كيفية التعامل مع البنت المراهقة العنيدة

كيفية التعامل مع البنت المراهقة العنيدة

تصل البنات إلى سن المراهقة أسرع من الذكور، إذ تمر الفتاة بسن البلوغ مبكرًا،  فإذا كانت طفلتك الجميلة قد تخطت مرحلة الطفولة وأصبحت على أعتاب سن المراهقة وما يصحبه من عناد ومشكلات ومحاولات للتمرد والرغبة في إثبات الذات، فعليكِ أخذ نفس عميق مع التحلي بكثير من الهدوء والصبر لمعرفة كيفية التعامل مع البنت المراهقة العنيدة حتى تمر هذه المرحلة بسلام، دون خسائر نفسية أو اضطراب بعلاقتكما.

كيفية التعامل مع البنت المراهقة العنيدة

تتسم مرحلة المراهقة بالتغيرات الفسيولوجية والجسدية والعاطفية لدى الذكور والإناث، وإن كانت تحدث مبكرًا قليلًا لدى البنات، وما يصاحبها من أعراض البلوغ كالدورة الشهرية وتغير شكل الجسم وطبيعة الصوت وما إلى ذلك، كل ذلك يجعل ابنتك تمر بمشاعر عاطفية مختلطة ومضطربة للغاية، تجاه شكل جسمها الجديد وتغير الهرمونات وما يصحبه من تأثير في شخصيتها وطباعها.

وكل ما عليكِ فعله هو احتواؤها ومحاولة طمئنتها تجاه كل ما تمر به، والحديث معها عن هذه المتغيرات، انقلي لها الحقائق وكوني صديقتها وكاتمة أسرارها تكسبينها للأبد. فالتعامل مع البنت المراهقة العنيدة لا يتطلب سوى أم حنون صديقة لابنتها، ومتفهمة لما تمر به، بالإضافة لكثير جدًا من الصبر والهدوء والتقبل.

نصائح التعامل مع البنت العنيدة

تصبح البنات أكثر حساسية بوصولهن إلى سن المراهقة، وهذه بعض النصائح السريعة للتعامل مع البنت المراهقة العنيدة:

  • كوني صديقتها، تحدثي معها كثيرًا واستمعي إليها أكتر، كونك أمها فستشعرين بما تمر به من تغيرات فسيولوجية، هوني عليها الأمر واحتويها برفق وهدوء.
  • لا تفشي أسرارها أبدًا ولا تحرجيها أمام المحيطين، اجعليها تشعر بالأمان والحب والتقبل تجاه كل ما تفعل لتعززي ثقتها بنفسها.
  • امدحي مظهرها وشاركيها نصائحك دون توجيه مباشر أو لوم، تحدثي معها كصديقة وصادقي أصدقاءها أيضًا.
  • عززي ثقتها بنفسها عن طريق ممارسة التمارين الرياضية أو تنمية موهبة ما لديها، لا تجعليها تشعر بوقت فراغ أو ملل.
  • تقبلي مشاعرها وتغيراتها وما قد تصارحك به يومًا باختبارها مشاعر الحب أو ما شابه، ثقتها بكِ أول خطوة لاحتواء العناد ومرور مرحلة المراهقة بسلام.
  • لا تسخري من تصرفاتها أو تلقي عليها اللوم والنقد دائمًا، ابنتك المراهقة تبحث عن أي شيء يعزز ثقتها بنفسها ويجعلها تشعر بالتقبل والحب، فلا تتركيها تبحث عن ذلك خارج المنزل بالقسوة عليها، بل اجعلي لومك وعتابك لها عتاب أصدقاء لا تقريعًا وتعنيفًا وانتقادًا.
  • استمعي إليها مهما كان بساطة ما تحكيه، كلما شعرت ابنتك المراهقة أنها تُعامل كفتاة ناضجة وتتلقي الوقت والاهتمام، زادت ثقتها بنفسها.
  • لا تقارني بين ابنتك المراهقة وأي فتاة أخرى، لا في المستوى الدراسي ولا المظهر أو الطباع، بل عززي لدى ابنتك كونها فريدة ومميزة وأهمية ألا تقارن نفسها بأي فتاة أخرى، لأن كل فتاة مختلفة بشكل أو بآخر.
  • ابتعدي عن التوبيخ والنصح المباشر وأسلوب المراقبة الذي يجعلها دائمًا تحت الاتهام والشك، بل أعطها الثقة واجعليها على قدر  المسؤولية.
  • احترمي خصوصية ابنتك المراهقة وإذا كنتِ ترغبين في نصحها فافعلي ذلك عن طريق الحكي غير المباشر، خلال نزهة أو قضاء وقت لطيف معًا بمفردكما.

وأخيرًا عزيزتي فإن مشكلات البنات في سن المراهقة لا تنتهي، ولكن يمكن احتواؤها بكثير من الحب والصبر والهدوء، فكيفية التعامل مع البنت المراهقة العنيدة ليس أمرًا مستحيلًا، إذا رأيتِ فيها شابة ناضجة، جديرة بالاحترام والحصول على حرية الاختيار واتخاذ القرارات، وستندهشين من نتائج ذلك على شخصيتها فيما بعد، فاجعليها من أجمل المراحل التي تتذكرها لاحقًا.

المصادر:
dealing with teenage girl
teenage girls

عودة إلى أطفال

ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon