فوائد بلح البحر للصحة: هل يمكن تناوله خلال الحمل والرضاعة؟

    فوائد بلح البحر للصحة: هل يمكن تناوله خلال الحمل والرضاعة؟

    إذا كنتِ من محبي المأكولات البحرية؛ فقد تتساءلين عن مدى أمانها خلال الحمل والرضاعة، في هذا المقال سنتطرق إلى الحديث عن بلح البحر على وجه الخصوص، وكل ما يتعلق بتناوله خلال هاتين المرحلتين.

    هل يمكنكِ تناول بلح البحر خلال الحمل؟

    يمكنكِ تناول بلح البحر خلال فترة الحمل باعتدال، مع الحرص على شرائه من مصادر موثوقة وطهيه جيدًا، أما بالنسبة لأضرار تناوله خلال فترة الحمل فنوضحها لكِ كالآتي:

    • غالبًا ما يكون بلح البحر عرضة للتلوث بسهولة عند تلوث المياه التي يعيش فيها، ويكون جهازك المناعي أقل نشاطًا وأكثر عرضة للإصابة بالتسمم الغذائي خلال فترة الحمل.
    • قد تُسبب رائحة بلح البحر القوية شعورك بالغثيان خلال فترة الحمل خاصة في الثلث الأول والثاني منه.

    هل يمكنكِ تناول بلح البحر خلال الرضاعة الطبيعية؟

    أما بالنسبة للرضاعة الطبيعية، فإن تناول بلح البحر باعتدال لن يسبب أي ضرر لكِ أو لطفلكِ ما لم تعانين من حساسية تجاه المأكولات البحرية، لكن احرصي على طهيه وتخزينه بطريقة صحيحة.

    فوائد بلح البحر لصحتكِ

    قد يوفر تناول بلح البحر فوائد عديدة لصحتكِ، بما في ذلك:

    • قد يوفر بلح البحر فوائد عديدة لصحة قلبك، والتي قد تتمثل بتقليل مستويات الدهون الثلاثية وتقليل خطر الإصابة بعدم انتظام ضربات القلب؛ وبالتالي الحد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو الموت المفاجئ بسبب أمراض القلب؛ ويُعزى ذلك إلى محتوى بلح البحر المنخفض من إجمالي الدهون والدهون المشبعة مقابل نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية.
    • قد يسهم تناول بلح البحر بانتظام في تقوية أسنانكِ وعظامكِ وتوفير الدعم اللازم للأنسجة المحيطة بها.
    • يمتاز بلح البحر (خاصةً الأخضر) بمحتواه الكبير من الحديد الضروري لإنتاج خلايا الدم الحمراء، والذي يؤدي نقصه إلى إصابتكِ بفقر الدم، وتراجع مستويات طاقتكِ، إضافةً إلى ضيق التنفس، ويُجدر بالذكر أن كل 100 غم من بلح البحر المطبوخ يوفر ما يزيد عن 100% من القيمة اليومية الموصى بها للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50.
    • يُعدّ بلح البحر غنيًا بالبروتينات الصحية، وتلعب هذه البروتينات دورًا مهمًا في دعم الوظائف الخلوية وتوفير الطاقة اللازمة لجسمكِ.
    • رغم تعادل محتوى بلح البحر مع اللحوم الحمراء في كمية البروتين، إلا أنه يتفوق عليها باحتوائه على كمية أقل من السعرات الحرارية والدهون الإجمالية والدهون المشبعة؛ وبالتالي فإن استبدالها به قد يكون خطوة جيدة لتعزيز خسارة الوزن.
    • قد يساعد تناول بلح البحر بانتظام في دعم جهازكِ المناعة؛ مما يحسن التئام الجروح ويزيد من مقاومتك للعدوى الفيروسية والبكتيرية.
    • قد يساعد تناولكِ لبلح البحر بانتظام على تعزيز الدورة الدموية للأعضاء والعضلات الحيوية عن طريق تقوية جدران الشرايين وتحسين تدفق الدم؛ وبالتالي الحد من احتمالية إصابتكِ بالنوبات القلبية وغيرها من مشكلات الدورة الدموية.

    فوائد بلح البحر للحامل

    إن تناول بلح البحر في الظروف المناسبة وبعد طهيه جيدًا يوفر لكِ فوائد صحية عديدة أثناء حملكِ، بما في ذلك:

    • إن بلح البحر غني بمعدن الحديد؛ مما يساعد جسمكِ على إنتاج المزيد من الدم، وهو أمر ضروري أثناء الحمل.
    • يحتوي بلح البحر على بروتين خالٍ من الدهون، والذي بدوره يدعم نمو عضلات وخلايا وأنسجة جنينكِ.
    • يوفر بلح البحر كمية جيدة من كلٍ من البوتاسيوم والزنك وفيتامين ج والكالسيوم، وهذه العناصر جميعها ضرورية لنمو جنينكِ وصحتكِ خلال الحمل.

    إليكِ أهم محاذير بلح البحر لصحتكِ

    رغم الفوائد العديدة التي يوفرها بلح البحر لصحتكِ، إلا أنه توجد بعض المحاذير المتعلقة بتناوله، وفيما يأتي توضيح لأبرزها:

    • قد يسبب تناول بلح البحر حساسية خطيرة مهددة للحياة لدى البعض؛ لذا في حال كنتِ تعانين من حساسية تجاه المحاريات والأكل البحري عمومًا فتجنبي تناول بلح البحر.
    • قد يكون بلح البحر ملوثًا أحيانًا؛ فيترتب على تناوله في هذه الحالة حدوث ما يُعرف بشلل تسمم المحار، ويتمثل ذلك بحدوث اضطراب مِعَدي معوي أولاً، وقد يتبعه شلل عضلي، وإذا كنتِ قد أكلتِ الكثير من بلح البحر الملوث؛ فقد يؤدي ذلك إلى الغيبوبة، ويُجدر بالذكر أن حالة التسمم هذه نادرة الحدوث.
    • قد يشكل تناول بلح البحر النيء خطرًا عليكِ إذا كنتِ تعانين من بعض الحالات الصحية، كالسكري، وأمراض الكبد، والسرطان، واضطرابات الجهاز الهضمي، وفي هذه الحالات لا تتناولي بلح البحر إلّا بعد طهيه جيدًا.
    • إن بلح البحر كغيره من المأكولات البحرية يحتوي على نسبة جيدة من الزئبق، ولكن يمكنكِ تناوله بأمان فقط بكمية لا تزيد عن 373 غم أسبوعيًا.

    أفكار لكِ لتناول بلح البحر

    يمكنكِ استخدام بلح البحر في وصفات عديدة، وإليكِ بعض الأفكار:

    • حضري بلح البحر على الطريقة المكسيكية بمزجه بالهالبينو (الفلفل الأخضر الحار) والليمون.
    • حضري مقبلات بلح البحر بإضافة القليل من الفلفل الحار وجبن البارميزان والثوم إلى بلح البحر ثم خبزه.
    • قدمي بلح البحر مع البطاطس المقلية.
    • اخلطي بلح البحر مع المعكرونة والفاصولياء البيضاء.
    • حضري شوربة بلح البحر الكريمية باستخدام حليب جوز الهند والزعفران والكركم لتعزيز النكهات.

    يمكنكِ عزيزتي الحامل أو المرضع تناول بلح البحر غير الملوث والمطهو جيدًا كجزء من نظامكِ الغذائي المتوازن أثناء الحمل والرضاعة وذلك للحصول على فوائدة الصحية العديدة، ولكن تجنبي الإكثار منه في جميع الأحوال، وتجنبيه كليًا إذا كنتِ تعانين من حساسية تجاهه.

    أسرار التغذية الصحية كثيرة، تعرفي معنا إلى كثير منها وعديد من النصائح في قسم التغذية.

    عودة إلى صحة وريجيم

    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon