحيح وبعضها مغلوط، نجيب في موضوعنا سؤال: هل يبكي طفل متلازمة داون؟

هل يبكي طفل متلازمة داون؟

غالبا ما تشير الصورة النمطية أو الشائعة أن الطفل المصاب بمتلازمة داون يكون هادئًا وطيبًا وحنونًا طوال الوقت، وهذا غير صحيح، صحيح أن الأطفال المصابين بهذه المتلازمة ودودون ومحببون للغاية، لكنهم يكوّنون انفعالات مختلفة مثل أي طفل آخر، فيغضبون ويبكون ويصرخون كما يضحكون ويفرحون.

هل يبكي طفل متلازمة داون عند الولادة؟

مثل أي طفل آخر يبكي الطفل المصاب بمتلازمة داون عند الولادة، وإذا تأخر البكاء فسيكون لسبب أو آخر لكنه غير متعلق بالمتلازمة.

على الرغم من أن بكاء الطفل يبدو وكأنه إجراء بسيط للغاية، فإنه ينطوي في الواقع على تنسيق عدة عناصر معقدة، وهي:

  • عضلات الوجه.
  • القناة الهوائية.
  • التنفس.

عندما يولد الأطفال، يتعرضون للهواء البارد وبيئة جديدة، مما يجعلهم يبكون على الفور، وسيعمل هذه البكاء على توسيع رئتي الطفل وطرد السائل الأمنيوسي والمخاط، لذلك تُظهر أول صرخة للطفل أن الرئتين تعملان بشكل صحيح، وقد يتأخر البكاء بسبب عدد من العوامل المختلفة منها الولادة الصعبة، ولكن ليس من بينها الإصابة بمتلازمة داون.

متى تكتشف متلازمة داون؟

رغم إمكانية تقدير احتمالية الحمل بطفل مصاب بمتلازمة داون عن طريق الفحص في أثناء الحمل، فإنك لن تواجهي أي أعراض تجعلك تؤدين هذا الفحص، إلا في بعض البلاد التي يُقدّم فيها فحص متلازمة داون فيها كجزء روتيني من رعاية ما قبل الولادة في الحالات التي تزيد فيها احتمالية الحمل بطفل مصاب، وهي:

  • أن تكون الأم أكبر من 35 عامًا.
  • أن يكون الأب أكبر من 40 عامًا.
  • إذا كان هناك تاريخ عائلي لمتلازمة داون.

وهناك عدة فحوصات يمكن إجراؤها في هذه الحالات وتشمل:

  1. الفصل الأول: يمكن أن يبحث التقييم بالموجات فوق الصوتية واختبارات الدم عن متلازمة داون في جنينك، لكن هذه الاختبارات لها معدل إيجابي كاذب أعلى من الاختبارات التي تجرى في مراحل الحمل اللاحقة، وإذا كانت النتائج غير طبيعية فقد يتابع طبيبك الاختبارات التالية.
  2. الفصل الثاني: يمكن أن يساعد فحص الموجات فوق الصوتية وشاشة العلامات الرباعية على تحديد متلازمة داون والعيوب الأخرى في الدماغ والحبل الشوكي، ويجرى هذا الاختبار بين الأسبوعين 15 و20 من الحمل، وإذا كان أي من هذه الاختبارات غير طبيعي فهذا يعني احتمالية أكبر لإصابة طفلك بعيوب خلقية.

ربما يطلب طبيبك فحوصات إضافية لاكتشاف متلازمة داون لدى طفلك. قد تشمل:

  • فحص السائل الأمنيوسي، يأخذ طبيبك عينة من السائل الأمنيوسي لفحص عدد الكروموسومات التي يمتلكها طفلك، يجرى هذا الاختبار عادة بعد 15 أسبوعًا.
  • أخذ عينات من خلايا المشيمة، يأخذ الطبيب خلايا من مشيمتك لتحليل كروموسومات الجنين، ويجرى هذا الاختبار بين الأسبوعين التاسع والرابع عشر من الحمل، في أقل من 1% من الحوامل يمكن أن يزيد هذا الفحص من خطر الإجهاض.
  • بذل الحبل السري، يأخذ الطبيب أخذ عينات دم من الحبل السري ويفحصه بحثًا عن عيوب صبغية، ويجري ذلك بعد الأسبوع الثامن عشر من الحمل، وهو إجراء ينطوي على مخاطر عالية للإجهاض، لذلك يجرى فقط إذا كانت جميع الاختبارات الأخرى غير مؤكدة، ويختار بعض النساء عدم الخضوع لهذه الاختبارات بسبب خطر الإجهاض.

لكن كما ذكرنا في أغلب الحالات فلا يكون هناك داعٍ لإجراء هذه الاختبارات نظرًا إلى عدم وجود أعراض، وتكتشف الإصابة بمتلازمة داون بعد الولادة عن طريق عدة اختبارات، كما أن الأطفال المصابين بها عادةً يكون لديهم بعض العلامات المميزة عند الولادة بما في ذلك:

  1. ملامح الوجه المسطحة.
  2. رأس صغير وآذان صغيرة.
  3. رقبة قصيرة.
  4. انتفاخ اللسان.
  5. التحديق للأعلى.
  6. شكل آذان مختلف.
  7. ضعف العضلات.

يمكن أن يولد الرضيع المصاب بمتلازمة داون بحجم متوسط، ويتطور بشكل أبطأ من الطفل الطبيعي، وعند ملاحظة طبيبك هذه العلامات بعد الولادة فسيقوم بالآتي:

  • إجراء فحص جسدي لطفلك.
  • طلب فحص دم يسمى النمط النووي لتأكيد متلازمة داون.

بعد أن أجبنا سؤال هل يبكي طفل متلازمة داون، رغم أنه لا يوجد علاج لمتلازمة داون فهناك مجموعة متنوعة من برامج الدعم والتثقيف التي يمكن أن تساعدك وأسرتك على فهم كيفية التعامل مع طفلك، ورغم أنك قد تحزنين من بطء تعلمه وتطوره عن الأطفال الآخرين، فاطمئني لأن أغلب الأطفال المصابين بمتلازمة داون يصلون ويحققون المعالم المختلفة المرتبطة بالعمر لكن وفقًا لجدول زمني خاص بهم.

يمكنك عزيزتي معرفة المزيد من الموضوعات حول تغذية وصحة الأطفال على موقع "سوبر ماما" من هنا

عودة إلى أطفال

سماء حسين محمود حسين

بقلم/

سماء حسين محمود حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon