أسباب احتقان الحلق لدى الرضع وعلاجه

تغذية وصحة الرضع

يصاب الرضع، كالأطفال الأكبر سنًا، باحتقان الحلق والتهابه، ولكنهم لا يستطيعون التعبير عما يشعرون به من ألم، وعادة يكتشف الطبيب إصابة الرضيع بالتهاب الحلق بعد ظهور عدة أعراض عليه، أشهرها عزوفه عن الرضاعة وكثرة اللعاب، وبكاء الرضيع المستمر.

في السطور القادمة نتعرف على أسباب إصابة الرضع باحتقان الحلق وأعراضه، وكيفية الوقاية منه.

اقرئي أيضًا: حماية الأطفال من البرد والأنفلونزا في الشتاء

أسباب الإصابة بالتهاب الحلق

  • إصابة الرضيع بأحد الفيروسات المختلفة التي يصنفها الطبيب بعد الكشف، وعادة يصاحب التهاب الحلق ارتفاع في درجة حرارة الطفل.
  • الإصابة بنزلات البرد والكحة، أو تكرار الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا والرشح، الذي يؤدي لسيلان الأنف لوقت طويل، وتكون من مضاعفاته الإصابة بالتهاب الحلق لدى الرضع.
  • مرحلة التسنين وما يصاحبها من آلام، وأعراض ربما يصاحبها التهاب الحلق.
  • فطريات الفم لدى الرضع أو ما يُعرف بالقلاع، إذا لم يتم علاجها مبكرًا بطريقة صحيحة، تؤدي للإصابة بالتهاب الحلق.
  • إصابة الرضيع بأي نوع من باكتيريا الفم أو الفطريات، خاصة في مرحلة الزحف والتسنين.
  • حساسية الرضيع، إذا كان يعاني من التحسس من الغبار أو مخلفات الحيوانات أو الأدخنة أو الهواء الملوث، فربما يصاب بالتهاب الحلق كنتيجة للحساسية.
  •  

بشكل عام، تكثر أسباب إصابة الرضع بالتهاب الحلق واحتقانه، لذلك تعرفي على الأعراض لاستشارة الطبيب فور ظهورها على طفلكِ، لاستخدام العلاج المناسب لحالته.

أعراض احتقان الحلق والتهابه:

  • فقدان شهية الرضيع للطعام والرضاعة أو أيًا منهما نظرًا لصعوبة البلع، بسبب ألم الحلق.
  • البكاء الهستيري بشكل مستمر، وإحمرار حلق طفلكِ وإنزعاجه الدائم عند تناول الرضعة أو الطعام.
  • صعوبة في التنفس، تظهر بشكل واضح وقت النوم أو الرغبة في النوم.
  • سوء مزاج طفلكِ طوال اليوم، لأنه جائع ومتعب ولا يستطيع تناول الطعام أو النوم.
  • ظهور بعض علامات الجفاف على بشرة رضيعكِ وجسمه، مثل تقشف البشرة أو ظهور القشور البيضاء عليها، لذلك يجب تزويده بكميات كافية من السوائل.
  • كثرة اللعاب (الريالة).
  • ظهور فطريات أو تورم بالفم.
  • تزايد حدة أعراض البرد، إذا كان طفلكِ مصابًا بالبرد أو الرشح، وتصلب الرقبة.
  • السخونية أو ارتفاع درجة حرارة طفلكِ عن المعتاد.

اقرئي أيضًا: أفضل مشروبات للأطفال من سن 6 شهور

كيفية الوقاية:

  • تدفئة الرضيع جيدًا في الطقس البارد.
  • غسل اليدين والثدي قبل كل رضعة للطفل وبعدها.
  • تعقيم أدوات الرضاعة والطعام الخاصة بالطفل دائمًا.
  • تنظيف الأرضيات وألعاب الرضيع والتخلص من الغبار والأتربة أولًا بأول.
  • إبعاد الطفل عن أي شخص مصاب بالأنفلونزا ونزلات البرد، تجنبًا للعدوى.
  • غسل ملابس الطفل بمفردها وتعقيمها جيدًا.
  • تهوية غرفة نوم الرضيع وتنظيفها يوميًا.
  • تزويد الطفل بالأطعمة التي تزيد من مناعته، إذا كان في مرحلة تناول الطعام اللين، كالخضروات والفواكه.
  • شاهدي بالفيديو: عيادة سوبرماما (كيفية الوقاية من التهاب اللوزتين؟)

وأخيرًا استشارة الطبيب مباشرة في حالة ظهور أي من الأعراض السابق ذكرها، وعدم إعطاء الطفل دواء دون استشارة طبية.

افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon