لماذا تطول الولادة؟

الولادة

محتويات

    تُعد تجربة الولادة تجربة فريدة  لكل سيدة سواء كانت الولادة الأولى أو  الولادات التالية. أحيانًا تكون الولادة سريعة واحيانًا تستغرق وقتًا طويلًا قد يصل إلى 24 ساعة كاملة، ويتوقف هذا على عدة عوامل يأتي في مقدمتها ما إذا كانت هذه أول ولادة أم هناك ولادة سابقة.  عزيزتي السوبر سنستعرض في هذا  المقال أسباب طول وقت الولادة ومراحلها وما السبيل إلى تقليل وقت الولادة.
     
     عادةً ما تستغرق الولادة  الأولى في المتوسط من 12 إلى 14 ساعة بينما في الولادة التالية تقل المدة بحوالي 7 ساعات، في حال كانت مدة الولادة الأولى قصيرة فغالبًا ما تكون مدة الولادة الثانية.  في بعض الأحيان تستغرق الولادة ساعتين فقط! 
     
     
    اقرئي أيضًا: ماذا تتوقع الحامل في أول ولادة طبيعية لها؟

    مراحل الولادة 

    المرحلة الأولى تبدء هذه المرحلة عند  حدوث انقباضات منتظمة ويبدأ فتح عنق الرحم وتنتهي عندما ينفتح عنق الرحم كاملًا ليصل الى قطر 10 سم. يستغرق اتساع عنق الرحم في المتوسط 12 ساعة لدى النساء اللواتي يلدن للمرة الاولى وقد يستغرق أكثر من 20. أما عند الولادات التالية فقد يستغرق 7 ساعات.
    المرحلة الثانية:  المرحلة الثانية عندما يكون عنق الرحم متسعا تماما وتنتهي بولادة الطفل. 
    المرحلة الثالثة من مراحل الولادة الطبيعية هي مرحلة نزول المشيمة : تستغرق هذه المرحلة في العادة خمس دقائق وقد تصل أحياناً إلى 30 دقيقة.

     بعض أسباب طول مدة الولادة

    تطول مدة الولادة بعد نزول ماء الرأس لعدة أسباب منها: 
    1- كبر حجم الجنين أو كبر حجم رأسه وضيق حوض الأم .
    2-  وضع الجنين قد يكون غير طبيعي والوضع الطبيعي  هو أن تكون رأس الجنين إلى الأسفل. 
    3- صغر حجم قناة الولادة بحيث لا تسمح للطفل بالمرور من خلالها.
    4-  شعور الحامل بالخوف أو القلق أو الاضطراب الزائد مما يبطئ الطلق أو يوقفه.
     
     
    اقرئي أيضًا 8 نصائح للتغلب على قلق ما قبل الولادة
     
     
    5- التفاف الحبل السري حول عنق الجنين مما يمنع نزول الطفل
    6- إذا كانت الأم حامل في توائم حيث تُعد ولادة التوائم من الولادات الصعبة. 
    7- ضعف الانقباضات لدى الحامل.

    8- نزول المشيمة أسفل الرحم، بحيث تغطي عنق الرحم كلياً أو جزء منه، مما يمنع نزول الجنين من عنق الرحم، مما قد يسبب نزيفاً حاداً من المشيمة أثناء الولادة.

    9- عدم اتساع فتحة عنق الرحم بالشكل الكافي.

     

    في حالة طول مدة الولادة يبدأ الطبيب في فحص سبب طول الولادة والمتابعة ويتحقق من:

    1- عدد مرات الانقباضات لديك.
    2- قوة الانقباضات.
    ويبدء متابعة الجنين لقياس معدل نبضه باستمرار حتى الانتهاء من الولادة. 
     

    بعض الحلول للمساعدة في تقليل  مدة الولادة 

    -يتوقف الحل على سبب طول مدة الولادة، فإذا كانت مراحل ولادتك تسير ببطء  قد ينصح الطبيب بالراحة لبعض الوقت. في بعض الأحيان يتم منحك عقارًا  لتخفيف آلام المخاض، ومساعدتك على الاسترخاء.
    -قد يقوم الطبيب بتغيير وضع الجسم لتسهيل الولادة.
    -إذا كان الطفل في قناة الولادة،  قد يلجأ طبيب التوليد إلى استخدام شفاط لسحب الجنين.
    -قد يعطي الطبيب عقارًا  لزيادة عدد وقوة الإنقباضات.
    -قد تحتاج الحامل في النهاية إلى إجراء ولادة قيصرية في حال كان رأس الطفل كبير جدًا ولا يمر من خلال قناة الولادة أو في حالة كانت الانقباضات ضعيفة ولا تزيد.
     
     
     
    اقرئي أيضًا 12 نصيحة للعناية بجرح الولادة القيصرية
     
     
    عادة ما يكون اللجوء إلى الولادة القيصرية كحل نهائي للحفاظ على سلامة الأم والمولود.
     
     
    اقرئي أيضًا أسباب الولادة القيصرية المفاجئة
     

    بعض مخاطر ومضاعفات طول مدة الولادة

    قد يؤدي طول مدة الولادة إلى:
     
    -انخفاض مستويات الاوكسجين لدى الطفل
    -إصابة الأم بعدوى الرحم.
    -عدم انتظام ضربات قلب الجنين.
     
     
    افضل دكتور نساء وتوليد في مصر

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon