كيف تحصلين على أكبر فائدة من تناول الليمون؟

تغذية

الليمون من المحاصيل الحامضية ذات الشعبية الواسعة حول العالم، فمن منا لم تنصحه أمه بتناول عصير الليمون على ماء ساخن عند الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا، فالليمون فعلًا له فوائد عديدة، إلى جانب أنه غني جدًّا بفيتامين "ج" وبالألياف الطبيعية، بالإضافة إلى عدد من المركبات النباتية والأملاح والزيوت الأساسية.

نقص الفيتامينات: أعراضه وكيف يؤثر على صحتي؟

تعددت الأقاويل حول قيمة الليمون الغذائية عند شربه معصورًا على الماء الساخن، مع كثير من الادعاءات بأن ذلك يقلل من القيمة الغذائية لليمون، ويؤثر على محتواه من فيتامين "ج" على وجه الخصوص، لذلك سنحاول معًا في هذا المقال نتعرف على حقيقة هذه الادعاءات، ومحاولة التعرف على الطريقة المثلى لتناول عصير الليمون للاستفادة بكامل فائدته الغذائية.

القيمة الغذائية لليمون:

تحتوي ثمرة الليمون الواحدة على العديد من العناصر الغذائية مثل: البروتينات، والكربوهيدرات، والسكر، والألياف الطبيعية، وقليل جدًّا من الدهون غير المشبعة، وأوميجا 3، وأوميجا 6.

الليمون غني جدًّا بفيتاميني "ج" و "ب6" والبوتاسيوم، بالإضافة إلى حمض الستريك الذي يساعد على منع تكون حصوات الكلى، وعدد من المواد المضادة للأكسدة مثل الهسبردين والديوسمين.

بعض الفوائد الصحية لليمون:

  • يحتوي على فيتامين "ج" الذي يعمل على وقاية القلب والأوعية الدموية من أمراض القلب وتصلب الشرايين.
  • يحتوي على حمض الستريك الذي يقي من تكون حصوات الكلى.
  • يقي من الأنيميا، حيث يساعد فيتامين "ج" على امتصاص الحديد.
  • تساعد المواد المضادة للأكسدة به على الوقاية من السرطان.
  • يساعد كذلك على الوقاية والعلاج من نزلات البرد والإنفلونزا.

كيف تحصلين على الاستفادة المثلى من قيمته الغذائية العالية؟

كثيرٌ من الناس يشربون ماء الليمون باردًا أو ساخنًا عدة مرات يوميًّا، وذلك بعصر نصف ليمونة أو ليمونة كاملة على كوب من الماء. حيث يعد ماء الليمون الطازج مصدرًا غنيًّا بفيتامين "ج" وحمض الستريك.

وبالإضافة إلى جميع الفوائد السابقة للعناصر الغذائية لليمون، تعد الزيوت العطرية الموجودة في الليمون سببًا رئيسيًّا لتقليل التوتر وتحسين المزاج. ولا تقلل إضافة السكر إلى الليمون من فوائده، ولكنها تحمل مخاطر زيادة استهلاك السكر، ولذلك فإن إضافة العسل إلى ماء الليمون مرة أو مرتين يوميًّا، يزيد من القيمة الغذائية له.

عوامل تقلل من القيمة الغذائية لماء الليمون:

فيتامين "ج" هو العنصر الغذائي الرئيسي الموجود في الليمون، وهو عنصر حساس جدًّا لكثير من العوامل الطبيعية مثل الأكسجين (الهواء) والضوء ودرجات الحرارة العالية.

1. درجة الحرارة:

فيتامين "ج" الموجود في عصير الليمون يتحلل في درجات الحرارة العالية، إذا تعرض لها لفترة من الوقت، وعلى هذا عصر الليمون على كوب من الماء الساخن لا يؤثر على محتوى الليمون من فيتامين "ج" إذا تم تناوله مباشرة، تحلل فيتامين "ج" يبدأ عادةً بعد التعرض لدرجات الحرارة العالية لخمس دقائق ويزداد مع مرور الوقت.

2. الضوء:

فيتامين "ج" الموجود في ماء الليمون يتحلل أيضًا بالتعرض للضوء المباشر الطبيعي والصناعي، وأيضًا هذا التحلل لا يحدث عند تناوله مباشرة.

3. الهواء:

فيتامين "ج" الموجود في ماء الليمون يتأكسد بفعل الأكسجين الموجود في الهواء إذا ترك مكشوفًا، ولكنه يحتفظ بفائدته عند تناوله بعد عصره مباشرةً أو تغطيته (يفضل بعد تفريغ الهواء) حتى موعد استعماله.

عزيزتي.. إن ماء الليمون يحمل فوائد جمة لصحة جسمك وزيادة قوة الجهاز المناعي للجسم، فإذا أردتِ أن تحصلي على الفائدة الكاملة من شربكِ لماء الليمون، فاحرصي على تحضيره في وقت الشرب مباشرةً، أو تغطية الإناء وحفظه في الثلاجة حتى وقت تناوله، وكذلك فإن استعمال الماء الساخن في تحضيره لا يؤثر على قيمته الغذائية إذا تم تناوله مباشرةً في وقت تحضيره.

المصادر:
E notes
Health line
IJSTR
افضل دكتور تخسيس وتغذية في مصر
موضوعات أخرى
supermama