أهم التحاليل الطبية الدورية للاطمئنان على صحتك

التحاليل الطبية الشاملة

يعد الكشف الدوري على الصحة العامة للإنسان واحدًا من أهم الإجراءات الوقائية لحمايته من الإصابة بالكثير من الأمراض المزمنة، مثل أمراض القلب والسكر والسرطان وغيرها، وتعد التحاليل الطبية الشاملة جزءًا لا يتجزأ من الكشف الدوري السنوي، الذي يفضل أن يخضع له كل الأشخاص فوق سن الأربعين، خصوصًا في حالات وجود تاريخ مرضي عائلي للإصابة بأحد أو بعض الأمراض المزمنة.

في كثير من الحالات قد يكتفي الأطباء ببعض تحاليل الدم الروتينية، في حين أن بعض التحاليل الأخرى قد تكون ضرورية للتنبؤ بإمكانية إصابة الشخص ببعض الأمراض، واتخاذ الإجراءات الوقائية الضرورية، سنستعرض معكِ فيما يلي أهم التحاليل الطبية التي يجب إجراؤها عند الفحص الدوري السنوي للصحة العامة.

التحاليل الطبية الشاملة الأساسية

صورة الدم الكاملة

وتعطي مؤشرًا واضحًا عن كفاءة عمل الكبد والكليتين وبالطبع توازن تركيب الدم.

الاختبارات الكيميائية

  • الكوليستيرول والدهون الثلاثية: إذ يتم قياس مستويات الكوليسترول الكلي وكل من الكوليسترول عالي الكثافة، والكوليسترول منخفض الكثافة، وأيضًا مستويات الدهون الثلاثية، وهو ما يعرف بمسح الدهون.
  • السكر: ويعتبر قياس السكر أساسيًّا لتشخيص الإصابة بمرض السكري، وأيضًا التنبؤ بأمراض الشريان التاجي.
  • قياس المعادن: قياس مستويات الكالسيوم والبوتاسيوم والحديد.

تحليل الفيبرينوجين

وهو أحد البروتينات المسؤولة عن عملية التجلط، وارتفاع مستويات الفيبرينوجين عادةً ما تشير إلى وجود التهابات في الجسم، وهو مؤشر إلى احتمالات الإصابة بأمراض القلب والشرايين مستقبلًا، وأيضًا بعض الأمراض، مثل: الروماتويد والتهاب الكليتين.

الهيموجلوبين A1C

ويعد هذا الاختبار هو الطريقة المثلى للتحقق من مستويات الجلوكوز في الدم على مدى الشهرين أو الثلاثة السابقة، فهو أفضل وسيلة لتشخيص إصابة المريض بمرض السكري، وأيضًا أفضل وسيلة لمتابعة مرضى السكري للوقاية من حدوث مضاعفات للمرض.

تحليل وظائف الغدة الدرقية

ويمكن الاعتماد بصورة أساسية في تحليل وظائف الغدة الدرقية على قياس مستويات الهرمون المحفز لعمل الغدة الدرقية (TSH)، إذ تدل زيادة مستويات الهرمون على قصور في وظائف الغدة الدرقية، بينما يدل نقص مستويات الهرمون في الدم على زيادة نشاط الغدة الدرقية.

تحليل وظائف الكبد

وغالبًا ما يكتفي الطبيب بتحليلي "ALT وAST" بالإضافة إلى نسبة الألبيومين في الدم، وهذا التحليل يعطي مؤشرًا واضحًا على كفاءة عمل الكبد.

تحليل وظائف الكلى

وهنا يعتمد التشخيص على قياس مستوي الكرياتينين في الدم.

تحاليل طبية أقل أهمية

وتشمل تحليل مستويات:

  • هرمون التستوستيرون للرجال والنساء (خصوصًا بعد سن انقطاع الطمث)، وهو الهرمون المسؤول عن الرغبة الجنسية لدى كل من الرجل والمرأة.
  • هرمون ديهيدرو إيبي أندروستيرون Dehydroepiandrosterone (DHEA)، وهو الهرمون المسؤول عن الانتصاب عند الرجال، وعن الرغبة الجنسية لدى كل من الرجل والمرأة، وهو يقل مع التقدم في العمر.
  • هرمون الإستراديول، وهو الصورة الأولية لهرمون الإستروجين، ويفرز لدى كل من الرجال والنساء، والمستويات المرتفعة منه في دم السيدات قد تكون مؤشرًا لاحتمالات الإصابة بسرطان الثدي أو الرحم.
  • هرمون "PSA" وهو عبارة عن هرمون يفرز بواسطة البروستاتا في الرجال فقط، ووجوده في مستويات مرتفعة في الدم ترجح تضخم البروستاتا أو إصابتها بالالتهاب.
  • فيتامين "د"، وهو من أكثر الفيتامينات تأثيرًا على العديد من العمليات الحيوية في الجسم.

إن التحاليل الطبية الشاملة تعد إحدى أهم وسائل التنبؤ بالإصابة بالأمراض والوقاية منها، ويعتبر إجراء هذا الفحص سنويًّا كافيًا في الحالات العادية، إلا أنه يفضل إجراؤه كل 6 أشهر في الحالات الأكثر عرضة للإصابة ببعض الأمراض المزمنة، خصوصًا مع تخطي عمر الخامسة والأربعين.

تعرفي على كل ما يخص صحتك والعناية بها من هنا

المصادر:
routine lab tests
routine lab tests
routine lab tests
موضوعات أخرى
supermama