طفلي الصغير ينام متأخرًا: ماذا أفعل؟

سهر الأطفال ليلا

تعاني معظم الأمهات مع أبنائهن الصغار بسبب رغبتهم في السهر والنوم متأخرًا بصورة يومية، ما يحرم الأم والطفل من الحصول على القدر الكافي من ساعات النوم، الأمر الذي يُشكل بدوره خطورة على صحة الأطفال الجسدية والذهنية. وقد أثبتت الدراسات المختلفة أن سهر الأطفال ليلًا يؤثر سلبًا على الأداء الذهني والبدني لهم، فإذا كنتِ تعانين من خلود طفلكِ للنوم في وقت متأخر يوميًّا، وتبحثين عن سبب حدوث ذلك وتريدين حلًّا لهذه المشكلة، تابعي معنا قراءة هذا المقال.

أسباب سهر الأطفال ليلًا

  1. النوم لوقت متأخر في النهار.
  2. عدم وجود روتين ثابت لنوم الطفل.
  3. تصفح وسائل التكنولوجيا قبل النوم، إذ يؤدي هذا إلى حدوث أرق.
  4. عدم قدرة الطفل على النوم بمفرده، فينتظر حتى تنتهي الأم من مهامها وتساعده على النوم.
  5. تناول الأطعمة المحلاة قبل النوم، إذ تساعد الأطعمة المحلاة على إمداد جسم الطفل بالطاقة ما يجعله مستيقظًا.

علاج سهر الأطفال

وضع روتين ثابت للنوم

ضعي روتينًا ثابتًا لنوم طفلك، فيمكنكِ تحديد ميعاد للنوم وميعاد للاستيقاظ، وإذا تأخر طفلكِ يومًا في النوم ليلًا، فلا تسمحي له بالنوم صباحًا لفترة أطول حتى لا يعتاد على ذلك، بل أيقظيه في موعد استيقاظه المعتاد.

مساعدة الطفل على ضبط ميعاد النوم تدريجيًّا

إذا كان طفلكِ يخلد إلى النوم في ميعاد متأخر يوميًّا، يمكنكِ تقليل هذا الميعاد 15 دقيقة، حتى تصلي إلى الميعاد المناسب لنومه. وحاولي إيقاظ طفلك في موعد مبكر، لأنه إذا تأخر كثيرًا في الاستيقاظ صباحًا لن يمكنه النوم في موعد مبكر.  

تحديد فترة قصيرة لنوم القيلولة

يساعد نوم القيلولة الطفل على تجديد نشاطه مرة أخرى، ولكن يجب ألا تتجاوز مدة النوم التي يحصل عليها الطفل خلال النهار ساعة واحدة، لأن الطفل إذا نام لفترة طويلة سيظل مستيقظًا لساعات متأخرة من الليل.

تهيئة الغرفة للنوم

امنعي الأصوات العالية داخل الغرفة، أغلقي التليفزيون وشغلي إضاءة خافتة بالغرفة، مع ضرورة التأكد من أن درجة حرارة الغرفة مناسبة لنوم الطفل، إذ تؤثر هذه العوامل في راحة الطفل وهدوئه وسرعة خلوده إلى النوم.

منع تصفح وسائل التكنولوجيا قبل النوم

حتى تضمني خلود طفلك إلى النوم، فيجب إبعاده عن أي مؤثرات قد تحيط به، لذا احرصي على عدم تعرض طفلك لوسائل التكنولوجيا قبل النوم بساعة، حتى لا يصاب بالأرق ويستطيع الخلود إلى النوم.

نصائح تساعد طفلك على النوم

أضرار سهر الأطفال ليلًا والنوم متأخرًا

  • يتسبب في فقد الأطفال لشهيتهم وخاصةً خلال ساعات النهار، ما يعرضهم للإصابة بالأنيميا والضعف العام.
  • يتسبب في احتمالية إصابة بعض الأطفال بالسمنة، إذ يدفع السهر لساعات طويلة الأطفال لتناول المزيد من الوجبات والأطعمة الدسمة في توقيت غير مناسب.
  • يؤدي إلى قلة إفراز الهرمونات الضرورية لنمو وبناء الجسم، إذ يفرز الجسم العديد من الهرمونات المهمة خلال فترات النوم الطبيعية، والتي تساعد على النمو واكتساب الحيوية والنشاط.
  • يسبب الشعور بالتوتر العصبي والقلق وسرعة الغضب، نتيجة لعدم استرخاء الجسم وحصوله على عدد ساعات النوم الكافية.
  • يسبب الإصابة بخلل في جهاز المناعة، ما يزيد من فرص الإصابة بالأمراض المختلفة.
  • يسبب الإصابة بتشتت الانتباه وضعف الذاكرة، وعدم القدرة على التعلم بفاعلية.

يُعد الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم ضمن الاحتياجات الأساسية للطفل، التي لا يمكن التهاون فيها، إذ يحتاج الطفل في طور النمو إلى النوم أكثر من الشخص البالغ. ولذلك، احرصي على عدم سهر الأطفال ليلًا، حتى تضمني توازنهم الصحي ونموهم السليم.

لمزيد من المعلومات حول نوم الأطفال، تعرفي على أهمية النوم بالنسبة لهم من خلال هذا المقال.

المصادر:
Sleeping should be easy
The baby sleep site
Daily Mail UK
افضل دكتور اطفال في مصر
موضوعات أخرى