ما أسباب الطفح الجلدي عند الأطفال بعد الحمى؟

 الطفح الجلدي عند الأطفال بعد الحمى

إذا كنتِ أمًا فحتمًا تعلمين أن الحمى جزء من الطفولة، يُصاب الأطفال بالحمى وهذا أمر لا مفر منه ودليل على عمل جهاز طفلك المناعي ومقاومته عدوى بكتيرية أو فيروسية، غالبًا ما تذهب الحمى من تلقاء نفسها حال العدوى الفيروسية، أو باستخدام المضادات الحيوية في حالة العدوى البكتيرية، أحيانًا يُصاب بعض الأطفال بطفح جلدي بعد الحمى، هناك أكثر من سبب لهذا الأمر، سنتعرف في هذا المقال إلى أسباب الطفح الجلدي عند الأطفال بعد الحمى، وطرق علاجه.

ما أسباب الطفح الجلدي عند الأطفال بعد الحمى؟

إذا أُصيب طفلك بالحمى أولًا، وبعد ذلك ظهر عليه طفح جلدي، فغالبًا ما يكون السبب وراء ذلك أحد الأمراض التالية:

الطفح الوردي

الطفح الوردي أو الوردية أو الداء السادس، كلها مسميات لنفس المرض، وهو مرض فيروسي يُصيب الأطفال غالبًا قبل العامين، وتظهر أعراضه كما يلي:

  • ارتفاع درجة الحرارة إذ تكون درجة حرارة طفلك بين "38.8 ـ 40.5" درجة مئوية، وقد تظل مرتفعة أسبوعًا كاملًا.
  • فقدان شهية الأطفال.
  • إسهال.
  • سعال.
  • رشح.

بعد ذهاب الحمى وانخفاض درجة الحرارة، يبدأ الطفح الجلدي الظهور في البطن والظهر والصدر، غالبًا بعد ذهاب الحمى بمدة تتراوح بين 12 إلى 24 ساعة، وفي هذه الحالة يكون الطفل غير معدٍ.

مرض اليد والقدم والفم

مرض فيروسي أيضًا يُصيب الأطفال غالبًا في عمر الخامسة، يبدأ بارتفاع درجة الحرارة، وفقدان الشهية، والتهاب الحلق، وبعد مرور عدة أيام تظهر تقرحات مؤلمة حول الفم، وبقع حمراء على باطن اليدين والقدمين، وفي بعض الحالات الشديدة قد تنتقل هذه البقع الحمراء والطفح إلى الذراعين والقدمين والمؤخرة والأعضاء الجنسية.

الداء الخامس

هو أيضًا مرض فيروسي غالبًا ما تكون أعراضه بسيطة، يبدأ بارتفاع درجة الحرارة وأعراض مشابهة للبرد، وعند انخفاضها بعد نحو أسبوع أو عشرة أيام، يبدأ الطفح الجلدي الظهور على وجه طفلك، ويُوصف في هذه الحالة بأنه يُشبه الصفعة، وفي بعض الأحيان قد ينتقل إلى أماكن أخرى كالجذع والأطراف.

الحمى القرمزية

الحمى القرمزية مرض تسببه بكتيريا المكورات العنقودية، يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة، واحتقان الحلق، وطفح جلدي يبدأ بالرقبة، وتحت الإبطين، ومنطقة الحوض، وصداع، يبدأ الطفح الجلدي بعد ارتفاع درجة الحرارة بيومين وقد يستمر سبعة أيام، إذا ظهرت على طفلك أعراض الحمى القرمزية فيجب عرضه على الطبيب فورًا حتى يصف له المضاد الحيوي المناسب، ولا تهملي ذلك، فبكتيريا المكورات العنقودية يمكن أن تضر القلب والكلى.

علاج الطفح الجلدي عند الأطفال بعد الحمى

الطفح الجلدي بعد الحمى غالبًا يكون بسبب أحد الأمراض الفيروسية التي ذكرناها مُسبقًا، وغالبًا ما تُشفى سريعًا من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى علاج متخصص، لكن إذا كان الطفح الجلدي يزعج طفلك، فإليكِ بعض النصائح:

  • استخدمي لطفلك مسكنات الألم، مثل الباراسيتامول أو البروفين، ولا تستخدمي الإسبرين أبدًا.
  • استخدمي ملطفات الجلد، أو الكريمات التي تُستخدم لعلاج الطفح الجلدي.
  • اعرضي طفلك على الطبيب، إذ إنه في بعض الأحيان قد يكون السبب في الطفح الجلدي وارتفاع درجة الحرارة مرض يستدعي تدخل الطبيب ووصف العلاج اللازم له.

ختامًا، بعد تعرفك إلى أسباب الطفح الجلدي عند الأطفال بعد الحمى، وطرق علاجه، اعرفي أن الأمر غالبًا ما يكون يسيرًا، ولكن أيضًا عليكِ الحذر إذ يمكن في بعض الأحيان أن يكون السبب وراء الطفح الجلدي مرض يستدعي العلاج كما ذكرنا، واحذري من اقتران الحمى بالطفح الجلدي في نفس الوقت.

لمقالات أخرى عن كل ما يخص صحة أطفالك، ورعايتهم، زوري قسم الأطفال في موقعك "سوبرماما".

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon