احمي طفلك من اكتساب عيوبك الشخصية

تشغل هذه الأمنيات والرغبات العديد من الأمهات، حيث تسعى الأم دائمًا إلى أن يكون أطفالها أفضل حالًا منها في كل شيء، لعلك تتساءلين دائمًا كيف يمكنك مساعدة طفلك على عدم اكتساب عيب لديكِ، مثل الخوف من الظلام  أو القلق الزائد أو الخجل أو الخوف من الحيوانات أو الخوف من لمسها أو غير ذلك؟
تقدم لكِ "سوبرماما" في هذا المقال بعض النصائح التي تساعدك على التخلص من حيرتك وخوفك من انتقال عيوبك الشخصية ومخاوفك لطفلك.

ابحثي عن أسباب عيوبك الشخصية

 حاولي معرفة أسباب اكتسابك لعيوبك الشخصية وتجنبها في أثناء تربيتك لطفلك، إذا كنتِ انطوائية خلال طفولتك، فربما يرجع ذلك إلى كونك نشأتِ في بيئة منغلقة مثلًا، ربما يرجع سبب خوفك من الحيوانات إلى مرورك بتجربة سيئة كخربشة أو عضة من حيوان، ولم يتم التعامل مع الأمر كما ينبغي وهكذا، ابحثي عن الأسباب وعلاجيها، لأنها طريقك إلى تجنب وجود هذه العيوب لدى طفلك.
 
اقرئي أيضًا: لماذا لا يلعب طفلي الصغير مع الأطفال الآخرين؟

هيئي البيئة المحيطة بطفلك

على سبيل المثال، سلوك مثل الخجل هو سلوك أساسه البيئة، ادمجي طفلك في بيئة اجتماعية لاكتساب هذه الصفة، اذهبي به إلى النادي، واشتركي له في لعبة جماعية أو اشركيه في أي نشاط خارجي، لأن الاختلاط هو أول خطوات التخلص من الخجل، في حالة الخوف من الحيوانات مثلًا، يمكنك اصطحاب طفلك لحديقة الحيوان وتعريفه بعالم الحيوان، أو اجعليه يتابع برامجًا عن عالم الحيوانات، زوروا أصدقاء يملكون في بيوتهم حيوانات أليفة، أو أحضري له لعبة على شكل حيوان أليف لكسر حاجز الرهبة من هذه الحيوانات. 
اقرئي أيضًا: هل تؤثر الحيوانات الأليفة على سلوك طفلك؟

لا تظهري عيوبك أمام طفلك

إذا كنتِ تسعين إلى تخلص طفلك من هذه العيوب لا تظهريها أمامه، فإذا انقطع النور مثلًا، حاولي السيطرة على انفعالاتك، واظهري متماسكة أمام طفلك، حتى تحضري كشافًا أو شمعة، وفي حال كنتِ تخافين من الحيوانات، حاولي السيطرة على خوفك، وإذا شعر طفلك بأنكِ خائفة، اشرحي له بلطف أنكِ تملكين مشكلة صغيرة مع الكلاب، رغم أنها ليست خطِرة أبدًا في أغلب الأحيان، ولا داعٍ لأن يخاف منها هو أيضًا. احرصي على ألا تخبري طفلك أبدًا عما يثير مخاوفك، لأن ذلك سيثير مخاوفه بالضرورة.

احرصي على بث الثقة في نفس طفلك

اجعلي طفلك دائمًا يشعر بالثقة في نفسه، فهذا يساعده على التخلص من كثير من المخاوف وعيوب الشخصية، تجنبي الانتقاد المباشر له ولا تسخري منه، فهذه السلوكيات تكسب طفلك مخاوف وعادات وعيوب سيئة، فإذا كنتِ تخافين من الظلام مثلًا، عند انقطاع الكهرباء، أخبري طفلك بأنكِ لست خائفة، لأن ابنك الشجاع معكِ، وعند عودة والده من الخارج، قولي له أمام طفلك بأنك لم تخافي اليوم عند انقطاع الكهرباء، لأن ابنك كان معكِ، ودعيه يستمع لعبارات التشجيع منكِ، ومن والده حتى تتعزز ثقته بنفسه أكثر، واشتري له الألعاب تشجيعًا على عدم خوفه من الظلام أو من حيوان أو من أي شيء وشجعي أي سلوك جيد منه، إذا كنتِ تخافين أن يُصبح طفلك جبانًا، احرصي على مشاهدته لأفلام الكرتون التي تعمل على محاربة الخوف وتشجيع الأطفال.
 
اقرئي أيضًا: كيف تعلمين طفلك الشجاعة؟
 
عزيزتي الأم، لا تجعلي خوفك من اكتساب طفلك لعيوبك الشخصية، يجعلك تتعاملين معه بعصبية أو يدفعك لإجباره على القيام بأي شيء تعتقدين من وجهة نظرك أنه سيساعده على  تجنب هذه العيوب، لأن ذلك يدفعه إلى العكس تمامًا، كوني صبورة وابحثي عن الأسباب وتجنبي الظروف وعالجي الأسباب.

ما عيوبك الشخصية التي تخشين أن يكتسبها طفلك؟ شاركينا تجربتك..

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon