ما أسباب التهاب الحبال الصوتية عند الأطفال؟

التهاب الحبال الصوتية

يتعرض الأطفال لالتهاب الحبال الصوتية بشكل متكرر، وهي حالة تحدث عادةً نتيجة التهاب الحنجرة، وتجعل صوت طفلك خشنًا، وفي بعض الأحيان قد تؤثر فيه فيفقده تمامًا، ويحدث التهاب الحنجرة بسبب الإفراط في استخدام الأحبال الصوتية أو نتيجة لتهيجها أو بسبب العدوى، ويمكن أن يكون التهاب الحنجرة حادًّا (قصير الأمد) ويستمر لأقل من ثلاثة أسابيع، أو يمكن أن يكون مزمنًا (طويل الأمد) ويستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع، وبصفة عامة هو حالة قابلة للعلاج مع الالتزام بالراحة والأدوية التي يصفها الطبيب، وفي هذا المقال تعرفي إلى أهم أسباب التهاب الحبال الصوتية عند الأطفال، وطرق علاجها بوصفات منزلية طبيعية.

أعراض التهاب الحبال الصوتية عند الأطفال

تُوجد الحنجرة في الجزء العلوي من القصبة الهوائية، وتُعرف بأنها صندوق الصوت، أي أنها مصدر الصوت، إذ يُوجد داخلها شريطان من العضلات يُعرفان بالأحبال الصوتية، وعندما نتنفس فإنها تكون مسترخية ومفتوحة، حتى يمكن دخول الهواء للرئتين وخروجه، ولكن عند التحدث فإن هذه الأحبال تجتمع وتقترب من بعضها البعض، فيمر الهواء القادم من الرئتين عبر مساحة أصغر، ما يؤدي إلى اهتزازها وصدور الصوت، ومع الإفراط في استخدام الصوت، عادةً ما تصاب الحنجرة والأحبال الصوتية بالالتهاب، وهي حالة قد تلاحظينها على طفلك من خلال مجموعة من الأعراض مثل:

  • ضعف الصوت.
  • فقدان الصوت.
  • تغير الصوت ليصبح خشنًا أو مصحوبًا ببحة.
  • شعور أقرب لحكة أو تهيج بسيط في الحلق.
  • جفاف الحلق.
  • السعال الجاف.

عادةً ما تكون هذه الأعراض خفيفة، ويمكن علاجها عن طريق إراحة صوت الطفل، وتقديم السوائل له. وسنذكر لكِ بالتفصيل أهم أسباب وطرق علاج التهاب الحبال الصوتية عند الأطفال في السطور التالية.

أسباب التهاب الحبال الصوتية عند الأطفال

غالبًا ما يحدث التهاب الحبال الصوتية عند الأطفال من كثرة الصراخ والصياح، وبمرور الوقت إذا ما استمر الطفل في ذلك، فقد تتكون نتوءات صغيرة أو عقيدات على الحبال الصوتية، ما يجعل الصوت خشنًا عن المعتاد، ويُوجد نوعان من التهاب الحنجرة هما:

التهاب الحنجرة الحاد: حالة مؤقتة تنتج عن الإفراط في استخدام الأحبال الصوتية، وقد تحدث أيضًا بسبب العدوى، ويمكن علاج التهاب الحنجرة الحاد عن طريق علاج أسبابها مثل:

  • عدوى فيروسية، كالإنفلونزا.
  • عدوى بكتيرية، كالتهاب اللوزتين ونزلات البرد.
  • إجهاد الحبال الصوتية، عن طريق التحدث أو الصراخ.

التهاب الحنجرة المزمن: ينتج التهاب الحنجرة المزمن عن التعرض طويل الأمد للمهيجات، وغالبًا ما يكون أكثر حدة، وله آثار تستمر لفترة أطول من التهاب الحنجرة الحاد، ويحدث نتيجة:

  • التعرض المتكرر للمواد الكيميائية الضارة أو مسببات الحساسية.
  • ارتجاع الحامض المعدي، فقد يسبب صعود حامض المعدة في تهيج الحلق وفقدان الطفل صوته.
  • التهابات الجيوب الأنفية المتكررة.
  • الوجود في مكان به مدخنون.
  • الإفراط في استخدام الصوت لفترة طويلة، كأن يكون الطفل ضمن فرقة موسيقية.
  • عدوى الخميرة البسيطة الناتجة عن الاستخدام المتكرر لجهاز الاستنشاق في حالات الربو.

قد يحدث التهاب الحبال الصوتية المزمن لدى الأطفال نتيجة أسباب نادرة أخرى، كشلل الحبال الصوتية أو الأورام السرطانية.

علاج التهاب الحبال الصوتية طبيعيًا

يمكن علاج التهاب الحبال الصوتية من خلال الراحة والوصفات الطبيعية وبعض النصائح، وإذا كان التهاب الحنجرة نتيجة عدوى فيروسية، فعادةً ما تختفي الأعراض دون علاج خلال أسبوع واحد، بينما يحتاج الالتهاب البكتيري للعلاج بالمضادات الحيوية، ويمكنكِ تخفيف الأعراض وعلاج التهاب الحبال الصوتية لديه من خلال بعض النصائح والطرق الطبيعية التي تشمل:

  1. استنشاق البخار: املئي حوض الاستحمام بالماء الساخن، وأغلقي الحمام، واجعلي طفلك يستنشق البخار، الذي يساعد على تقليل جفاف الحلق المصاحب للالتهاب.
  2. تقديم السوائل للطفل: يُفضل الماء والمشروبات العشبية الدافئة، كالتيليو والينسون وغيرهما، فهي تساعد على تحفيف الالتهاب، واستعادة صوت الطفل تدريجيًّا، وعلاج جفاف الحلق.
  3. الغرغرة: تساعد الغرغرة بكوب من الماء الدافئ المضاف له نصف ملعقة صغيرة من الملح، ونصف ملعقة صغيرة من صودا الخبز مرة يوميًّا، على علاج التهاب الحبال الصوتية.

كذلك حاولي اتباع النصائح التالية لتخفيف أعراض التهاب الحنجرة:

  • اجعلي طفلك يتجنب الصراخ أو التحدث بصوت عالِ لفترة، لإراحة الاحبال الصوتية.
  • إذا كان طفلك يعاني من ارتجاع المريء، فحاولي منع حمض المعدة من العودة إلى الحلق، ولا تقدمي له الطعام قبل النوم مباشرةً، مع ضرورة تقليل تناول الأطعمة الحمضية والغنية بالتوابل والشوكولاتة.
  • أبعدي طفلك عن دخان السجائر والمهيجات الأخرى، كالعطور وأبخرة الطهي وغيرها.
  • إذا كان طفلك يعاني من مشكلات في التنفس بسبب انسداد الأنف، فاستخدمي بضع قطرات من المحلول الملحي المتوافر في الصيدليات في فتحتي أنفه لتخفيف انسداده، واجعليه ينفث المخاط من أنفه لإخراجه.

ختامًا عزيزتي، التهاب الحبال الصوتية عند الأطفال حالة بسيطة في معظم الأحيان، ويمكن علاجها بالراحة والنصائح السابقة، أما إذا استمرت لفترة طويلة، فقد يصف الطبيب لطفلكِ الكورتيكوستيرويدات المضادة للالتهاب، وقد يلجأ في حالات معينة للجراحة، كما في حالة شلل الحبال الصوتية، وعمومًا فإن إراحة الصوت الطريقة الأساسية للعلاج.

تعرفي إلى مزيد من النصائح في كيفية التعامل مع المشكلات الصحية التي قد تواجه صغيركِ في قسم تغذية وصحة الأطفال على موقع "سوبرماما".

عودة إلى أطفال

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon