"إن كبر ابنك خاويه": ما الوقت المناسب للإنجاب الطفل الثاني؟

رعاية الصغار

محتويات

    عزيزتي السوبر بعد إنجاب طفلك الأول بفترة، يتردد حولك سؤال متى يمكنك إنجاب طفلك الثاني؟ ومتى تبدأ الفكرة في السيطرة على تفكيرك؟ بدايةً، أمر إنجاب طفلك الثاني يُعدّ شخصيًا للغاية، ولكن تحكمه بعض الأمور، التي يجب أن يأتي في مقدمتها تأثير هذا الأمر على طفلك الأول، في هذا المقال نحاول التفكير معكِ بصوت مرتفع للإجابة على السؤال الملح الذي يظل يتردد في ذهنك "متى ستآخي طفلك؟".
    بالطبع، يختلف الأمر من طفل إلى آخر ومن أسرة إلى أخرى، طرحت سؤالي على أمهات من دائرة معارفي ممن أنجبن طفلين، وكان اهتمامي الأساسي بتأثير إنجاب الطفل الثاني على الطفل الأول، وبعد خوضهن التجربة، في اعتقادهن ما هو السن المناسب بالنسبة لطفلهم الأول لإنجاب شقيق له.
     
    اقرئي أيضًا: ما يجب أن تفعليه مع طفلك الأول قبل ولادة  الطفل الثاني
     
    أجمعت الأمهات أن السن المناسب من 5:3 سنوات، ورأت بعض الأمهات أن عمر عامين مناسب، في حين ذهبت بعض الأمهات إلى ضرورة أن يكون العمر أكبر من 5 سنوات. 

    سنستعرض في هذا المقال إيجابيات وسلبيات الفوارق المختلفة بين عمر أطفالك وتأثيرها على طفلك الأول.

    الفارق أقل من سنتين:

    الإيجابيات

    1- ربما يكون عمر طفلك الثاني والأول متقاربًا، ويكبران معًا، ويُصبحان رفيقين، ولكن هذا الأمر يشعر به طفلك عندما يكون أكبر سنًا.
    2-  يتمكن طفلك الأكبر من التأقلم على وجود أخ أصغر بصورة أسهل.
     
    اقرئي أيضًا: 6 أشياء مهمة يجب أن تعرفيها عن تربية الأطفال

    السلبيات

    1- سيتوزع مجهودك بين الطفلين وربما لا يتلقى طفلك الأكبر ولا حتى الأصغر الرعاية الكافية.
    2- لن يتلقى طفلك قدر التدليل الكافي.

    الفارق من 2 – 5 سنوات

    ينصح معظم المختصين بهذا الفارق، حيث يكون طفلك الأكبر أكثر استقلالية وأقل اعتمادًا عليكِ.

    الإيجابيات

    1- ستتمكنين من تعزيز الارتباط مع طفلك الأكبر ومنحه رعايتك بشكل كامل، ما يترك أثرًا إيجابيًا في شخصيته.
    2- سيتمتع طفلك الأكبر لفترة كبيرة بفرصة أن يكون الطفل المدلل والأول. 
    3- سيكون طفلك الأكبر في عمر يسمح له بالانخراط في أنشطة لعب مختلفة، بحيث لا يشعر بأنكِ لا توليه الرعاية التي يحتاجها طوال الوقت. 
    4- سيشعر طفلك الأكبر بالمسؤولية تجاه أخيه الصغير، وقد يشاركك العناية به في بعض الأمور.

    السلبيات

    1- شعور طفلك الأكبر بالغيرة من أخيه الصغير، ولكن مع الوقت سيتغلب على هذا الشعور.
    2- سيحرص طفلك الأكبر على ألعابه، وقد لا يرغب في مشاركتها مع أخيه.
    3- سيشعر طفلك بالمنافسة بينه وبين أخيه الصغير عليكِ.
     
    اقرئي أيضًا: معلومات أساسية للأمهات عن تربية الأبناء

    الفارق أكثر من 5 سنوات

    الإيجابيات

    1- يحصل طفلك على الاهتمام الكامل في أثناء فترة طفولته.
    2- تقل مشاعر الغيرة والتنافس لديه ويعامل أخيه الأصغر معاملة مختلفة، ويتخذ دور المدافع أو الوصي على أخيه الأصغر.

    السلبيات

    1- ربما يشعر طفلك بالوحدة ولا يندمج مع الآخرين بشكل جيد كونه عاش كطفل وحيد لفترة طويلة.
    2- قد لا يتشارك هو وأخيه اللعب أو الاهتمامات نظرًا لوجود فارق عمري كبير.
     
    أخيرًا، استعرضنا بعض الإيجابيات والسلبيات للفوارق المختلفة وكيفية تأثيرها على طفلك الأكبر، يمكنك أخذ كل ما سبق في الاعتبار عند اتخاذ قرار بإنجاب طفل ثانٍ ليشارك طفلك الأكبر حياته.

    في اعتقادك ما هو الوقت المناسب لكي تآخي طفلك؟ شاركينا تجربتك..

    افضل دكتور اطفال في مصر

    عودة إلى صغار

    موضوعات أخرى
    supermama