حكاية فانوس رمضان

منوعات

لو لم يصل الخليفة الفاطمي المعز لدين الله إلى القاهرة ليلاً، مع قدوم هلال شهر رمضان عام 358 هجرياً.. لما ارتبط الفانوس بشهر رمضان، ولما ارتبط رمضان بالفانوس، ولم أكن لأذهب كل عام في رمضان لشراء فانوس "بشمعة" ألوانه جذابة!

وبالرغم من أن معظمنا يعرف أن الفانوس من مظاهر الإحتفالات التي ابتكرها الفاطميون، إلا أن للفانوس حكايات متعددة، سنتعرف عليها في السطور القادمة..

يُحكي أن.. في إحدي الليالي الرمضانية، أمر فاتح القاهرة "القائد جوهر الصقلي" الناس أن يخرجوا لاستقبال الخليفة الفاطمي الذي سيصل إلى القاهرة ليلاً، ولأنه لم تكن الشوارع مضاءة اصطحب الناس الشموع لإنارة الطرق، وكنوع من حماية الشموع من الهواء وحتى لا تنطفئ، صنعوا لها إطاراً من الجريد والجلد الرقيق، ووضعوها فوق قاعدة خشبية، في مشهد أقرب إلى شكل الفانوس، وهو المشهد الذي أعجب القائد والخليفة معاً، ومن يومها أصبح الفانوس سُنة رمضانية، سنها الفاطميون كغيرها من العادات الرمضانية.

ليست هذه هي الرواية الوحيدة التي تحدّثت عن ظهور الفانوس في رمضان، لكن تعددت الروايات.. فمنها أيضاً ما قيل عن أن الحاكم بأمر الله لم يكن يسمح للنساء بالخروج ليلاً، لكنه لم يستطِيع أن يمنعهن من الخروج لأداء صلاة التراويح في المسجد، فكان يسمح لهن بالخروج للصلاة على أن يسير أمامهن طفل صغير يحمل فانوساً مضاءاً، ليعلم الرجال أن هناك نساء قادمات فيفسحوا لهن الطريق.

والرواية الثالثة أيضاً من العصر الفاطمي، فقد أراد أحد الخلفاء إضاءة شوارع القاهرة في ليالي رمضان، فأصدر أمراً لشيوخ المساجد بتعليق الفوانيس طوال ليالي الشهر، وبعد أن ينتهي يجمع الشيوخ هذه الفوانيس ويحفظونها لحين قدوم رمضان في العام التالي.

ومن طرائف الحكايات المرتبطة بالفوانيس.. حينما أصدر أحد الحكام الفاطميين قانوناً يقضي على كل صاحب عقار أن يشترك في كنس الشارع، وأن يُعلق فانوساً فوق بيته، ويضيئه من بعد المغرب حتى بعد صلاة الفجر طوال شهر رمضان، وبعد ذلك صُنعت الفوانيس الصغيرة من أجل الأطفال الذين يسهرون حتى الفجر في ليالي رمضان.. وآخر الروايات التي وردت من هذا العصر، تقول إن الخليفة الفاطمي كان يخرج لاستطلاع هلال رمضان، وكان الأطفال يخرجون معه بالفوانيس ليضيئوا له الطريق.

إقرأي أيضاً:(3 طرق لعمل فانوس رمضان خطوة بخطوة مع أطفالك)

إقرأي أيضاً:(فانوس رمضان)

 

"المسحراتي.. فاروق.. البرلمان"..

هذه أسماء لأشهر الفوانيس في مصر منذ العصر الفاطمي وحتى الان، فـ"المسحراتي" يُطلق على أول فانوس نسبة إلى المسحراتي الذي كان يحمله أثناء سيره لإيقاظ الناس لتناول طعام السحور.. وفانوس "فاروق" نسبة للملك فاروق الذي صُمم خصيصاً لاحتفال القصر الملكي بيوم ميلاده، وقد تم شراء ما يزيد على 500 فانوس من هذا النوع يومها لتزيين القصر الملكي، وكان يتميّز بجمال الشكل، وإلى جانب "المسحراتي" و"فاروق" يوجد فانوس "البرلمان"، الذي سُمي بهذا الاسم.. نسبة إلى فانوس مشابه كان معلقاً في قاعة البرلمان المصري في الثلاثينيات من القرن الماضي.

وبالرغم من ظهور أشكال وأنواع متعددة للفوانيس.. إلا أن الفانوس المصنوع من النحاس والخشب يدوياً سيظل معلماً من معالم شهر رمضان

 

شاهدي ٣ طرق لعمل فانوس رمضان مع أطفالك من الفيديو: 

موضوعات أخرى
التعليقات