صيام الأطفال في رمضان

صيام الأطفال في رمضان

دائمًا ما كان شهر رمضان من الأشهر الهجرية المحببة لقلوبنا جميعًا، إذ ينتظره الكبار والصغار طوال العام لما فيه من أجواء دافئة تجمع الأقارب والأصدقاء على مائدة واحدة، كما تشهد لياليه كثيرًا من الطقوس العربية المميزة، مع بدء الصيام، يرغب الأطفال في تقليد الكبار والصوم أيضًا، لكن هل للصيام أي تأثير على صحة الأطفال، وفي أي سن يصوم الأطفال في رمضان؟ تعرفي من خلال المقال التالي إلى كل ما تحتاجين إليه بخصوص ذلك. 

متى يصوم الأطفال في رمضان؟ 

صوم شهر رمضان غير إلزامي للأطفال الصغار، فلا يُفرض الصوم قبل البلوغ، أي إتمام سن 14 عامًا تقريبًا، مع ذلك، يفضل الأطفال الصغار بدء الصيام قبل ذلك للاعتياد والتمرين، السن التي يجب أن يبدأ فيه الآباء تعليم أطفالهم الصيام هو العمر الذي يمكنهم فيه تحمل تلك المشقة، والذي سيختلف وفقًا للتركيب الجسدي لكل طفل، وقد حدده الأطباء بمتوسط عشر سنوات. كما يمكن أن يبدأ الطفل التدريب على الصيام بشكل تدريجي لزيادة قدراته على التحمل، إذا استطاع الصيام لمدة ثلاثة أيام متتالية دون انقطاع، يمكنه صيام رمضان في تلك الحالة. 

كيفية الاهتمام بصحة الأطفال في رمضان 

إليكِ أهم النصائح التي يجب وضعها في الاعتبار عند بدء تدريب طفلك على صيام شهر رمضان

  1. الصيام التدريجي: يوصي الأطباء بأن يبدأ الأطفال الاعتياد على الصيام بشكل تدريجي حتى تتمكن أجسامهم من البقاء ساعات طويلة دون طعام أو ماء، بالنسبة للأطفال أقل من سن العاشرة، من الأفضل الصيام لعدد ساعات محدد من الصبح إلى الظهر، ثم إطالة تلك الفترة حتى العصر ليتمكن الجسم من التكيف بشكل أفضل مع الصيام. 
  2. تناول وجبة سحور متوازنة: وجبة السحور أساسية، ويجب أن تمد الطفل باحتياجاته الغذائية ليتمكن من الحفاظ على مستويات الطاقة خلال ساعات الصيام، كما يجب أن يساعد ذلك في الحفاظ على ترطيب الجسم للتغلب على العطش، يجب أن تشتمل تلك الوجبة على مجموعة متوازنة من العناصر الغذائية مثل الكربوهيدرات المعقدة والبروتين والألياف، على سبيل المثال، يمكن أن يتناول البيض والخبز والجبن والتمر والفواكه المجففة والفواكه الطازجة والزبادي والحليب. 
  3. تناول وجبة إفطار مغذية: عندما يحين وقت الإفطار، يجب أن يتناول طفلك بعض الخيارات الصحية والمغذية، على سبيل المثال، حبتين من التمر مع كوب من الماء، كما يجب أن تشتمل الوجبة على نسبة كبيرة من الخضراوات والفواكه لتعويض النقص في الترطيب الكافي خلال النهار، وتمد الجسم كذلك بالعناصر الغذائية الأساسية. 
  4. شرب كميات وفيرة من الماء: ما بين وجبتي الإفطار والسحور، يحتاج طفلك إلى تناول كميات كافية من الماء للوقاية من الجفاف، كما يمكن تناول بعض المشروبات الصحية مثل عصير الفواكه الطبيعية مع نسبة منخفضة من السكر أو مخفوق الحليب، تجنبي تقديم العصائر المحلاة أو المشروبات الرمضانية عالية السكريات، فقد تصيب طفلك بالغثيان وترفع من مستويات الجلوكوز في الدم وتزيد من مخاطر إصابته بالسمنة. 
  5. تجنب الأطعمة الدسمة: احرصي على عدم تناول طفلك الوجبات الدسمة خلال وجبة الإفطار، كما يُفضل تقسيمها إلى وجبتين لتجنب عسر الهضم، كما لا ينصح بالإفراط في تناول الحلويات بعد الإفطار مباشرةً، لكن انتظري من ساعتين إلى ثلاث ساعات لتجنب ارتفاع مستويات السكر في الدم والشعور بالتعب الشديد. 

صيام الأطفال في رمضان ليس فرضًا، لكنه عادة مفضلة يحبها كثير من الصغار، دربي طفلك على الصيام بشكل تدريجي حتى يستطيع التحمل قبل بدء صيام الشهر بالكامل، واحرصي على تقديم التغذية الصحية المناسبة لتعويض العناصر الغذائية التي يفقدها الجسم خلال ساعات النهار. 

لمقالاتٍ أخرى عن كل ما يخص أطفالك وصحتهم والعناية بهم، زوري قسم تغذية وصحة الأطفال في موقعك "سوبرماما".

عودة إلى صغار

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon