صيام الأطفال في رمضان

صيام الأطفال

أحيانًا عندما يرى الطفل أهله يصومون في رمضان يريد المشاركة، وفي أحيانٍ أخرى يحتاج بعض الأمهات إلى بدء تدريب الأطفال على الصيام كي يصبح أمر الصيام سهلًا عليهم عندما يبلغون السن المناسبة، في هذا المقال، نقدم لك كل المعلومات اللازمة عن صيام الأطفال وطريقة تدريبهم على ذلك. 

صيام الأطفال في رمضان

يمكنك تشجيع طفلك على بدء الصيام في سن السابعة بحمله على الصيام بضع ساعات في اليوم، وتعريفه تدريجيًا إلى الصوم طوال اليوم. ويمكن للأطفال الذين تزيد أعمارهم على سبع سنوات أو ثماني، ممارسة الصيام الجزئي، ولكن لا يُنصح بالصيام للأطفال دون سن السابعة أو الثامنة. ويفضل للأطفال فوق سن السابعة أن يصوموا بضع ساعات فقط في المرة الواحدة. وتجنب الصيام ساعات طويلة.

ومن المهم تعليم طفلك الطريقة الصحيحة للصيام حتى يعتاد عقليًا وجسديًا على الانضباط، ونظرًا إلى أن طقسنا يميل إلى أن يكون حارًا، من المهم أن تأخذي عمر طفلك بعين الاعتبار لتجنب المرض والتعب.

اقرئي أيضًا: طفلي صايم رمضان لأول مرة

تغذية الطفل في رمضان

بالنظر إلى نمو عظام طفلك وعضلاته فهو يحتاج إلى أطعمة مغذية أكثر بما يتناسب مع حجمه، لذا احرصي على أن يحصل طفلك على التغذية المناسبة في محاولته للصيام. وابدئي بالأساسيات.

 قبل شهر رمضان:

  • اجعلي طفلك يأكل وجبات صغيرة طوال اليوم للمساعدة في السيطرة على إغراء تناول وجبات كبيرة.
  • مع اقتراب شهر رمضان، قللي عدد وجبات طفلك يوميًا، حتى يكون عقله وجسده وشهيته متناغمين خلال فترة الصيام المقبلة.
  • قللي تدريجيًا من استهلاك طفلك للملح والسكر لأنهما يزيدان العطش.

خلال شهر رمضان:

  •  ابدئي مع طفلك الصيام التدريجي، في البداية شجعيه على الصيام حتى العاشرة صباحًا. ثم تدرجي حتى أذان الظهر، ثم العصر، حتى يصل إلى المغرب. 
  • امنحي طفلك وجبة مناسبة خلال السحور تدوم طوال فترة الصيام كل يوم. وتعد الأطعمة بطيئة الهضم والغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة والفواكه والخضراوات جزءًا أساسيًا من وجبة السحور.
  • تجنبي المشروبات الغازية في أثناء الإفطار لأنها يمكن أن تنتج الغازات وتسبب عدم الراحة.
  • لا تسمحي لطفلك بالإفراط في الطعام إذ يمكن أن يتسبب ذلك في الانتفاخ وعسر الهضم، ولا تسمحي له بتناول الأطعمة الحارة، مما قد يزيد من حموضة المعدة.
  • أدخلي مزيدًا من الألوان في وجبات طفلك لأنها تجعله يرغب أكثر في الأكل، وتحتوي على مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن. 
  • احرصي أن يتناول طفلك وجبة كاملة أخرى بين الإفطار والسحور، ويفضل أن تكون بعد  العشاء أو التراويح، لكي تمنحي طفلك الوقت الكافي لهضم الإفطار. 

سحور الطفل في رمضان

 لترغيب الطفل في الصيام وكذلك إعانته على إتمام المدة المطلوبة دون أن يشعر بتعب، عليكِ الاهتمام بوجبة السحور، كي تكون مغذية وكذلك لذيذة بالنسبة له.

كما عليكِ بدء سحور طفلك في وقت كافٍ قبل أذان الفجر لكي يتمكن من تناول ما يحب على مهل. ولا تنسي أن تُبقي بجانبه زجاجة من الماء كي يتذكر أن يشرب قبل أذان الفجر، وإليك الاقتراحات التالية التي يمكنك منحها لطفلك في وجبة السحور:

  1. حبوب الإفطار. 
  2. الشوفان.
  3.  البيض المسلوق أو المقلي.
  4.  الأجبان الطبيعية.
  5.  الخيار والخس والخضراوات التي تحتوي على سوائل كثيرة.
  6.  كوب من الحليب أو عصير فاكهة طبيعي.
  7. قطع من الفاكهة التي يفضلها الطفل.

إفطار الطفل في رمضان

أفضل طريقة لحصول طفلك على الطاقة والبروتين الذي يحتاج إليه، تضمين طعامه مجموعة متنوعة من مصادر البروتين مثل الحليب والجبن والزبادي ومصادر الطاقة مثل الكربوهيدرات في الأرز والبطاطس في الوجبات الأساسية.

وفي رمضان، فإن ذلك يعني وجبة الإفطار. رغم أنه من الأسهل السماح لطفلك بتناول الوجبات نفسها التي تتناولينها في أثناء الإفطار، من الأفضل القيام ببعض التخطيط للوجبات قبل شهر رمضان أو خلاله، للتأكد من أن طفلك سيأكل أطعمة صحية ومغذية. فمثلًا يفضل أن تحتوي وجبة الإفطار على:

  1. شوربة لسان عصفور بها قطع من الدجاج.
  2.  دجاج أو لحم معد بطريقة يفضلها الطفل.
  3. خبز أسمر أو خبز مصري.
  4. سلطة خضراء.
  5. مكرونة وأرز وبطاطس بكميات مناسبة.
  6. تجنبي المقليات والمطبوخ في الصلصة بقدر الإمكان.

اقرئي أيضًا: كيف تغرسين روح رمضان وقيمه في أطفالك الصغار؟

صيام الأطفال من أهم التحديات التي تواجهها الأم لأنهم لا يحبون الالتزام بمواعيد طعام وشراب، وبلا شك فإنهم لن يكفوا عن محاولة خداعك والإفطار من ورائك، لذا عودي طفلك في فترات مبكرة واستخدمي التدريج لكي يصبح الأمر تحديًا يريد الطفل إنهاءه، وتحرصين أنتِ على أن يتمه بسلام.

اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بتغذية الأطفال وصحتهم على "سوبرماما".
 

المصادر:
Dieting And Fasting Tips For Kids - All You Need To Know
Healthy fasting for children

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon