هل أصبحت الوسادة مهمة لطفلك بعد تمام العامين؟

    تغذية وصحة الصغار

    إن العناية بالأطفال الصغار هي مهمة تتطلب من الأم بذل كثير من الجهود فالطفل لا يحتاج للرعاية والعناية عند استيقاظه فقط، فالنوم أيضًا له طقوس خاصة عند الطفل بحيث ينبغي للأم أن توفر له جميع أدوات الراحة التي تساعده على النوم هنيئًا. وقد تناولنا مسبقًا أضرار نوم الطفل الرضيع دون عمر سنتين على المخدة ولكن ماذا بعد العامين؟ متى سيصبح الطفل قادرًا على النوم على المخدة بشكل طبيعي؟

    فالآن قد كبر طفلك بعض الشيء وأصبح قادرًا على الحركة واتخاذ وضعيات النوم التي تريحه وأصبح بإمكانك أن تضعي له المخدة تحت رأسه دون الخوف من حدوث أي أضرار له وذلك لتساعديه على الاستغراق في النوم. في هذه المقالة نوضح لكِ عزيزتي "سوبر ماما" فوائد نوم طفلك ذي العامين على المخدة. 

     

    اقرئي أيضًا: احذري مخاطر نوم الرضيع على الوسادة قبل عمر سنتين

     

    فوائد النوم على الوسادة لطفلكِ الذي تجاوز عمر العامين:

    - تساعده على التنفس بشكل أفضل.

    - تساعده على الخلود في النوم وتجنبه التعرض لمشاكل النوم المتقطع.

    - حماية رأسه والحفاظ عليها في وضعية سليمة.

    - تعطي سندًا ودعمًا للرقبة وبقية العمود الفقري.

     

    اقرئي أيضًا: أوضاع النوم المناسبة للرضع

     

    نصائح عند اختيار الوسادة التي سينام عليها طفلكِ:

    - اختاري لطفلكِ وسادة مناسبة لعمره الآن تكون لينة ومسطحة لا تسبب له أوجاعًا وتساعده على التقلب أثناء النوم على الوضعية التي تريحه. 

    - اختاري لطفلكِ الوسادات المصنوعة من القطن أو الإسفنج الطبي لحماية ظهره ورقبته من الأوجاع؛ وهناك بعض الوسادات مصنوعة من مادة البوليستر يجب عليكِ تجنبها.  

    - احرصي على ألا تكون الوسادة على ارتفاع كبير، فكلما كان ارتفاعها قليلاً وحجمها قليلاً كانت أكثر صحة للأطفال؛ حيث إن الارتفاع الزائد ربما يؤثر سلبًا على عضلات رقبة الطفل والأنسجة الرابطة في الرقبة.   

    - غيري وضعية رأس طفلك على الوسادة كل ساعتين لتجنب زيادة الضغط.

     

    اقرئي أيضًا: نصائح لتقليل إضطرابات النوم لدى الرضع

     

    لكي تتجنبي إصابة طفلكِ باضطرابات النوم، احرصي على توفير بيئة مريحة لطفلك عند النوم وذلك بتجهيز سريره ووسادته وتأكدي من أنه غير جائع ولا يحتاج لتغيير الحفاضة، كما يجب أن تكون درجة حرارة غرفته معتدلة لا تشعره بالبرودة الشديدة ولا الحرارة وهذا لكي يخلد طفلكِ في نومه سريعًا ولا يسبب لكِ الكثير من الإزعاج.  

    عودة إلى صغار

    فهيمة ممدوح

    بقلم/

    فهيمة ممدوح

    ساعدتني مهنتي كمترجمة في الإطلاع على الكثير من المجالات المختلفة، وتعلمت منها إمكانية البحث عبر الانترنت لاكتشاف كل ما هو جديد في عالم المرأة واهتماماتها وعلاقتها بمن حولها.

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon