كيف يساعد العدس على فطام طفلك؟

تغذية وصحة الرضع
هل بدأ طفلك مرحلة الطعام الصلب قريبًا، وأصبحتِ تُعدّينه الآن لبدء مرحلة الفطام؟ بالطبع في هذه المرحلة يحتاج جسم طفلك لكل المعادن والفيتامينات المهمة لبناء جسمه الصغير ومساعدته على النمو بصحة ونشاط، بعد مرور فترة كافية من تناول الخضروات والفواكه المهروسة، تأتي مرحلة الحبوب المهروسة والممزوجة بحليب الأم أو الحليب الصناعي، ومع بلوغ طفلك عمر 8 أشهر أو أكبر قليلًا يبدأ تقديم لحوم الدجاج، وبعض البقوليات أيضًا، لعل أهمها على الإطلاق تقديم العدس.
 
اقرئي أيضًا: بالخطوات.. كيفية تحضير طعام الأطفال الرضع بالمنزل

كيف يساعد العدس على فطام طفلك؟ وما النوع المناسب للصغار؟

على عكس الشائع عن البقوليات أنها تسبب الغازات والمغص للأطفال الرضع، إلا أن تقديم العدس الأحمر-وليس البني- تحديدًا للصغار على شكل بيوريه "مسلوق ومهروس جيدًا"، يساعد طفلك على النمو ولا يسبب الغازات أو المغص ويُعد طعامًا لذيذًا ومتنوعًا عن الخضروات المسلوقة الأخرى.
في البداية ننصحك بتقديم العدس الأحمر للصغير بدء من عمر 8 أشهر مع استشارة الطبيب وتقديمه مطحونًا بشكل جيد.
 
اقرئي أيضًا: متى وكيف تقدمين لطفلك الطعام الصلب؟

لماذا العدس مفيد لطفلك في مرحلة الفطام؟

  • في هذه المرحلة، يقل عدد رضعات الطفل الطبيعية والصناعية أيضًا، تمهيدًا للفطام القريب، وهنا يحتاج طفلك للحديد والألياف والفيتامينات، التي تقدم له عن طريق الطعام الصلب واللين، وتساعد جسده الصغير على النمو مثل نمو العظام والأسنان.
  • والعدس يعتبر من أغنى الأطعمة بالحديد والألياف الغذائية والبروتين، حيث يساعد على سهولة حركة الأمعاء والهضم، وتكوين الخلايا الجديدة في الجلد والبشرة، بالإضافة لإمداد طفلك بالحديد الذي يلعب دورًا أساسيًا في تقوية مناعته وشعوره بالطاقة والنشاط.
  • يحتوي العدس على العديد من المعادن، مثل: البوتاسيوم والكالسيوم والماغنيسيوم والفوسفور، كما يُعتبر مصدرًا جيدًا للماغنيسيوم وحمض الفوليك المفيد لصحة قلب طفلك ومناعته ونمو عظامه.
  • يمكن مزج العدس مع بيوريه الخضروات الأخرى الملينة للمعدة، مثل: الكوسة، أو تقديمه كشوربة للطفل مع بعض قطع الدجاج المفرومة.

عودة إلى رضع

باسنت إبراهيم

بقلم/

باسنت إبراهيم

أتمنى أن أكون سوبر ماما، بعد أن أنجبت صغيرة جميلة فريدة عمرها شهور، أتعلم معها الصبر والأمومة وتلهمني بالعديد من الأفكار عن رعاية الرضع والاهتمام بهم مع عالم كامل من السهر والصبر الشديد.

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon